Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
الاحتجاجات الإيرانية 2019
2019 Iranian protests 1.jpg
محتجون في طهران

التاريخ 15 نوفمبر 2019 – مستمرة
المكان الأحواز · عبادان · المحمرة · بوشهر · بهبهان · معشور · طهران · مشهد · شيراز · تبريز · سيرجان · كازرون · كرج · مقاطعة غشساران · بيرجند · مقاطعة ممسني · ياسوج
الأسباب إثر زيادة سعر البنزين بنسبة 300٪
المظاهر احتجاجات شعبية، تظاهرات، قطع طرق
قادة الفريقين
غير معروف إيران علي خامنئي
إيران حسن روحاني


عدد المشاركين
عشرات الآلاف.


الخسائر
+143 قتيلًا من المتظاهرين. ثلاثة قتلى من الشرطة.


المعتقلون +4800

الاحتجاجات الإيرانية 2019 أو الاحتجاجات على زيادة أسعار البنزين هي سلسلة من الاحتجاجات الشعبية الإيرانية ضد زيادة سعر البنزين.[1][2] بدأت الاحتجاجات مساء يوم 15 نوفمبر في الأحواز، بعد أن أعلنت الحكومة زيادة سعر البنزين بنسبة 300٪.[3] ثم انطلقت بعد إذ في مختلف أرجاء إيران بما فيها العاصمة الإيرانية طهران، وعلى رأسها المدن الكبرى مثل: عبادان، المحمرة، بوشهر، بهبهان، معشور، مشهد، شيراز، تبريز، سيرجان، كازرون، كرج، مقاطعة غشساران، بيرجند، مقاطعة ممسني وياسوج. وقد اتسعت رقعة الاحتجاجات في اليوم الثاني لتغطي أكثر من خمسين مدينة، ووصل عدد القتلى بين المتظاهرين في الأيام التالية إلى أكثر من 150 قتيلًا[4][5]، إضافة إلى مقتل العشرات من أفراد الأمن، بينما وصل عدد المعتقلين إلى أكثر من ألف متظاهر.

خلفية

أدت العقوبات الأمريكية على الحكومة الإيرانية في السنوات القليلة الماضية، إلى جانب سوء الإدارة الاقتصادية وتغوّل الحرس الثوري الإيراني وسيطرته على الاقتصاد الإيراني وزيادة المصاريف العسكرية الإيرانية، خاصة في الخارج الإيراني، إلى حدوث أزمة اقتصادية حادة في إيران. ويُعتبر قرار الحكومة الإيرانية زيادة سعر البنزين بمثابة محاولة لإدارة الأزمة، وقد وصف التلفزيون الحكومي الإيراني هذه التدابير الاقتصادية بأنها وسيلة للمساعدة في تمويل الإعانات لحوالي 60 مليون إيراني.[6] وقد ارتفع سعر الوقود إلى:

  • 1500 تومان للتر البنزين العادي ضمن الحصة الشهرية.
  • 3000 تومان للتر البنزين خارج الحصة الشهرية.
  • 3000 تومان للتر البنزين الممتاز.

تسلسل زمني

15 نوفمبر

في الساعات الأولى من يوم 15 نوفمبر، وإثر إعلان الحكومة الإيرانية عن قرار رفع أسعار المحروقات بنسبة 300 ٪، بدأت الاحتجاجات الشعبية في مختلف المدن في إيران، حيث انطلقت أوّلًا في الأحواز، ثم توالت التجمعات في معشور، المحمرة، العميدية، عبادان، بهبهان، سيرجان، دوغنبدان، شيراز، زاهدان ومشهد.[7]

وبحسب ما ورد من تقارير فقد قُتل أحد المحتجين في سيرجان بعد أن فتحت قوات الأمن النار عليه. هذا وأضرم متظاهرون آخرون في المدينة النار في محطة وقود، وهتفوا «روحاني اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها، أيها الديكتاتور اخجل من نفسك واترك البلاد بحالها».[1] بينما طالب المتظاهرون في الأحواز الناس بمقاطعة شراء الوقود وقطع الطرقات وتعطيل حركة المرور من خلال وقف سياراتهم وسط الطرق، علامة على الاحتجاج تجاه قرار الحكومة الإيرانية.[7]

في حين قام المتظاهرون في مشهد، ثاني أكبر مدينة في إيران، بوقف حركة المرور في الشوارع بقطع الطرق السريعة.[6] من جانب متصل، تجمع المتظاهرون في وقت متأخر من الليل في مدينة القدس، إحدى الضواحي الشمالية الغربية لطهران، ودمروا سيارة للشرطة.[8]

16 نوفمبر

في 16 نوفمبر، استمرت الاحتجاجات بالتوسع لليوم الثاني على التوالي، إذ اتسعت رقعة الاحتجاجات الشعبية حجمًا وكثافة. وقد تجمع المتظاهرون في أكثر من خمسين مدينة مُندّدين بالارتفاع المفاجئ في الأسعار، حيث انضمت العديد من المدن الكبرى للموجة الاحتجاجية، أبرزها العاصمة الإيرانية طهران، إضافة إلى مدن تبريز، أصفهان وشيراز.[9] إثر ذلك بدأت قوات قوات الأمن بإطلاق النار على المتظاهرين بالرصاص الحي في محاولة لتفريقهم، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة محتجين في أصفهان، بهبهان، كرمانشاه، كرج وشيراز.[10] واستهدفت هتافات المتظاهرين النظام وقادته، وكانت أبرز الشعارات التي أطلقها المتظاهرون: «الموت للديكتاتور»، «لا غزة، ولا لبنان، روحي فقط لإيران».[11]

وكانت أبرز الأحداث التي شهدها هذا اليوم، هو حرق العديد من البنوك في إسلام شهر، بهبهان، طهران، إضافة إلى حرق حوزة دينية واحدة في إصفهان.[9] كذلك أحرق المتظاهرون في شهريار، نصبًا يصور عمامة روح الله الخميني، مؤسس الجمهورية الإسلامية.[12]

اشتداد الأزمة واتساع حجم الاحتجاجات، أدّى هو الآخر إلى أن تقطع الحكومة الإيرانية الإنترنت عن المستخدمين في جميع أرجاء البلاد.[13][14]

17 نوفمبر

استمرت الاحتجاجات لليوم الثالث في إيران، وسط تقارير تفيد بأن عشرات الأشخاص قد قتلوا على أيدي قوات الأمن منذ بدء التجمعات في 15 نوفمبر.[15] ذكرت وكالات الأنباء الرسمية أنه تم اعتقال أكثر من 1000 شخص حتى الآن وأن الاحتجاجات امتدت إلى أكثر من 100 مدينة في إيران.[9]

قام أصحاب المحلات في طهران وأصفهان بإغلاق محلاتهم وقاموا بالإضراب احتجاجًا على ذلك. من ناحية أخرى قام طلاب جامعة تبريز بترك الدراسة وتظاهروا داخل الجامعة.[15][16]

18 نوفمبر

مع الساعات الأولى من صباح يوم الـ 18 من تشرين الثاني/نوفمبر؛ نشرت جريدة نيويورك تايمز وثائقَ مُسرَّبة كشفت عن تجنيدِ إيران لعملاء سابقين في السي آي إيه بعد الانسحاب الأمريكي من العراق كما كشفت عن تغلغل طهران في مفاصل الدولة العراقيّة.[17] بعدها بساعتينِ؛ صرَّح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية قائلًا: «إنَّ صوت الاحتجاجات وصل للحكومة التي تهتمُّ بهواجس الناس ... خلال الأيام الماضية تم استخدام الأسلحة وإحراق محطات بنزين وهذا غير مقبولٍ» ثم تبعهُ الحرس الثوري الإيراني عبر بيانٍ رسميّ قال فيهِ إنه «سيرد بقوة على محاولات نشر الفوضى في البلاد إذا ما دعت الحاجة إلى ذلك.[18]» بحلول السادسة من مساء اليوم (بالتوقيت المحليّ)؛ تحدثت وسائل إعلام إيرانية عن تجدّد الاحتجاجات في العاصمة طهران وعن اعتقالِ 150 شخصا من قادة الاحتجاجات في محافظة البرز شمالي البلاد،[19] وفي العاشرة مساءً (بالتوقيت المحلّي دومًا) خرجَ وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تصريحاتٍ صحفيّة مقتضبة قالَ فيها «إنَّ إعلان مسؤولين أمريكيين دعمهم للشعب الإيراني هو كذبٌ واضحٌ» محذرًا من «خطورة» هذه الاحتجاجات.[20]

19 نوفمبر

تواصلت الاحتجاجات في مناطق متفرّقة من إيران على الرغمِ من أن زخمها قلّ؛ فيمَا اعترفَ مصدرٌ حكوميّ إيراني – لم يكشف عن نفسه – في حديثٍ لوكالة رويترز للأنباء عن مقتلِ عددٍ من الأشخاص خلال احتجاجات الأيام الماضية في مدينة مريوان غربي البلاد.[21] من جانبٍ آخر أعربَ مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان عن قلقه إزّاء استخدامِ الأمن الإيراني الرصاص الحيّ لتفريق المتظاهرين ثمّ حثَّ السلطات الإيرانية على إعادة خدمة الإنترنت للبلاد واحترامِ حق المتظاهرين في حرية التعبير. أصدرت منظمة العفو الدولية في نفسِ اليوم تقريرًا مُفصَّلًا تحدثت فيه عن مقتل 106 متظاهرًا في 21 مدينة إيرانية وفقًا لما جمعتهُ من التقارير التي حصلت عليها مُطالبةً هي الأخرى السلطات في طهران باحترام حقوق الإنسان.[22]

بحلول التاسعة من مساء اليوم بالتوقيتِ المحلي؛ قالَ مكتب المرشد الإيراني «إنَّ ما جرى خلال الأيام الماضية لم يكن تحركًا شعبيًا بل كان فعلًا أمنيًا ضدّ البلاد» مُضيفًا: «ليعلم الجميع بأننا أجبرنا «الأعداء» على التراجع عسكريًا وسياسيًا وأمنيًا في المرحلةِ السابقة وسنجبرهم على التراجع في ما يخص الحرب الاقتصادية المفروضة على البلاد.[23]»

21 نوفمبر

22نوفمبر

23 نوفمبر

24 نوفمبر

25 نوفمبر

26 نوفمبر

الخسائر

  • 15 نوفمبر: قُتل رجل في مدينة سيرجان وأصيب العديد من المتظاهرين بعد أن فتحت قوات الأمن النار عليهم.[24][25]
  • 16 نوفمبر: قُتل 10 أشخاص في مظاهرات يوم السبت.[9]
  • 21 نوفمبر: بلغ عدد القتلى إلى أكثر من 150 قتيلا مع آلاف المصابين والجرحى، وذكرت وكالات الأنباء والصحف أن قوات تابعة للاستخبارات أخرجوا 36 جثة لمحتجين قتلوا في التظاهرات، من مستشفى التأمين الاجتماعي في طهران، في سيارة نقل اللحوم. وأضاف المصدر أن عدد القتلى في مستشفيات سجاد كرج، وشهريار، ومدني كرج، والبرز كرج، بلغ 118 قتيلا[4][5].
  • 27 نوفمبر: نشرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء يوم الأربعاء 27 نوفمبر تصريحات لوزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي قال فيها إن نحو 731 مصرفا و140 مقرا حكوميا أضرمت فيها النار خلال الاضطرابات الراهنة في إيران، وأضاف أن أكثر من 50 قاعدة تستخدمها قوات الأمن هوجمت ونحو 70 محطة غاز أُحرقت.[26].

ردود الفعل

وطنية

  • رضا بهلوي الثاني غرد أن الجمهورية الإسلامية لم تجلب سوى الفقر والمعاناة للشعب الإيراني. وقال أيضًا إن الشيء الوحيد الذي تقدمه الجمهورية الإسلامية مجانًا هو النفط لحلفائها في المنطقة، في إشارة إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد.[27]
  • بروانة سلحشوري عضوة في البرلمان الإيراني صرحت أن قرار زيادة سعر الوقود لم يتخذ من قبل مجلس الشورى الإسلامي بل من قبل رؤساء الفروع الثلاثة. صرحت بروانة "لقد مر وقت منذ مشاركة البرلمان في عملية صنع القرار"، وفي إشارة إلى البرلمان قالت: "إن المظهر الأخير للديمقراطية التي لدينا لم يعد كما كان. أغلقوا البرلمان المقبل، إنه فعل المقاومة الاقتصادية".[28]
  • طلب آية الله العظمى محمد علي غورغاني من الحكومة "تغيير قرارها بزيادة أسعار الوقود قبل فوات الأوان".[9]

دولية

  • الولايات المتحدة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أيد المظاهرات وذكر أن "الولايات المتحدة مع الشعب الإيراني".[29]

المراجع

  1. أ ب "گسترش اعتراض‌ها به افزایش قیمت بنزین: یک معترض در سیرجان با شلیک ماموران کشته شد". ایران اینترنشنال (باللغة الفارسية). 2019-11-15. مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2019. 
  2. ^ "Protests erupt over Iran petrol rationing" (باللغة الإنجليزية). 2019-11-16. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2019. 
  3. ^ افزایش قیمت بنزین؛ شهرهای مختلف ایران صحنه اعتراضات شد نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب 150 قتيلا في احتجاجات إيران.. وجثث تنقل ببرادات اللحوم
  5. أ ب تضارب بشأن أعداد القتلى في إيران وخامنئي يعتبر الاحتجاجات مسألة أمنية
  6. أ ب Fassihi، Farnaz؛ Gladstone، Rick (2019-11-15). "Iran Abruptly Raises Fuel Prices, and Protests Erupt". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2019. 
  7. أ ب "افزایش قیمت بنزین؛ شهرهای مختلف ایران صحنه اعتراضات شد". رادیو فردا (باللغة الفارسية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 نوفمبر 2019. 
  8. ^ "اعتراضات به گرانی بنزین در ایران به خشونت کشیده شد؛ معترضان خیابان‌ها را در شهرهای مختلف مسدود کردند". صدای آمریکا. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2019. 
  9. أ ب ت ث ج "سومین روز اعتراضات در ایران؛ بیش از هزار نفر بازداشت شده‌اند". رادیو فردا. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. 
  10. ^ اعتراضات ایران؛ کاخ سفید استفاده از «قوه قهریه» علیه معترضان را محکوم کرد نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "گسترش اعتراض‌ها در شهرهای ایران؛ کشته‌شدن بیش از ۱۰ معترض". ایران اینترنشنال. 16 November 2019. 
  12. ^ "لحظه به لحظه با تحولات گران شدن بنزین؛ آنچه گذشت - BBC Persian". BBC News فارسی. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. 
  13. ^ "اختلال گسترده در دسترسی به اینترنت درپی اعتراض‌‌ها به افزایش قیمت بنزین در ایران". ایران اینترنشنال. 16 November 2019. 
  14. ^ "Iran in 'near-total national internet shutdown' amid ongoing protests". english.alarabiya.net (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. 
  15. أ ب "زيادة ضحايا الاحتجاج في اليوم الثالث: وصل عدد القتلى إلى عشرات". ایران اینترنشنال (باللغة الفارسية). 2019-11-17. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2019. 
  16. ^ "صفحه اول - BBC News فارسی". مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2019. 
  17. ^ "تقارير استخباراتية مسربة تظهر "النفوذ الواسع" لإيران في العراق". مونت كارلو الدولية / MCD. 18 November 2019. Retrieved on 20 November 2019.
  18. ^ "هل تؤدي التظاهرات في إيران إلى سقوط النظام؟". 18 November 2019. Retrieved on 20 November 2019 – via www.bbc.com. نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "اتساع رقعة احتجاجات إيران.. والحكومة: تنتهي غدا أو بعد غد". سكاي نيوز عربية. Retrieved on 20 November 2019.
  20. ^ "ظريف: دعم أمريكا للشعب الإيراني "كذبة مخزية"". arabic.sputniknews.com. Retrieved on 20 November 2019. نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "فيديو لسقوط متظاهر بالرصاص الإيراني الحيّ". قناة الحرة. Retrieved on 20 November 2019.
  22. ^ ""فيديوهات تظهر الأشكال المروعة للقتل".. العفو الدولية تعلن مقتل 106 في احتجاجات إيران". قناة الحرة. Retrieved on 20 November 2019.
  23. ^ "خامنئي: الشعب الإيراني لم يصنع الاحتجاجات الأخيرة". 24.ae. Retrieved on 20 November 2019.
  24. ^ "افزایش قیمت بنزین؛ شهرهای مختلف ایران صحنه اعتراضات شد". news.gooya.com. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2019. 
  25. ^ "Protests grip major Iran cities over gas prices; 1 killed". AP NEWS. 16 November 2019. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2019. 
  26. ^ وزير الداخلية الإيراني: إحراق مئات البنوك والمقار الحكومية في الاحتجاجات- (صور) | القدس العربي
  27. ^ "Iran's Exiled Prince Calls For Overthrow Of Regime Amid Protests". RFE/RL. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2019. 
  28. ^ "خیلی وقت است که مجلس در رأس امور نیست/ مجلس بعدی را تعطیل کنید". خبرگزاری ایلنا. 
  29. ^ Foundation، Thomson Reuters. "Iran's protests against gasoline price hike turn political - media". news.trust.org. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2019.