Ambox currentevent.svg
الأحداث الواردة هنا هي أحداث جارية وقد تتغير بسرعة مع تغير الحدث. ينصح بتحديث المعلومات عن طريق الاستشهاد بمصادر.
المناوشات الصينية الهندية
India China Locator.svg
موقع الصين والهند على خريطة العالم
معلومات عامة
التاريخ 5 مايو 2020–جارية حاليا
البلد Flag of the People's Republic of China.svg الصين
Flag of India.svg الهند  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع خط السيطرة الفعلية،
الحدود الصينية الهندية
المتحاربون
 الصين  الهند
الوحدات
الصين جيش التحرير الشعبي الصيني  الجيش الهندي
الخسائر
7 مُصابين (في سيكيم) 4 مُصابين (في سيكيم)

المناوشات الحدودية بين الصين والهند 2020. منذ 5 مايو 2020، أفادت التقارير أن القوات الصينية والهندية قد انخرطتا في مواجهات ومُناوشات في مواقع متعددة على طول الحدود الصينية الهندية. حيث وقعت مناوشات بالقرب من بحيرة بانغونق في لاداخ وممر ناتولا بين سيكيم ومنطقة التبت. بالإضافة إلى ذلك، المواجهات مستمرة في مواقع متعددة في شرق ولاية لداخ، على طول خط السيطرة الفعلية الذي تم تحديده بعد نهاية الحرب الصينية الهندية لسنة 1962. أحدث هذه المُناوشات كان في وادي نهر غالوان، حيث اعترضت القوات الصينية على بناء الهند طريقا داخل الأراضي الهندية[1][2].

قُتل 20 جنديًّا هنديًّا في اشتباكات مع جنود صينيين، والجدير بالذكر أن الاشتباكات كانت بالعصي والهراوات وقضبان مزودة بمسامير ولم يكن هناك إطلاق نار.[3] أكدت وزارة الدفاع الصينية وجود خسائر على جانبها، لكنها رفضت التصريح بأرقام.

وسط المواجهة عززت الهند المنطقة الحدودية التابعة لها بـ 12.000 عامل إضافي من شأنه أن يساعد في استكمال تطوير البنية التحتية الهندية.[4][5] غادر أول قطار مع أكثر من 1.600 عامل غادروا جهارخاند في 14 يونيو 2020 إلى أودمبور، حيث يقومون بمساعدة منظمة الطرق الحدودية الهندية على الحدود الصينية الهندية.[6][7] افترض الخبراء أن المواجهة هي تدابير وقائية صينية في الاستجابة لمشروع البنية التحتية للطرق دربوك - شيوك - دي بي أه في لاداخ، كما قام الصينيون على نطاق واسع بتطوير بنيتهم التحتية في هذه المناطق الحدودية المتنازع عليها.[8]

كان إلغاء الوضع الخاص لجامو وكشمير في أغسطس 2019 من قبل الحكومة الهندية قد أزعج الصينيين. ولكن أكدت كل من الهند والصين أن هناك آليات ثنائية كافية لحل الوضع من خلال الدبلوماسية الهادئة. بعد مناوشات وادي جالوان في 15 يونيو قال العديد من المسؤولين الحكوميين الهنود إن التوترات الحدودية لن تؤثر على التجارة بين الهند والصين على الرغم من بعض الحملات الهندية حول مقاطعة المنتجات الصينية.[9][10]

الأسبابعدل

تم الاستشهاد بعدة أسباب كمحفز لهذه المناوشات. قال الأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا تايلور فرافيل أن هذا كان رد فعل من الصين على تطوير البنية التحتية الهندية في لاداخ ولا سيما طريق داربوك - شيوك - دي بي أو. وأضاف أنه كان عرضًا لقوة الصين وسط جائحة كوفيد 19 الذي أضر بالاقتصاد الصيني والسمعة الدولية. ربط وانغ شيدا من معهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة التوترات الحدودية الحالية بقرار الهند بإلغاء المادة 370 وتغيير وضع جامو وكشمير في عام 2019.[11] على الرغم من أن برافين ساوني اتفق مع وانغ إلا أنه افترض أن خطاب برلماني من قبل أميت شاه قد يكون من الممكن أنه أزعج الصينيين. أعلن شاه في الخطاب أن أكساي تشين جزء من أراضي اتحاد لاداخ. علاوة على ذلك دفع تشعب قضية جامو وكشمير في 2019 العديد من كبار وزراء حزب بهاراتيا جانتا وآخرهم في مايو 2020 إلى الادعاء بأن كل ما تبقى الآن هو أن تستعيد الهند جيلجيت بالتستان. كما صرح الدبلوماسي الهندي غوتام بامباوالي أن تحركات نيودلهي في أغسطس 2019 المتعلقة بجامو وكشمير أزعجت بكين. قال سفير الهند السابق لدى الصين أشوك كانثا إن هذه المناوشات كانت جزءًا من التأكيد الصيني المتزايد على كل من الحدود الهندية الصينية وبحر الصين الجنوبي. أشار الدبلوماسي الهندي فونتشوك ستوبدان إلى حدوث تحول استراتيجي أكبر وأن الهند يجب أن تكون في حالة تأهب. وقال اللفتنانت جنرال المتقاعد بالجيش الهندي سيد عطا حسنين إن المناوشات كانت رسائل استراتيجية لما بعد كوفيد من الصين إلى جيرانها، مما سيجعل الهند تعطي الأولوية لقطاع الهيمالايا فوق منطقة المحيط الهندي البحرية، وهي منطقة أكثر عرضة للصينيين.[12]

الاستجابة الاقتصاديةعدل

في شهر مايو ورداً على المناوشات الحدودية ناشد المهندس الهندي سونام وانجشوك الهنود بـ "استخدام قوتك في محافظتك" داعيًا إلى مقاطعة المنتجات الصينية. تمت تغطية هذا النداء من قبل دور الإعلام الرئيسية الهندية بدعم من مختلف المشاهير. بعد صراع وادي غالوان في 15 يونيو 2020 كانت هناك دعوات واسعة عبر الأراضي الهندية لمقاطعة البضائع الصينية. بعد مناوشات غالوان أُعلن أن السكك الحديدية الهندية ألغت عقدًا مع شركة صينية، في حين أخطرت وزارة الاتصالات بهارات سانشار نيجام المحدودة بعدم استخدام أي منتج صيني الصنع في الترقيات. ألغت مومباي عقد السكة المفردة حيث كان العارضون الوحيدون شركات صينية. بدلاً من ذلك دعوا إلى التركيز على البحث عن شريك تكنولوجي هندي بدلاً من الشريك الصيني. خضع العديد من المقاولين والشركات الصينية لفحص دقيق بعد احتكاك حدود 2020. هناك أيضًا دعوات للتأكد من عدم وصول الصينيين إلى الأسواق الاستراتيجية في الهند. قال السياسي الهندي سواديشي جاغران مانش أنه إذا كانت الحكومة جادة في جعل الهند تعتمد على نفسها فيجب عدم منح الشركات الصينية مشاريع مثل نظام دلهي - ميروت الإقليمي للنقل السريع.[13][14]

على العكس من ذلك قال العديد من المسؤولين الحكوميين الهنود إن التوترات الحدودية لن يكون لها تأثير على التجارة بين البلدين. وسط زيادة وضوح الدعوات لمقاطعة البضائع الصينية في أعقاب حادثة غالوان، حذر العديد من محللي الصناعة من أن المقاطعة ستؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة للهند، وسوف ترسل رسالة خاطئة إلى الشركاء التجاريين، وسيكون لها تأثير محدود جدًا على الصين، حيث أن الهند على المستوى الثنائي والعالمي هي قوة تجارية أصغر نسبيًا.[15][16][17][18]

الاستجابة الدوليةعدل

عرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 27 مايو 2020 التوسط بين الصين والهند، لكن البلدان رفضتا العرض الأمريكي. كما أثار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو القضية في البودكاست، وقال إن هذه المناوشات كانت نوع الإجراءات التي تتخذها الأنظمة الاستبدادية لأن لها تأثير حقيقي وراء ما تفعله.[19] كما أعرب إليوت إنغل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي ، عن قلقه إزاء الوضع، وقال إن "الصين كانت تظهر كل مرة على أنها على استعداد للتنمر على جيرانها". قالت أستراليا وروسيا أنهما "قلقتان"، وأنه يجب حل القضية على أساس ثنائي بين الهند والصين. في 2 يونيو ناقش رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي والرئيس دونالد ترامب حالة الحدود الصينية الهندية. في اليوم نفسه قام وزير الخارجية الهندي أيضاً بالتحدث ومناقشة الوضع مع السفير الروسي لدى الهند نيكولاي ر. كوداشيف بعد مناوشات غلوان في 15 يونيو. كما دعت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إلى وقف التصعيد وإيجاد حل سلمي للأزمة. كما تحدث سفير الهند في روسيا إلى نائب وزير الخارجية الروسي حول الوضع.[20]

رداً على المناوشات قام وزير خارجية جزر المالديف عبد الله شهيد، والسفراء لدى الهند ومبعوثو فرنسا وألمانيا واليابان بتغريدات تتضمن التعازي والقلق على الأرواح الهندية المفقودة بعد المناوشات. أعرب السفير الإيطالي لدى الهند فينتشينزو دي لوكا عن تعاطفه العميق مع الضحايا، مضيفًا أن "الهند والصين شريكان مهمان جدًا ليس فقط لإيطاليا، ولكن أيضًا للاتحاد الأوروبي ككل، فكلا البلدان فاعلان حاسمان للاستقرار الإقليمي والعالمي". غردت سكرتيرة وزير الخارجية الأمريكية ناقلة تعازيها لشعب الهند في الأرواح التي فقدتها، بينما قال سكرتير الرئيس الروسي ومتحدثه الصحفي ديمتري بيسكوف إنهم يقومون بمراقبة الوضع عن كثب.[21]

في 22 يونيو ستكون هناك محادثات افتراضية بين روسيا والهند والصين، والتي قد بدأتها روسيا قبل هذا التاريخ. كانت روسيا قد حددت محادثات ثلاثية بين البلدان الثلاثة في مارس لكنها أجلتها بسبب جائحة كوفيد 19، بينما سيكون هناك تفاعل بين وزيري خارجية الصين والهند، تتوقع وسائل الإعلام منهم أن يناقشوا قضايا أخرى مثل التعاون الإقليمي والأمن وجائحة كوفيد 19 وأفغانستان وممر النقل الدولي بين الشمال والجنوب.[22]

انظر أيضًاعدل

مراجععدل

  1. ^ Philip, Snehesh Alex (24 May 2020). "Chinese troops challenge India at multiple locations in eastern Ladakh, standoff continues". ThePrint.in. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Sushant Singh, Chinese intrusions at 3 places in Ladakh, Army chief takes stock, The Indian Express, 24 May 2020. نسخة محفوظة 2020-05-30 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "الاشتباكات بين الصين والهند: الجانبان يتبادلان الاتهامات إثر مقتل 20 جنديا هنديا". بي بي سي عربي. 17 يونيو 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Singh, Rahul; Choudhury, Sunetra (31 May 2020). "Amid Ladakh standoff, 12,000 workers to be moved to complete projects near China border". Hindustan Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Amid border tension, India sends out a strong message to China". Deccan Herald (باللغة الإنجليزية). 1 June 2020. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Kumar, Rajesh (14 June 2020). "CM flags off train with 1,600 workers for border projects | Ranchi News – Times of India". تايمز أوف إينديا (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Special Train Carrying Construction Workers For BRO Work in Ladakh Reaches J&K's Udhampur". CNN-News18. PTI. 15 June 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  8. ^ Desai, Shweta (3 June 2020). "Beyond Ladakh: Here's how China is scaling up its assets along the India-Tibet frontier". Newslaundry (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Suneja, Kirtika; Agarwal, Surabhi (17 June 2020). "Is This Hindi-Chini Bye Bye on Trade Front? Maybe Not: No immediate impact likely on business relations, say govt officials" (print version). The Economic Times. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ P, Neelam; ey (2020-06-16). "Traders' body calls for boycott of 3,000 Chinese products over 'continued' border clashes". ThePrint (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Krishnan, Ananth (12 June 2020). "Beijing think-tank links scrapping of Article 370 to LAC tensions". الصحيفة الهندوسية (باللغة الإنجليزية). ISSN 0971-751X. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Action on the LAC | Blitzkrieg with Major Gaurav Arya. Republic TV. 6 June 2020. مؤرشف من الأصل في 17 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Arnimesh, Shanker (2020-06-15). "RSS affiliate wants Modi govt to cancel Chinese firm's bid for Delhi-Meerut RRTS project". ThePrint (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Shrivastava, Rahul (16 June 2020). "Chinese firm bids lowest for Delhi-Meerut project, RSS affiliate asks Modi govt to scrap company's bid". India Today (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Easier said". The Indian Express (باللغة الإنجليزية). 19 June 2020. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kaul, Vivek (7 June 2020). "It's impossible to boycott Chinese products and brands". Deccan Herald (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Shenoy, Sonia (15 June 2020). "Banning Chinese imports or raising tariffs on them will hurt industry, consumer, say Maruti, Bajaj Auto". cnbctv18.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Sen, Sesa (18 June 2020). "LAC standoff: Boycott of China products a tall order, trade unlikely to be hurt". The New Indian Express. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Westcott, Ben; Sud, Vedika (4 June 2020). "Indian defense minister admits large Chinese troop movements on border". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Press release on Deputy Foreign Minister Igor Morgulov's telephone conversation with Indian Ambassador to Russia Bala Venkatesh Varma". Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation (باللغة الإنجليزية). 17 June 2020. مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Aneja, Atul (2020-06-19). "Ladakh face-off | Russia begins discreet moves to defuse India-China tension". The Hindu (باللغة الإنجليزية). ISSN 0971-751X. مؤرشف من الأصل في 20 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Laskar, Rezaul H (13 June 2020). "Foreign ministers of Russia-India-China to hold virtual meeting on June 22". Hindustan Times (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)