Gnome globe current event.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.الأحداث الواردة في هذه المقالة هي أحداث جارية وقد تكون عرضة لتغيرات سريعة وكبيرة. فضلًا، حدِّث المحتوى ليشمل أحدث المعلومات الموثوقة المعروفة عن موضوع المقالة. (30 ديسمبر 2020)
انهيار أرضي في ياردروم
Gjerdrum i Akershus.jpg
 

المكان أسك  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
البلد Flag of Norway.svg النرويج  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
التاريخ 30 ديسمبر 2020  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
السبب إشباع بالماء  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
الإحداثيات 60°03′54″N 11°02′13″E / 60.065°N 11.036944444444°E / 60.065; 11.036944444444  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
الوفيات 7 (6 يناير 2021)[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P1120) في ويكي بيانات
الإصابات 10 (30 ديسمبر 2020)[8]  تعديل قيمة خاصية (P1339) في ويكي بيانات
المفقودين 3 (3 يناير 2021)[9][10][5]شخص  تعديل قيمة خاصية (P1446) في ويكي بيانات

الانهيار الأرضي في ياردروم هو انهيار أرضي طيني حدث في الساعات الأولى من يوم 30 ديسمبر 2020 في قرية أسك، المركز الإداري لمدينة ياردروم في النرويج. امتد على مساحة 300 × 700 متر (980 × 2300 قدم) ودمر العديد من المباني، معظمها منازل ومباني سكنية.[11] اعتبارًا من 3 يناير 2021، تأكد مقتل سبعة أشخاص بسبب الانهيار الأرضي، بينما لا يزال ثلاثة في عداد المفقودين.[12] وذكرت وسائل الاعلام أن الشرطة ستحقق في أسباب الانهيار.[13]

خلفيّةعدل

حدثت في السابق انهيارات أرضية في بلدية ياردروم. خلال الليل بين 20 و21 أكتوبر 1924، حدث انهيار أرضي دمر عدة مزارع، وألحق أضرارًا بطول 1600 متر من الطرق.[14][15][16] في عام 2014 دمر انهيار أرضي منزلين.[17] ذكرت مقالة نشرت في Romerike Blad في يوليو 2008 أن شتاينار ميرابو (عالم هيدرولوجيا وجيولوجي) حذر البلدية من أن التربة تتآكل وأن هناك خطر حدوث انهيار أرضي؛ نيابة عن فرع Naturvernforbundet المحلي طالب بوقف البناء في نيستوليا.[18]

ولكن تم البناء (بما في ذلك الحفر) باستخدام الآلات الثقيلة في نوفمبر 2020، في الجزء السفلي[13] من منطقة الانهيار الأرضي في ديسمبر 2020، ووفقًا لإذاعة NRK، ربما تسببت كميات كبيرة من الأمطار في الأيام التي سبقت الحادث في تحركات التربة في المنطقة.[19]

عمليات البحث والإنقاذعدل

صدرت التقارير الأولى عن الانهيار الأرضي في الساعة 3:51 من صباح يوم 30 ديسمبر 2020، مما أسفر عن إصابة عشرة أشخاص. أُبلغ في البداية عن 26 شخصًا في عداد المفقودين، ولكن لاحقًا حُصر العدد الفعلي بعشرة أشخاص.[20] في يوم رأس السنة الجديدة، طلبت النرويج مساعدة السويد؛ عمل فريق البحث والإنقاذ المكون من 14 شخصًا[21] من السويد في الموقع وأنهوا مهمتهم في نفس الليلة بعد وصول أفراد إنقاذ نرويجيين إضافيين.[22] بحلول 1 يناير 2021، نشرت الشرطة تفاصيل الأشخاص العشرة المفقودين. في نفس اليوم، أُبلغ عن أول إصابة، وفي وقت مبكر من يوم 2 يناير عُثر على جثة ضحية ثانية، وأيضًا عُثر على شخصين آخرين ميتين في وقت لاحق من ذلك اليوم.[23][24] في 3 يناير، عُثر على ثلاث أشخاص ميتين آخرين، ليرتفع عدد الوفيات الإجمالي إلى سبعة. ولا يزال ثلاثة أشخاص في عداد المفقودين، مع استمرار عمليات البحث.[25][12]

بعد الكارثةعدل

تلقى الصليب الأحمر في نانستاد وياردروم كميات كبيرة من التبرعات والمساعدات الإنسانية لضحايا الانهيار الأرضي.[26] في أعقاب الكارثة، كشفت العديد من المنافذ الإخبارية أن المنطقة المتضررة صُنّفت كمنطقة عالية الخطورة للانهيارات الأرضية في وقت مبكر من عام 2005 وأنه كان من المقرر إجراء تقييم جديد لها في عام 2021 بسبب زيادة حجم مشاريع الإسكان والتشييد في المنطقة.[27][28] انتقد العديد من الخبراء والمهندسين لاحقًا الحكومة الوطنية النرويجية وكذلك الحكومة المحلية لعدم أخذ المناطق عالية الخطورة على محمل الجد والسماح لمشاريع الإسكان بالاستمرار على الرغم من وجود "تعليمات واضحة حول كيفية التعامل مع هذه المناطق لأكثر من خمسين عامًا".[29]

ردود الفعلعدل

زارت رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ المنطقة المتضررة في 31 ديسمبر 2020، وخصص الملك هارلد الخامس ملك النرويج جزءًا من خطابه بمناسبة العام الجديد للمتضررين من الكارثة؛ وقام هو وملكة النرويج سونيا بزيارة قرية أسك في 3 يناير.[30] كما أعرب ملك السويد، كارل السادس عشر غوستاف، علنًا عن تعاطفه في اليوم التالي.[31] كما أعرب رئيس فنلندا ساولي نينيستو ورئيس الوزراء سانا مارين عن تعازيهما لحكومة النرويج وشعبها.[32] في 3 يناير، زار الملك هارالد الخامس والملكة سونيا وولي العهد الأمير هاكون منطقة الكارثة للتحدث مع رجال الإنقاذ والمتطوعين والأشخاص الذين جرى إجلاؤهم وأقاربهم.[33]

مراجععدل

  1. ^ https://www.nrk.no/norge/redningsmannskaper-har-gjort-funn-av-en-dod-person-1.15309464
  2. ^ https://www.nrk.no/norge/tre-personer-funnet-omkommet-i-gjerdrum-1.15310119
  3. ^ https://www.nrk.no/norge/fire-bekreftet-omkommet---en-av-de-omkomne-er-identifisert-1.15310119
  4. ^ https://www.nrk.no/norge/fem-personer-bekreftet-omkommet-etter-skredet-i-gjerdrum-1.15310743
  5. أ ب https://www.nrk.no/norge/seks-personer-bekreftet-omkommet-etter-skredet-i-gjerdrum-1.15310743
  6. ^ https://www.nrk.no/norge/sju-personer-bekreftet-omkommet-etter-skredet-i-gjerdrum-1.15310743
  7. ^ https://www.nrk.no/norge/det-har-gatt-et-nytt-skred-i-gjerdrum-1.15312896
  8. ^ Ti personer skadd etter raset på Gjerdrum — تاريخ الاطلاع: 1 يناير 2021 — الناشر: داغبلادت
  9. ^ https://www.nrk.no/osloogviken/skredet-pagar-fortsatt-i-gjerdrum_-21-er-ikke-gjort-rede-for-1.15307376
  10. ^ https://www.nrk.no/norge/dette-er-de-savnede-og-omkomne-etter-skredet-i-gjerdrum-1.15309985
  11. ^ صور.. انهيار أرضي يدمر 12 مبنى في النرويج نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  12. أ ب Krantz, Andreas (3 January 2021). "Sju personer bekreftet omkommet etter skredet i Gjerdrum [Seven people confirmed dead after the landslide in Gjerdrum]". NRK (باللغة النرويجية البوكمول). مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Skredet i Gjerdrum, Kvikkleire | Facebook-melding viser gravearbeid før rasulykken. Ekspert: - For tidlig å si om det hadde betydning نسخة محفوظة 5 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Holmsen, Gunnar (1929). "Lerfaldene ved Kokstad, Gretnes og Braa". Norges geologiske undersøkelse nr. 132. Oslo: I kommisjon hos H. Aschehoug. Chapter "Lerfaldet ved Kokstad i Gjerdrum" (pp. 3–15). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Rud, Ole (1982). "II Istida og perioden etter den". Lokalhistorie for skole og heim i Gjerdrum. Lions Club. صفحات 18–19. ISBN 8299089905. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Kirkeby, Birger (1974). Gjerdrum bygdebok. 3 : Bygdehistorie : Gjerdrums historie fra de eldste tider til ca. 1550. Kommunen. صفحات 20–21, 76. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ https://www.vg.no/nyheter/i/gWvpVk/ordfoererens-barndomshjem-tatt-av-skred-i-2012 "Aller først raste et industribygg som lå nedenfor huset til Østensen. Bygget som huset et gulvbeleggfirma ble fullstendig jevnet med jorden søndag 20. mai. Etter noen dager raste også huset til Østensen som lå på toppen av kollen som raste ut. – Deler av huset raste ut og resten ble senere revet, sier han. [...] – Fant man årsaken til raset i 2012? – Det hadde blitt utført gravearbeid i forbindelse med utbygging av et industribygg. Gravingen skal ha eksponert en kvikkleireforekomst som skal ha utløst raset, sier han." نسخة محفوظة 3 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ https://www.nettavisen.no/her-er-bildene-hydrogeologen-mener-varslet-om-fare-for-leirskred/s/5-43-1499757 "Myrabø, som i kraft av sin profesjon som hydrogeolog og hydrolog er ekspert på området, varslet den gang Gjerdrum kommune, og Romerikes Blad skrev om saken i juli samme år. «Jorda renner bort og han er bekymret for skred», het det i vår reportasje for 12 og et halvt år siden. Myrabø krevde på vegne av foreningen stans i arbeidene og det ble fremmet forslag til tiltak i Nystulia, ifølge Myrabø til liten eller ingen nytte." نسخة محفوظة 2021-01-05 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ "Body found in rubble as rescuers search for nine people missing after Norway landslide". Australian Broadcasting Corporation. 2 January 2020. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 5January 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  20. ^ Norway landslide: Houses buried in Gjerdrum village near Oslo 31 December 2020 www.bbc.com accessed 2 January 2021 نسخة محفوظة 2 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ "Har fortsatt håp om å finne overlevende i live – sender inn svensk kriseteam til skredområdet". www.dagsavisen.no. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Svenske redningsstyrker har dratt hjem fra Gjerdrum - VG Nå: Skredet i Gjerdrum". VG Nå. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Norway landslide: Second body found as rescuers search Gjerdrum site www.bbc.com accessed 2 January 2021 نسخة محفوظة 5 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Nok en person funnet omkommet i Gjerdrum". www.aftenposten.no (باللغة النرويجية البوكمول). مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Nikel, David (4 January 2021). "Norway Landslide: Everything We Know So Far". مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Clothes and Toys Donated Following Deadly Norway Landslide". uk.news.yahoo.com. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Hagen, John Rasmussen, Angelica (2021-01-01). "Planla ny kartlegging av kvikkleira i Ask i 2021". dagbladet.no (باللغة النرويجية). مؤرشف من الأصل في 4 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Skredområdet beskrevet som "høyrisiko" i rapport fra 2005". www.vg.no (باللغة النرويجية البوكمول). اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Kunne denne katastrofen vært forhindret?". www.aftenposten.no. مؤرشف من الأصل في 1 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ NTB, Hanna Reppen Kvikstad (3 January 2021). "Preget kongepar om skredkatastrofen: - Det er helt forferdelig". Nettavisen. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Telegram till Konungen av Norge tr. "Telegram to the King of Norway" 1 January 2021 www.kungahuset.se, accessed 2 January 2021 نسخة محفوظة 2 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  32. ^ "Norjan maanvyöryssä edelleen kateissa kymmenkunta ihmistä ja toivo eloonjääneiden löytymisestä hiipuu – Uuden halkeaman vuoksi evakuoitiin 46 ihmistä". www.aamulehti.fi (باللغة الفنلندية). مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Norway's royal family on site in Gjerdrum to meet rescue workers and evacuees". 3 January 2021. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)