سفينة آي آر آي إس خرج
IRIS Kharg (431) rear by Hossein Zohrevand.jpg

الخدمة
سميت بأسم خارج  تعديل قيمة خاصية (P138) في ويكي بيانات
الطول 207.14 متر[1]  تعديل قيمة خاصية (P2043) في ويكي بيانات
اي ام او رقم التسجيل ب 7500633  تعديل قيمة خاصية (P458) في ويكي بيانات

آي آر آي إس خرج (بالإنجليزية: IRIS Kharg)‏ (بالفارسية: خارگ) كانت سفينة إيرانية من النوع (Ol-class) تابعة للبحرية الإيرانية، سميت على اسم جزيرة خرج. جرى بناؤها بواسطة شركة (Swan Hunter) في المملكة المتحدة وبدأ العمل فيها في عام 1977، وتسلمتها إيران في عام 1984. في 2 يونيو 2021، اشتعلت النيران في السفينة خرج وغرقت بالقرب من مدينة جاسك الإيرانية ومضيق هرمز في خليج عُمان. كانت خرج أكبر سفينة بحرية إيرانية من حيث حمولتها.[2]

تصميمهاعدل

وفقًا لـ ( Combat Fleets of the World)، فقد جرى "تعديلها بشكل كبير" مقارنة بسفن شقيقتها من الدرجة الأولى في خدمة الأسطول الملكي البريطاني المساعد.[3] وصفت (Jane's Fighting Ships) تصميمها بأنه "يتضمن بعض ميزات" هذا النوع، ومجهزة لحمل المخازن الجافة والذخيرة بالإضافة إلى الوقود.[4]

منظر عمودي للسفينة خرج
صورة ظلية للسفينة خرج وهناك مروحية على سطحها

لوصف حجمها يكفي أن نعلم أنها تزيح ما مقداره 11,242 طن متري (11,064 طن كبير) في حالة الحمولة القياسية وما يصل إلى 33,544 طن متري (33,014 طن كبير) عند التحميل الكامل.[4] كانت حمولتها الإجمالية 18،880 طناً وحمولتها الساكنة 9,517 طن متري (9,367 طن كبير). ووفقا لـ (Jane's) فإن أبعاد السفينة كانت 207.2 متر (679 قدم 9 بوصة) طولًا، وكان شعاعها 26.5 متر (86 قدم 11 بوصة) والغاطس 9.2 متر (30 قدم 2 بوصة). في حين تذكر "أساطيل القتال في العالم" (The Combat Fleets of the World) الأبعاد بشكل مختلف قليلاً، حيث تذكر أنها 207.15 متر (679 قدم 8 بوصة)، 25.50 متر (83 قدم 8 بوصة) و9.14 متر (30 قدم 0 بوصة) للطول والشعاع والغاطس على التوالي.[3]

تضمنت أجهزتها الأصلية المثبتة زوجًا من الغلايات ذات الطبقتين التي بنتها شركة بابكوك وويلكوكس، والتي قامت بتدوير مجموعتين من التوربينات الموجهة من ويستنجهاوس.[3][4] جرى تصميم النظام لتوليد 7000 كيلوواط من الكهرباء، ولتوفير 26,870 حصان (20.04 مجو) لعمودها المفرد إلى جانب المروحة. كانت السفينة قادرة على الوصول إلى سرعة قصوى تبلغ 21.5 عقدة (39.8 كم/س؛ 24.7 ميل/س).

جرى تصنيع رادار الملاحة الأصلي الخاص بها بواسطة (Decca Radar)، وهو طراز (Decca 1229) يعمل على (I-band)، بينما كان نظام الملاحة الجوية التكتيكي المثبت من صُنع الولايات المتحدة من طراز (URN 20).[3][4] جرى تزويدها أيضًا بـ (Inmarsat).

كانت السفينة مسلحة بمدفع مدمج أوتو ميلارا 76 مليمتر (3.0 بوصة) / 62 في مُقدمتها.[3][4] تضمن التسليح المخطط له مدفعين 40 مـم (1.6 بوصة) طراز AA، أحدهما على سطح الحلزون والآخر على قاعدة المنصة. كانت السفينة مجهزة بأربعة مدافع روسية مُضادة للطائرات مرتبة في اثنين من المدافع المزدوجة، بالإضافة إلى اثنين من المدافع الرشاشة الثقيلة.[4]

يتكون طاقمها من 248 من الضباط والجنود.[3][4] كان لدى سفينة خرج مهبط للطائرات المروحية به حظيرة مزدوجة، مما يمنحها القدرة الكافية على وجود ثلاث طائرات هليكوبتر.

القدرات التشغيليةعدل

قام المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية (IISS) بتصنيف سفينة خرج على أنها AORH، أي آلة لتزويد الأسطول بالنفط مع إمكانية التجديد في البحر (RAS) وبها حظيرة للطائرات.[5] هناك سفينتان إيرانيتان أخرتان فقط قادرتان على إجراء عمليات RAS، هما سفينة بوشهر[6] وسفينة مكران البالغ طولها 755 قدم (230 م)،[7] والتي جرى تشغيلها عام 2021[8]

يشير تقييم نشرته ستراتفور في عام 2014 إلى أن السفينة خرج كانت إحدى الأصول الأساسية للمياه الزرقاء لمسافات طويلة لإيران، نظرًا لقدرتها على توسيع نطاق السفن الحربية الإيرانية، مضيفة أنه "بدون هذه السفينة، لن تتمكن الفرقاطات الإيرانية من الشروع في عمليات نشر موسعة التردد على الموانئ على طول الطريق."[9]

علق إريك إتش آرنيت، قائد مشروع في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (SIPRI)، على أن سفينة خرج يمكن أن توفر مرونة تشغيلية إضافية للأسطول الإيراني وقدرتها على حمل طائرات هليكوبتر كبيرة وثقيلة مثل سيكورسكي SH-3 سي كينغ يمكن أن تُحسن - قدرات حرب الغواصات للمجموعة البحرية التي تنتمي إليها.[10]

ذكر كريستوفر هارمر من معهد دراسة الحرب (ISW) قدرتها على رفع البضائع الثقيلة ذات الأهمية الخاصة. وقال إنه في ضوء العقوبات المفروضة على إيران، من المحتمل أن تكون سفينة خرج مثالية للنقل الآمن للأصول القيِّمة أو الحساسة سياسياً، مثل المعدات العسكرية المستوردة أو الذهب أو العملات.[11] في مثل هذا السيناريو، ستكون سفينة خرج هي السفينة المدعومة بالسفينة الحربية التي رافقتها (مرافقة)، وليس العكس. وبحسب هارمر، فإن كونها سفينة بحرية من شأنه أن يردع القوات البحرية الأجنبية عن محاولة منع عملياتها. بعد زيارة السفينة خرج إلى سوريا عبر قناة السويس عام 2011، قال ضابط البحرية الأمريكية جوشوا سي هيمس أن "خرج سوف تثير الشكوك ببساطة بسبب قدرتها اللوجستية والقدرة على نقل الأسلحة لعملاء الإيرانية في المنطقة".[12]

البناء والعملعدل

طلبت إيران السفينة من حوض بناء السفن الإنجليزي سوان هنتر في أكتوبر 1974[4] وكانت قيمة العقد £40 مليون جنيه إسترليني (أي ما يعادل $54 مليون دولار).[13][14] وأُطلقت في 3 فبراير 1977[15] بواسطة غلام رضا بهلوي وأُطلق عليها اسم "مانيجه بهلوي"، وهو عضو في العائلة المالكة. كتب الضابط R. J. Daniel, a من الفيلق الملكي للبنائين البحرية في مذكراته أن احتفالية إطلاق السفينة حضرته زوجة شقيق الشاه ورجل دين يرتدي عمامة سوداء ليبارك السفينة ولكنه أخطأ في ذِكر اسم السفينة في المرة الأولى.[16] أجرت السفينة بعض التجارب البحرية في نوفمبر 1978، ولكن تأجل عملها في البحرية الإمبراطورية الإيرانية وبعد عملها بوقت قصير حدثت الثورة الإيرانية.[3] في أغسطس 1979 أُعلن أن الحكومة المؤقتة لإيران تهدف إلى إلغاء العقد، ونتيجة لذلك كانت سوان هنتر تبحث عن مشتر جديد.[17]

رست خرج في ساحة ووكر البحرية عام 1982

وفي الفترة بين سبتمبر 1979 وفبراير 1980، أجرت تجارب بحرية في سرية.[18] على الرغم من تسليمها للحكومة الإيرانية في 25 أبريل 1980، رفضت حكومة المملكة المتحدة إصدار رخصة تصدير للسفينة التي دفعت إيران ثمنها بالكامل.[19] أدى ذلك إلى بقاء نحو 200 من أفراد الطاقم محاصرين في المملكة المتحدة.[20] أعلنت شركة Swan Hunter أنها لا علاقة لها بأي آثار سياسية واعتبرت بناء السفينة خرج "عقدًا تجاريًا مباشرًا". حذرت صحيفة الجارديان الإيرانيين من أن خرج قد تتعرض لـ "سرقة" على غرار البارجة رشاد الخامس، وهي البارجة التي طلبتها البحرية العثمانية من شركة فيكرز واستولى عليها البريطانيون في عام 1914 وقاموا بضمها إلى أسطول البحرية الملكية.[21]

وبعد العديد من المفاوضات للإفراج عن السفينة،[22] أخبر البريطانيون الإيرانيين أنه طالما لم يجري الإفراج عن الرهائن الأمريكيين ، فستبقى السفينة خرج في المملكة المتحدة.[18] ومع ذلك، وبعد عودة الرهائن إلى الولايات المتحدة، لم يجري إصدار رخصة التصدير، وفي أغسطس 1981 أعلنت وزارة الخارجية أن السفينة لن يجري تسليمها إلى إيران في المستقبل المنظور، وعتربت احتجاز مواطن بريطاني في إيران، هو أندرو بايك، سببًا لذلك.[23] أُطلق سراح بايك في فبراير 1982[24] وفي يوليو أرسلت إيران ثلاثة ضباط رفيعي المستوى لتفحص خرج. في 10 يوليو 1984، وصلت خرج إلى شركة تاين للإصلاح[25] وبدأت التجارب البحرية في 4 سبتمبر.[4] غادرت خرج إلى إيران في 5 أكتوبر 1984،[26] بعد أن وافقت حكومة المملكة المتحدة على تصديرها بدون أي أسلحة على أساس أنها "غير مناسبة للاستخدام في الحرب ضد العراق".

سجل الخدمةعدل

عقد 1980 وعقد 1990عدل

على الرغم من اكتمالها في عام 1980، لم تكن خرج موجودة لأكثر من نصف الحرب الإيرانية العراقية. جرى إضافتها إلى تشكيل المعركة عام 1984 وخدمت ما يقرب من ثلاث سنوات في الحرب، حيث كانت تدعم السفن الحربية الإيرانية من خلال تقديم خدمات التزود بالوقود وحمل الذخيرة والمخازن[22] في أغسطس 1987، قادت خرج أسطولًا من ست سفن، بما في ذلك IRIS Riazi وبمساعدة طائرتي هليكوبتر سيكورسكي CH-53 سي ستاليون، لإجراء عملية كسح ألغام في بحر عُمان. امتدت منطقة العمليات 10 ميل بحري (19 كـم؛ 12 ميل) من شرق الفجيرة إلى خورفكان.[27] وأشارت التقارير إلى أنه خلال العملية، كانت السفن الحربية الأمريكية والفرنسية قريبة وتبادلا الاتصالات اللاسلكية مع الإيرانيين لتحديد هويتهم دون أي اتصال آخر. عندما تمت عملية فرس النبي في أبريل 1988، كانت خرج تتمركز في مينائها بقاعدة بندر عباس البحرية.[28]

أُعيد تجهيز خرج في عام 1994.[29]

زارت السفينة جدة في 7 مارس 1998، مسجلة أول نداء لسفينة بحرية إيرانية إلى المملكة العربية السعودية منذ عام 1979.[30]

عقد 2000 وعقد 2010عدل

خرج في عام 2019

في 31 أغسطس 2009، شكَّلت السفينة خرج مع الفرقاطة IRIS Sabalan المجموعة البحرية الثالثة وغادرت في مهمة لمكافحة القرصنة في بحر العرب وخليج عدن استمرت 73 يومًا حتى 17 نوفمبر 2009.[31] خلال مهمتها التالية المشابهة، أبحرت حوالي 1,900 ميل بحري (3,500 كـم؛ 2,200 ميل) لدعم نفس السفينة الحربية كجزء من المجموعة البحرية السابعة. استغرقت المهمة 92 يومًا بين 17 مارس و17 يونيو 2010. في وقت لاحق من ذلك العام، دعمت خرج IRIS Alvand في مهمة أخرى لمكافحة القرصنة في عدن من 28 أغسطس إلى 15 نوفمبر 2010.

دخلت خرج قناة السويس في 22 فبراير 2011، مع الفرقاطة ألفاند، في انتشار ورد أنه بعثة تدريبية إلى اللاذقية، سوريا.[32][33] أثناء رسو السفينة في اللاذقية، جرى توقيع اتفاقية تعاون جديدة بين إيران وسوريا على متن السفينة خرج.[34] كانت السفينتان تُشكلان المجموعة البحرية الثانية عشرة، وكانتا في مهمة من 27 يناير حتى عودتهم إلى الوطن في 21 مارس 2011، وفي البحر الأحمر حيث أنقذا سفينة تجارية من هونغ كونغ من القراصنة.[35]

دخلت قناة السويس مرة أخرى في 18 فبراير 2012، بعد أن رست لفترة وجيزة في جدة بالمملكة العربية السعودية.[36] حيث جرى إرسالها مع كورفيت IRIS Naghdi من المجموعة البحرية الثامنة عشرة في مهمة مشتركة تشمل أنشطة مكافحة القرصنة والتدريب وجمع المعلومات الاستخبارية، واستمرت لمدة 64 يومًا من 22 يناير إلى 26 مارس 2012.[35] خلال هذه المهمة، أبحرت حوالي 12,000 ميل بحري (22,000 كـم؛ 14,000 ميل) حتى البحر الأبيض المتوسط وأدى الأفراد فريضة الحج. كانت السفينتان معًا تُشكلان المجموعة البحرية الثانية والعشرين، التي جرى نشرها من أجل إجراءات مكافحة القرصنة في البحر الأحمر بين 1 سبتمبر و14 نوفمبر 2012. ورستا لفترة وجيزة في بورتسودان التي وصفت بأنها "زيارة غير مسبوقة".[37] كما اشتبك الاثنان مع قراصنة خلال المهمة وأطلقا سراح سفينتين تجاريتين مخطوفتين في أبريل، بما في ذلك ناقلة البضائع السائبة التي ترفع العلم البوليفي إيجلانتين (التي جرى تطهير سطحها من قبل الكوماندوز)، وكذلك سفينة الشحن التي ترفع علم بنما  Xiang Hua Men.[38] وبحسب ما ورد كانت البعثة "تُرَاقب عن كثب من قبل الجيش الإسرائيلي والجيوش الغربية".[39]

كانت خرج أول سفن من (إيرين IRIN) تدخل المحيط الهادئ، حيث شكَّلت خرج والفرقاطة سابالان المجموعة البحرية الرابعة والعشرين وأبحرت 13,500 ميل بحري (25,000 كـم؛ 15,500 ميل) إلى جينجيانغ، الصين. بدأت الرحلة في 22 يناير، واستمرت 72 يومًا حتى 4 أبريل 2013.[35] وقد وصفت المهمة بأنها "انتشار طويل المدى في تاريخ البحرية الإيرانية".[11]

في 19 أغسطس 2013، شكلت السفينة مع سبالان المجموعة البحرية السابعة والعشرين وقامت بعملية أخرى لمكافحة القرصنة والاستخبارات بالقرب من باب المندب. ومع ذلك، جرى استبدالها بسفينة الإنزال IRIS Larak في منتصف تلك المهمة.[35]

انضمت مرة أخرى إلى سبالان بصفتها المجموعة البحرية التاسعة والعشرون، حيث غادرت في رحلة بحرية مجدولة مدتها ثلاثة أشهر إلى المحيط الأطلسي، بدءًا من 21 يناير 2014.[40] في منتصف أبريل، جرى إلغاء الخطة وأُمر الاثنان بالعودة.[41]

ذكرت منظمة بيلنجكات أن صور الأقمار الصناعية أظهرت خرج يجري نقلها إلى الحوض الجاف في أغسطس 2015، بعد أن رست في ISOICO حوض بناء السفن، بستانو، منذ نوفمبر عام 2014.[42] غادرت الحوض الجاف في يناير 2016.[43] خلال فترة وجودها في الحوض الجاف، خضعت لعملية تجديد كبرى تضمنت إصلاح الغلاية الخاصة بها،[35] واستبدال التوربينات البخارية واستبدال وتحديث أنظمة الملاحة الخاصة بها. وقال مسؤولون إيرانيون إن الأنظمة الجديدة مبنية محلياً.[44]

وكان أول نشر ها بعد تجديدها هو مهمة إلى باب المندب في يونيو 2018، ودعم سبلان وNaghdi من المجموعات البحرية الـ 54 و55 على التوالي. عادت إلى الميناء في 21 أغسطس 2018.[35]

في 8 ديسمبر 2018، تعاونت خرج مرة أخرى مع الفرقاطة ألفاند (باعتبارها المجموعة البحرية التاسعة والخمسون) وغادرت من أجل جمع المعلومات الاستخبارية وعملية المرافقة في خليج عدن. أبحر الاثنان 5,988 ميل بحري (11,090 كـم؛ 6,891 ميل) في المجموع، وفي 20 يناير 2019 انتهت مهمتهما.[35]

تم تكليف خرج بدعم IRIS Sahand -التي دخلت الخدمة حديثًا- في مهمتها البحرية الأولى، بما في ذلك مرافقة ناقلة ودورية بحرية في خليج عدن والبحر الأحمر. استغرقت رحلة المجموعة البحرية الثالثة والستين 100 يوم من 26 أغسطس إلى 29 أكتوبر 2019.[35]

عقد 2020عدل

غادرت الميناء في 30 يناير 2020، لدعم كورفيت IRIS Bayandor في رحلة لعبور مضيق ملقا.[35] رست المجموعة البحرية رقم 66 في ميناء تانجونج بريوك بجاكرتا بين 25 و28 فبراير للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس العلاقات بين إندونيسيا وإيران. كانت المهمة في جزء منها لأغراض التدريب وحملت السفينة خرج مئات من الطلاب العسكريين من الأكاديمية البحرية.[45]

الغرقعدل

في 2 يونيو 2021، اشتعلت النيران في السفينة خرج في الساعة 2:25 صباحًا وغرقت بالقرب من جاسك في خليج عُمان في حوالي الساعة 8:30 صباحًا[46][47] جرى إنقاذ جميع أفراد الطاقم البالغ عددهم 400، وأُصيب 33 آخرين.[48] وبحسب ما ورد كانت السفينة قد استغرقت عدة أيام في مهمة تدريبية.[49] غرقت السفينة في منطقة ممرات مائية حساسة حول مضيق هرمز يمر عبرها نحو 20٪ من تجارة النفط العالمية، وحيث كانت هناك اتهامات بشن هجمات على سفن أعداء إيران وإسرائيل، حيث هاجمت إسرائيل عشرات ناقلات النفط الإيرانية. متجهة إلى سوريا منذ أواخر عام 2019.[50] لم تذكر إيران أي سبب في أعقاب الغرق مباشرة.[51] ذُكر أن اندلاع الحريق كان في غرفة محركات السفينة في حوالي الساعة 11 صباحًا يوم 1 يونيو.[52]

المراجععدل

  1. ^ http://www.vesseltracking.net/ship/kharg-7500633 — تاريخ الاطلاع: 8 فبراير 2020 — الناشر: Vessel Tracking
  2. ^ Connell, Michael (31 January 2012), "The Artesh Navy: Iran's Strategic Force", Middle East Institute, مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2020, اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. أ ب ت ث ج ح خ Couhat, المحرر (1986), Combat Fleets of the World 1986/87: Their Ships, Aircraft, and Armament, Annapolis, Maryland: Naval Institute Press, صفحة 255, ISBN 0-85368-860-5 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Saunders, Stephen; Philpott, Tom, المحررون (2015), "Iran", IHS Jane's Fighting Ships 2015–2016, (الطبعة 116th Revised), Coulsdon: IHS Jane's, صفحة 394, ISBN 9780710631435, OCLC 919022075 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ The International Institute of Strategic Studies (IISS) (2020). "Middle East and North Africa". The Military Balance 2020. 120. Routledge. صفحة 351. doi:10.1080/04597222.2020.1707968. ISBN 9780367466398. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Cordesman, Anthony H. (2019), "Iran and the Changing Military Balance in the Gulf: Net Assessment Indicators", The Second Key Shift in the Military Balance: The Rising Impact of Iran’s Asymmetric Forces, Center for Strategic and International Studies, صفحة 131, JSTOR resrep24240.6 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ Vahdat, Amir; Gambrell, John (2 June 2021). "Iran's largest warship catches fire, sinks in Gulf of Oman". ABC News (باللغة الإنجليزية). Tehran, Iran. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021. In recent months, the navy launched a slightly larger commercial tanker called the Makran it converted into serving a similar function as the Kharg. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Two Iranian warships heading for Venezuela, US claims". The Iran Project (باللغة الإنجليزية). 30 May 2021. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021. the Makran, a former oil tanker that was converted to a floating forward staging base... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "The Iranian Navy: A Symbolic Show of Force in the Atlantic", Strator, 11 February 2014, مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  10. ^ Arnett, Eric H. (1997), Military Capacity and the Risk of War: China, India, Pakistan, and Iran, Oxford University Press, صفحة 302, ISBN 9780198292814 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  11. أ ب Harmer, Christopher (June 2013), Iranian Naval and Maritime Strategy, 13, Institute for the Study of War, صفحات 21–23, 27, JSTOR resrep07898 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  12. ^ Himes, Joshua C. (21 March 2011), The Iranian Navy’s Historic Mediterranean Deployment: Timing Is Everything, Center for Strategic and International Studies, مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  13. ^ "News", Middle East Economic Digest (MEED), London, 28, صفحة 17, 13 July 1984 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  14. ^ "Kharg: Britain's $80m Iranian hostage", The Sydney Morning Herald, صفحة 11, 10 May 1980 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  15. ^ Silverstone, Paul H. (1977), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 14, صفحة 197, JSTOR 44888102 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  16. ^ Daniel, R. J. (2003), The End of an Era: The Memoirs of a Naval Constructor, Periscope Publishing, صفحات 273–274, ISBN 9781904381181 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  17. ^ Silverstone, Paul H. (1980), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 17, صفحة 36, JSTOR 44888213 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  18. أ ب Clarke, Joseph Finbar (1997), "Swan Hunter – The Swith to Warship Yard", Building Ships on the North East Coast, 2, Bewick Press, صفحة 457, ISBN 9781898880059 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  19. ^ Silverstone, Paul H. (1980), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 17, صفحة 276, JSTOR 44890841 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  20. ^ Tucker-Jones, Anthony (2018), "Naval Skirmishes", Iran-Iraq War: The Lion of Babylon, 1980–1988, Pen & Sword Books, ISBN 9781526728586 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  21. ^ "Less than a Haven", The Guardian, صفحة 15, 1 May 1980 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  22. أ ب El-Shazly, Nadia El-Sayed (2016), The Gulf Tanker War: Iran and Iraq's Maritime Swordplay, Springer, Table 5.1, page 175, ISBN 9781349263042 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  23. ^ "Iran Gaol Dispute Holds Ship on Tyne", The Guardian, صفحة 3, 12 August 1981 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  24. ^ "British businessman Andrew Pyke, held in Iran without charge...", United Press International, 5 February 1982, مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021, اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  25. ^ Silverstone, Paul H. (1984), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 21, صفحة 395, JSTOR 44891106 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  26. ^ Silverstone, Paul H. (1985), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 22, صفحة 50, JSTOR 44888933 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  27. ^ Lai, Kwok Kin (20 August 1987), "Iranian Ships Scouring for Mines", The Globe and Mail, ProQuest 386049644 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  28. ^ Razoux, Pierre (2015). The Iran-Iraq War. Harvard University Press. Appendix D, p. 526; Appendix D, p. 566. ISBN 978-0-674-91571-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Adelkhah, Nima (21 February 2014), "Iranian Naval Adventurism in the Atlantic Ocean", Terrorism Monitor, The Jamestown Foundation, 12, مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  30. ^ Silverstone, Paul H. (1998), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 35, صفحة 249, JSTOR 44892557 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  31. ^ Nadimi, Farzin (April 2020), "Iran's Evolving Approach to Asymmetric Naval Warfare: Strategy and Capabilities in the Persian Gulf" (PDF), The Washington Institute for Near East Policy (Policy Focus), Appendix E: IRIN's Long-range Task Forces And Naval Visits Abroad, pp. 64–74, مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أكتوبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  32. ^ "Iran warships sail via Suez Canal amid Israeli concern". BBC News. 22 February 2011. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Londoo, Ernesto; Erdbrink, Thomas (22 February 2011). "Iran hails warships' mission in Mediterranean". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Himes, Joshua C. (21 March 2011), The Iranian Navy’s Historic Mediterranean Deployment: Timing Is Everything, Center for Strategic and International Studies, مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  35. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Nadimi, Farzin (April 2020), "Iran's Evolving Approach to Asymmetric Naval Warfare: Strategy and Capabilities in the Persian Gulf" (PDF), The Washington Institute for Near East Policy (Policy Focus), Appendix E: IRIN's Long-range Task Forces And Naval Visits Abroad, pp. 64–74, مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أكتوبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  36. ^ "Iran warships enter Mediterranean via Suez Canal". BBC News. 18 February 2012. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ "Iranian Warships Leave Sudan After Unprecedented Visit", Radio Free Europe/Radio Liberty, 31 October 2012, مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021, اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  38. ^ Silverstone, Paul H. (June 2012), "Naval Intelligence", Warship International, International Naval Research Organization, 49, صفحة 108, JSTOR 44894790 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  39. ^ Herbert-Burns, Rupert (April 2012), International Naval Activity and Developments in the Indian Ocean Region in Q1 2012, Stimson Center, JSTOR resrep10799 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  40. ^ "Iran sends warships to Atlantic", Associated Press, 21 January 2014, مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  41. ^ "Iran cancels plan to have warships approach US borders in Atlantic", The Guardian, 13 April 2014, مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  42. ^ Biggers, Chris (17 September 2015), "Iran ISOICO Shipyard Imagery Update", Bellingcat, مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  43. ^ Biggers, Chris (29 January 2016), "Iran ISOICO Imagery Update", Bellingcat, مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  44. ^ "Upgraded Supply Ship Prepared for Launch", Financial Tribune, 8 February 2016, مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  45. ^ Pinandita, Apriza (25 February 2020), "Iranian Navy vessel anchors in Jakarta", The Jakarta Post, مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2021, اطلع عليه بتاريخ 01 سبتمبر 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  46. ^ "Iran's largest navy ship catches fire and sinks". South China Morning Post. 2 June 2021. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Iran's Largest Naval Ship Burns and Sinks in the Gulf of Oman". The Maritime Executive. 2 June 2021. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Iran's largest warship catches fire, sinks in Gulf of Oman". 2 June 2021. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Disaster for Iran as its largest naval ship sinks". 2 June 2021. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ "Israeli Strikes Target Iranian Oil Bound for Syria". 11 March 2021. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Iran's biggest navy ship sinks after fire in Gulf of Oman". 2 June 2021. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "More details about Iran naval ship released (+ VIDEO)". Mehr News Agency. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

المصادر الأوليةعدل

بين عامي 2010 و2013، رفعت الحكومة البريطانية السرية عن بعض الوثائق السرية المتعلقة بالسفينة، والتي نشرتها مؤسسة مارغريت تاتشر:

روابط خارجيةعدل