سمسم الامور (بالروسية: Влади́мир Влади́мирович Пу́тин) الرئيس الحالي لجمهورية روسيا الاتحادية. ولد في 7 تشرين الأول (أكتوبر) عام 1952 في لينينغراد (سانت بطرسبورغ حالياً) خريج كلية الحقوق من جامعة لنينغراد في عام 1975، وأدى خدمته العسكرية في جهاز أمن الدولة. وعمل في جمهورية ألمانيا الشرقية بالفترة من 19851990. تولى منصب مساعد رئيس جامعة لينينغراد للشؤون الخارجية منذ عام 1990، ثم أصبح مستشارا لرئيس مجلس مدينة لينينغراد. تولى منصب رئاسة لجنة الاتصالات الخارجية في بلدية سانت بطرسبورغ (لينينغراد سابقا) منذ يونيو 1991. وفي الوقت نفسه تولى منصب النائب الأول لرئيس حكومة مدينة سانت بطرسبورغ منذ عام 1994.

مسيرتهعدل

أصبح نائبا لمدير الشؤون الإدارية في الرئاسة الروسية منذ أغسطس 1996. ثم أصبح نائبا لمدير ديوان الرئيس الروسي ورئيسا لإدارة الرقابة العامة في الديوان منذ مارس 1997 وفي مايو 1998 أصبح نائبا أول لمدير ديوان الرئيس الروسي. وعين في يوليو 1998 مديرًا لخدمة الأمن الفيدرالية في روسيا الإتحادية. وتولى في الوقت نفسه منصب أمين مجلس الأمن في روسيا الإتحادية منذ مارس 1999. وفي أغسطس 1999 أصبح رئيساً لحكومة روسيا الإتحادية وذلك باختيار من الرئيس بوريس يلتسن. تولى اختصاصات رئيس روسيا الإتحادية بالوكالة منذ 31 ديسمبر 1999 بعد استقالة الرئيس بوريس يلتسن. وانتخب في 26 مارس 2000 رئيسا لروسيا الإتحادية. وتولى منصبه في 7 مايو 2000. وأعيد انتخابه للرئاسة في 14 مارس 2004 وهو يشغل منذ 8 مايو عام 2008 منصب رئيس وزراء روسيا الاتحادية.[1]

التعليمعدل

خريج كلية الحقوق من جامعة لنينغراد في عام 1975، وأدى خدمته العسكرية في جهاز أمن الدولة. وعمل في جمهورية ألمانيا الشرقية بالفترة من 19851990. تولى منصب مساعد رئيس جامعة لينينغراد للشؤون الخارجية منذ عام 1990، ثم أصبح مستشارا لرئيس مجلس مدينة لينينغراد. تولى منصب رئاسة لجنة الاتصالات الخارجية في بلدية سانت بطرسبورغ (لينينغراد سابقا) منذ يونيو 1991. وفي الوقت نفسه تولى منصب النائب الأول لرئيس حكومة مدينة سانت بطرسبورغ منذ عام 1994.

العملعدل

أصبح نائبا لمدير الشؤون الإدارية في الرئاسة الروسية منذ أغسطس 1996. ثم أصبح نائبا لمدير ديوان الرئيس الروسي ورئيسا لإدارة الرقابة العامة في الديوان منذ مارس 1997 وفي مايو 1998 أصبح نائبا أول لمدير ديوان الرئيس الروسي. وعين في يوليو 1998 مديرًا لخدمة الأمن الفيدرالية في روسيا الإتحادية. وتولى في الوقت نفسه منصب أمين مجلس الأمن في روسيا الإتحادية منذ مارس 1999. وفي أغسطس 1999 أصبح رئيساً لحكومة روسيا الإتحادية وذلك باختيار من الرئيس بوريس يلتسن. تولى اختصاصات رئيس روسيا الإتحادية بالوكالة منذ 31 ديسمبر 1999 بعد استقالة الرئيس بوريس يلتسن. وانتخب في 26 مارس 2000 رئيسا لروسيا الإتحادية. وتولى منصبه في 7 مايو 2000. وأعيد انتخابه للرئاسة في 14 مارس 2004 وهو يشغل منذ 8 مايو عام 2008 منصب رئيس وزراء روسيا الاتحادية.[1]

الحياة السياسيةعدل

رئيس روسيا 2012عدل

أعيد انتخابه رئيسًا لجمهورية روسيا الاتحادية في 8 مارس، 2012 وبعد فرز 88.06% من الأصوات تبين حصوله على 64.72% من الأصوات، وهو ما لا يجعل هناك حاجة إلى جولة ثانية من الانتخابات، حيث يشترط القانون حصول الفائز على أكثر من 50% للفوز بالانتخابات من المرحلة الأولى. وكانت جهات من المعارضة قد اتهمته بتزوير الانتخابات و خرج على اثرها مظاهرات عدة. حصل على المركز الأول في قائمة مجلة فوربس لأكثر الشخصيات العالمية تأثيرًا عام 2013 وعام 2014 وعام 2015 على التوالي.[2][3][4]

انتخابات الرئاسة 2018عدل

فاز بوتين بفترة ولاية رئاسية جديدة تضمن له البقاء في منصبه حتى 2024، وأظهرت النتائج الجزئية يوم الإثنين 19 مارس 2018 حصوله على أكثر من 76 في المئة من الاصوات، ليبقى بذلك رئيسا لولاية رابعة. [5]

الحرب الشيشانية الثانية 1999عدل

الحرب الشيشانية الثانية بدأت رداً على غزو داغستان من قِبل (اللواء الإسلامي الدولي)أو Islamic International Brigade وتفجيرات الشقق الروسية التي حمـَّلت روسيا مسؤوليتها على الإنفصاليين الشيشان, بالرغم من عدم نشر أية أدلة تربط الشيشان بالتفجيرات. عكست الحملة إلى حد كبير نتائج الحرب الشيشانية الأولى, التي حصلت المنطقة فيها على استقلال الأمر الواقع كجمهورية إچكريا الشيشانية. وبالرغم من أن العديدين يعتبرونه صراعاً داخلياً ضمن الاتحاد الروسي فقد جذبت الحرب عدداً كبيراً من المقاتلين الأجانب الجهاديين.

خلال الهجمات الأولية للعسكريين الروس و الشيشان الموالين لروسيا تمت مواجهة الانفصاليين الشيشان في معارك مفتوحة, و طوقوا عاصمة الشيشان گرونزي بعد حصار شتائي استمر من اواخر 1999 إلى فبراير . اسست روسيا قاعدة مباشرة في الشيشان في مايو 2000 و بعد الهجوم الشامل استمرت المقاومة الشيشانية في شمال القوقاز في تكبيد الروس خسائر كبيرة و اوقفت السيطرة السياسية على الشيشان لعدة سنوات. بعد ذلك نفذ الثوار هجمات ارهابية ضد المدنيين الروس. هذه الهجمات الإرهابية اعتبرت انتهاك لحقوق الانسان من قبل الثوار و أدت إلى إدانة دولية.

عطلت روسيا حركة الثوار الشيشان, على الرغم من استمرار العنف في شمال القوقاز و توسع القتال و استبدل بحرب عصابات و تفجيرات استهدفت القوات الاتحادية و قوات الحكومة المحلية, و امتد هذا العنف إلى معظم المناطق المجاورة منذ 2005. ان الخسائر بالأرواح في هذا الصراع غير معروفة. تشير التقديرات الغير رسمية إلى 25000-50000 قتيل أو مفقود, معظم المدنيين من الشيشان و لا توجد احصائية واضحة للخسائر الروسية و لا توجد معلومات واضحة عن كلا الحربين الشيشانتين للخارج.

الحياة الشخصيةعدل

صورة زفاف لودميلا وفلادمير بوتين في 28 تموز 1983

هواياتعدل

الرياضيةعدل

انظر أيضاًعدل

مراجععدل

  1. أ ب فلاديمير بوتين، روسيا اليوم
  2. ^ "مجلة "فوربس" تعتبر بوتين الشخصية الأكثر تأثيرا في عام 2013". روسيا اليوم. 30-10-2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2013. 
  3. ^ "بوتين يتصدر قائمة «فوربس» للشخصيات الأقوى نفوذاً في العالم". جريدة الرياض. 05-11-2014. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2014. 
  4. ^ "فوربس: بوتين الأكثر نفوذا عالميا والملك سلمان عربيا". روسيا اليوم. 04-11-2015. اطلع عليه بتاريخ 05 نوفمبر 2015. 
  5. ^ "بوتين رئيسا لروسيا حتى 2024 بـ 76 % من الأصوات". أخبار الآن. 
  6. ^ "طلاق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من زوجته ليودميلا". بي بي سي العربية. 6-6-2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2013. 

الوصلات الخارجيةعدل