هجمات دارفور 2020
Map of Darfur 2011.png
 

المعلومات
البلد Flag of Sudan.svg السودان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع دارفور  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات
التاريخ يوليو 2020  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات
أكثر من 89
الإصابات
أكثر من 102

كانت هجمات دارفور 2020 ثلاثة حوادث إطلاق نار جماعي وقعت في يوليو 2020 في دارفور، السودان. ربطت القيادة السودانية والأمم المتحدة المذابح بنزاعات حول الأراضي تتعلق بحقوق الزراعة، وعادة ما تكون بين مزارعين قبليين أفارقة، مثل سكان المساليت، والقبائل البدوية العربية.[1]

خلفيةعدل

منذ عام 2003، اندلعت حرب في دارفور غربي السودان. وخلال أعمال العنف، طُردت مجموعات عرقية مختلفة من أراضيهم. وانتقل أشخاص آخرون واستولوا عليها؛ في عام 2010، عاد مالكو الأراضي الأصليون وتنازعوا على الملكية. وتوقفت الزراعة في المنطقة أثناء النزاع، وفي أوائل عام 2020 تدخلت الحكومة السودانية لإعادة الأراضي إلى أصحابها الأصليين.[2][3][4][5]

الهجماتعدل

12 يوليو: كتم، شمال دارفورعدل

في 12 يوليو 2020، قُتل ما لا يقل عن 9 أشخاص وجُرح 20 آخرون في هجوم مسلح على المتظاهرين نفذه رجال ميليشيات مسلحة مجهولة الهوية يركبون الدراجات النارية والجمال والخيول في منطقة فاتا بورنو في محلة كتم، في شمال دارفور. وكرد فعل من الحكومة قررت فرض حالة الطوارئ في جميع أنحاء الولاية. وذكر الشهود أن الميليشيات استخدمت أسلحة خفيفة وثقيلة ونهبت سوق البلدة بعد انسحاب قوات الشرطة.[6]

24 يوليو: عبودوس، جنوب دارفورعدل

في 24 يوليو 2020، اقتحم مسلحون قرية عبودوس في جنوب دارفور، السودان، وفقا لقادة القبائل المحلية. [7][2] وأسفر الهجوم عن مقتل 20 شخصا على الأقل وإصابة 22 آخرين.[3] وبحسب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك كان من بين الضحايا أطفال، وربط حمدوك العنف بالمزارعين في المنطقة العائدين إلى حقولهم، وتعهد بإرسال قوات إلى دارفور "لحماية المواطنين والموسم الزراعي".[8] والتي ستنتشر في جميع أنحاء منطقة دارفور، وتتألف من كل من الشرطة والوحدات العسكرية.[9]

25 - 26 يوليو: مستري، غرب دارفورعدل

في 25 و26 يوليو 2020، وقعت مجزرة أخرى في غرب دارفور شارك فيها حوالي 500 مسلح هاجموا مستري بالقرب من بيدا، وهي جماعة من سكان المساليت، مما أسفر عن مقتل أكثر من 60 شخصًا.[10][2] مستري قرية حدودية مع تشاد.[11] وقالت الأمم المتحدة إن 60 شخصًا آخرين أصيبوا في الهجوم، وأن المهاجمين نهبوا أيضا وأحرقوا القرى.[12] وجاء في بيان للأمم المتحدة إن المجزرة كانت "واحدة من أحدث سلسلة من الحوادث الأمنية التي تم الإبلاغ عنها خلال الأسبوع الماضي"، قائلة إن مجتمعات أخرى في المنطقة دمرت وأبلغ عن سبع هجمات قاتلة على الأقل في غرب دارفور منذ 19 يوليو. وبحسب الأمم المتحدة فإن الصراع يتعلق بالنزاعات حول ملكية الأرض: بعد النزوح في دارفور في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، استولت الجماعات على الأراضي المهجورة. وفي السنوات الأخيرة، حاولت المجموعات المضطهدة العودة إلى أراضيها. ولم تعلن أي جماعة عن الهجمات.[4]

انظر أيضًاعدل

المراجععدل

  1. ^ "Sudan deploys security forces after 120 dead, injured in attack in Darfur". Middle East Monitor (باللغة الإنجليزية). 2020-07-28. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت "Sudan sending troops to Darfur after 60 killed" (باللغة الإنجليزية). 27 July 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  3. أ ب "Gunmen kill at least 22 villagers in South Darfur, locals say". 25 July 2020. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب "Sudan to send more troops to Darfur after attacks". BBC News. 27 July 2020. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Unamid conference addresses land ownership in Darfur". Radio Dabanga. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ UN condemns deadly violence in Sudan's North Darfur نسخة محفوظة 2020-07-18 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Attackers kill at least 20 in Sudan's Darfur, says tribal chief". قناة الجزيرة الإنجليزية. 25 July 2020. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Sudan to deploy troops to Darfur after killings: PM Hamdok". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "بعد هجوم دارفور الدامي: السودان يكوّن "قوة مشتركة" ويرسل قوات أمنية لتعزيز الاستقرار". www.mc-doualiya.com. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "الأمم المتحدة: مقتل 60 شخصا على الأقل في هجوم بدارفور والحكومة السودانية تعتزم نشر قوات أمنية". www.france24.com. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Dozens killed in renewed violence in Sudan's Darfur: UN". www.aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Deutsche Welle (www.dw.com). "More than 60 killed in fresh attacks in Sudan's Darfur region | DW | 27.07.2020". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)