إضافة انسحاب الولايات المتحدة من سورياعدل

مرحبًا، أظن يجب إضافة وصلة لانسحاب الولايات المتحدة من سوريا في الأحداث جارية، على الرغم ليس هناك نص كبير حول الانسحاب في المقالة ولكن ربما يساعد وجود الوصلة بتحديث مستمر لتطورات الحدث، ما رأيكم؟.--جار الله (نقاش) 04:13، 13 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]

جار الله: لو كانت وصلة سفلية فلا مانع عندي.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 10:58، 13 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
محمد أحمد عبد الفتاح: نعم وصلة سفلية كما قلت في قسم الأحداث جارية.--جار الله (نقاش) 11:02، 13 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]

طلب تعديل خبر مؤتمر وارسوعدل

الخبر الحالي عبارة عن دعاية موجهة، يرجى تعديله ليتناسب مع الحيادية.--جار الله (نقاش) 13:34، 16 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]

أتفق عبارة لمواجهة النفوذ الإيراني، أُفضل أن تذكر لو كانت في بيانات رسمية مسبقة قبل المؤتمر. الأخبار السياسية يجب أن توضع للتعليق قبل إضافتها للصفحة الرئيسية.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 23:25، 16 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
جار الله: يمكنك أن توضح لماذا هو غير محايد.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 23:28، 16 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
Sakiv: أزلت الخبر حتى الاتفاق على صيغة أفضل. لكن أضفت وصلة للمقالة في الجزء السفلي من القالب.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 23:35، 16 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
ما هي الصياغة المناسبة لك جار الله:. مع أنه الغالبية العظمى تعرف أن المؤتمر عقد ليناقش إيران وإلا لما كان حاز على هذه الأهمية وجمع العرب وإسرائيل لأول مرة منذ مؤتمر مدريد 1991.--Sakiv (نقاش) 23:53، 16 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
  • 13 فبراير – افتتاح مؤتمر وارسو حول السلام والأمن فى الشرق الأوسط.--جار الله (نقاش) 09:04، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    أتفق.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 09:07، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    • no ضد جار الله: هل من الطبيعي برأيك أن يكون العرب والإسرائيليين على طاولة واحدة ليتم حذف ذلك؟--Sakiv (نقاش) 14:23، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    Sakiv: موضوع الخبر الأساسي، افتتاح مؤتمر وارسو حول السلام والأمن فى الشرق الأوسط، عدا ذلك تفاصيل لا حاجة لذكرها ناقصة ولا يمكن ذكرها بشكل كامل.--جار الله (نقاش) 17:40، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    جار الله: افتتاح المؤتمر ليس هو من جعل الخبر مهماً بل أن الحضور النادر للعرب والإسرائيليين هو الأساس. تحسسك من ذلك لا أجد مبرر مقنع له.--Sakiv (نقاش) 18:02، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    Sakiv: الخبر ليس مهم لهذا السبب وإلا لكان تاريخي وستجده في باقي الموسوعات، هناك أمور أكثر أهمية من وجود دول عربية مع إسرائيل في المؤتمر، منها غياب ممثلو رفيعو المستوى عن المؤتمر لأغلب الدول المدعوة كفرنسا وألمانيا وعدم دعوة الصين وروسيا. ومحاولة إظهار الخبر دول عربية وإسرائيل غير صحيح ولا يظهر الموضوع الرئيسي للمؤتمر ولا الموضوع الرئيسي لمقالة الخبر.--جار الله (نقاش) 18:49، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    هل تعلم سبب غياب فرنسا وألمانيا وروسيا والصين. هذا لأن إيران هي كانت الموضوع الرئيسي للنقاش من أجل كبح جماحها في المنطقة والعالم. ثانيا ليس هناك محاولة لإظهار أن المؤتمر يتعلق بالتطبيع فما فعله الممثلون العرب واضح للكل فقد كان هناك تطبيع علني وتوافق بينهم في أغلب المواضيع. ليس هناك مانع لزيادة على الخبر مثل بحضور نادر جمع العرب والإسرائيليين منذ كذا على سبيل المثال. لأنه كما تعلم هناك مقاطعة دائمة تلتزم بها الشعوب العربية لأي شيء يتعلق بإسرائيل.--Sakiv (نقاش) 18:56، 17 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]

    خبر جديدعدل

  • 27 فبراير – مصرع حوالي 30 وإصابة حوالي 40 في حادث اصطدام وانفجار قطار في محطة رمسيس بالقاهرة، أحمد ناجي: هل يمكنك إضافة الخبر؟--البراء صالح راسلني 18:51، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    أتفق.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 19:55، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    أتفق.--جار الله (نقاش) 20:52، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    أتفق.--Abu aamir (نقاش) 21:08، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    أتفق. --Dr-Taher (نقاش) 21:09، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
     تعليق: اقترح إيجاز الخبر، بحذف "انفجار" أو "اصطدام". Abu aamir (نقاش) 21:11، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    Cheese.svg خلاصة: أضيف الحدث.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 21:23، 27 فبراير 2019 (ت ع م)[ردّ]
    محمد أحمد عبد الفتاح: اقترح النظر في تعديل صيغة الخبر، اعتقد أنه لا تكفي كلمة جرار في عبارة "اصطدام جرار"، اقترح أن تكون الصيغة "مقتل وإصابة العشرات في حادث اصطدام جرار قطار في محطة رمسيس بالعاصمة المصرية أو مقتل وإصابة العشرات في حادث اصطدام قطار في محطة رمسيس بالعاصمة المصرية"، لأن كلمة جرار وحدها مبهمة وقد تعني جرار (آلية). Abu aamir (نقاش) 12:09، 2 مارس 2019 (ت ع م)[ردّ]
     تم، شكرًا.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 11:44، 3 مارس 2019 (ت ع م)[ردّ]