يوتيوب
YouTube Logo 2017.svg
صورة الشعار
معلومات عامة
عنوان الموقع
الشعار النصي
Broadcast Yourselfالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
نوع الموقع
منصة حاسوب — نوع مصدر ملف في ويكيميديا — خدمة بث الفيديو[1]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
التأسيس
14 فبراير 2005الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الجوانب التقنية
اللغة
لغات متعددة[2]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
ترخيص المحتوى
لغة البرمجة
ترتيب أليكسا
2 (24 أغسطس 2019)[5]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الجوائز
جائزة بيبوديالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
المقر الرئيسي
الشركة الأم
جوجل (2006–)[2]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الشركات التابعة
الصناعات
صناعة الإنترنت — خدمة استضافة فيديوالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنتجات
أهم الشخصيات
الملاك

المؤسسون
المدير التنفيذي
سوزان وجسيكي (فبراير 2014–)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المدير
الموظفون
2000 (2019)الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الايرادات والعائدات
العائدات
15149000000 دولار أمريكي (2019)[9] — 11155000000 دولار أمريكي (2018)[9] — 8150000000 دولار أمريكي (2017)[9]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا

يوتيوب (بالإنجليزية: YouTube)‏ هو موقع ويب يسمح لمستخدميه برفع التسجيلات المرئية مجانًا ومشاهدتها عبر البث الحي (بدل التنزيل) ومشاركتها والتعليق عليها وغير ذلك. أسسه في 14 فبراير سنة 2005م ثلاث موظفين سابقين من شركة باي بال هم تشاد هيرلي وستيف تشين وجاود كريم، في مدينة سان برونو، وكان يستخدم تقنية برنامج أدوبي فلاش لعرض المقاطع المتحركة، أما الآن فيعتمد تقنية إتش تي إم إل 5.[10] ومحتوى الموقع يتنوع بين مقاطع الأفلام، والتلفاز، والموسيقى، وكذلك الفيديو المنتج من قبل الهواة، وغيرها. وهو حاليًا مزود بأكثر من ألفي موظف.[11] وفي أكتوبر 2006 أعلنت شركة Google التوصل لاتفاقية لشراء الموقع مقابل 1.65 مليار دولار أمريكي، أي ما يعادل 1.31 مليار يورو. ويعتبر الموقع من مواقع ويب 2.0.

موقع اليوتيوب هو عبارة عن منصة أمريكية لمشاركة الفيديوهات عبر الإنترنت ومقرها في سان برونو، كاليفورنيا. الخدمة، التي تم إنشاؤها في فبراير 2005 من قبل ثلاثة موظفين سابقين في باي بال - تشاد هيرلي وستيف تشين وجويد كريم - اشترتها جوجل في نوفمبر 2006 مقابل 1.65 مليار دولار أمريكي وتعمل الآن كإحدى الشركات الفرعية للشركة. يُعد موقع اليوتيوب ثاني أكثر مواقع الويب زيارةً في العالم بعد بحث جوجل، وفقًا لتصنيفات أليكسا على الإنترنت.[12]

يتيح اليوتيوب للمستخدمين تحميل وعرض وتقييم ومشاركة وإضافة إلى قوائم التشغيل والإبلاغ عن مقاطع الفيديو والتعليق عليها والاشتراك مع مستخدمين آخرين. يتضمن المحتوى المتاح مقاطع الفيديو ومقاطع البرامج التلفزيونية ومقاطع الفيديو الموسيقية والأفلام القصيرة والوثائقية والتسجيلات الصوتية ومقاطع الأفلام والبث المباشر وتدوين الفيديو ومقاطع الفيديو الأصلية القصيرة ومقاطع الفيديو التعليمية. يتم إنشاء معظم المحتوى وتحميله بواسطة الأفراد، لكن الشركات الإعلامية بما في ذلك سي بي إس وبي بي سي وفيفو وهولو تقدم بعض موادها عبر اليوتيوب كجزء من برنامج شراكة مع اليوتيوب . يمكن للمستخدمين غير المسجلين مشاهدة مقاطع الفيديو على الموقع، ولكن لا يمكنهم تحميلها، بينما يمكن للمستخدمين المسجلين تحميل عدد غير محدود من مقاطع الفيديو وإضافة التعليقات. تتوفر مقاطع الفيديو المقيدة بالفئة العمرية فقط للمستخدمين المسجلين الذين يؤكدون أن عمرهم لا يقل عن 18 عامًا.

اعتبارًا من مايو 2019، كان هناك أكثر من 500 ساعة من المحتوى يتم تحميله على اليوتيوب كل دقيقة ومليار ساعة من المحتوى تتم مشاهدته على اليوتيوب يوميًا.[12] يربح موقع اليوتيوب ومنشئو المحتوى المختارون أرباحًا إعلانية من جوجل أدسنس، وهو برنامج يستهدف الإعلانات وفقًا لمحتوى الموقع والجمهور. الغالبية العظمى من مقاطع الفيديو مجانية للمشاهدة، ولكن هناك استثناءات، بما في ذلك القنوات المدفوعة القائمة على الاشتراك، وتأجير الأفلام، بالإضافة إلى اليوتيوب ميوزيك واليوتيوب بريميم، وخدمات الاشتراك التي تقدم على التوالي دفقًا موسيقيًا متميزًا وخاليًا من الإعلانات، وخالية من الإعلانات الوصول إلى كل المحتوى، بما في ذلك المحتوى الحصري بتكليف من شخصيات بارزة. استنادًا إلى عائدات الإعلانات ربع السنوية المبلغ عنها، يُقدر أن اليوتيوب يبلغ 15 مليار دولار أمريكي في الإيرادات السنوية.

واجه موقع اليوتيوب انتقادات بشأن جوانب عملياته، بما في ذلك تعامله مع المحتوى المحمي بحقوق الطبع والنشر المتضمن في مقاطع الفيديو المحملة[13]، وخوارزميات توصياته التي تدعم مقاطع الفيديو التي تروّج لنظريات المؤامرة والأكاذيب[13]، استضافة مقاطع فيديو تستهدف الأطفال ظاهريًا ولكنها تحتوي على عنف أو موحية جنسيًا المحتوى الذي يتضمن شخصيات شهيرة[14]، مقاطع فيديو للقصر يجتذبون أنشطة محبة للأطفال في أقسام التعليقات[14]، والسياسات المتقلبة حول أنواع المحتوى المؤهل لتحقيق الدخل من الإعلانات.[13]

اختارت مجلة "تايم" الأمريكية موقع يوتيوب على الإنترنت كشخصية هامة عام 2006 لدورهِ في إعطاء الفرصة لزواره في إنتاج المواد التي يعرضونها في الموقع.[15]

مؤسسو يوتيوب من اليمين إلى اليسار: جاود كريم، وستيف تشين ،وتشاد هيرلي.
دول تتوفر لها نسخ محلية من الموقع.

تاريخ الشركة و تطورها

أسس موقع يوتيوب تشاد هيرلي وستيف تشين وجاود كريم وكانوا موظفين سابقين في شركة باي بال. وقبل ذلك درس تشاد هيرلي التصميم في جامعة إنديانا بولاية بنسيلفينيا، بينما درس ستيف تشين وجاود كريم علوم الحاسوب بجامعة إلينوي . ولقد أصبح النطاق YouTube.com نشطًا في 15 فبراير 2005، ومن ثم تم العمل على تصميم الموقع لبضعة أشهر. ولقد افتتح الموقع كتجربة في مايو 2005، وافتتح رسميًا بعد ستة أشهر.

التأسيس والنمو الأولي (2005-2006)

تم تأسيس موقع اليوتيوب بواسطة ستيف تشين وتشاد هيرلي وجواد كريم، وجميعهم كانوا موظفين في باي بال في وقت مبكر.[16] درس هيرلي التصميم في جامعة إنديانا في بنسلفانيا، ودرس تشين وكريم علوم الكمبيوتر معًا في جامعة إلينوي في إربانا-شامبين.[17]

قال كريم إن مصدر الإلهام لموقع اليوتيوب جاء أولاً من دور جانيت جاكسون في حادثة القوة لسنة 2004 عندما تعرض صدرها أثناء أدائها، وبعد ذلك من تسونامي المحيط الهندي عام 2004. لم يتمكن كريم من العثور بسهولة على مقاطع فيديو لأي من الحدثين عبر الإنترنت، مما أدى إلى فكرة إنشاء موقع لمشاركة الفيديو.[17] قال هيرلي وتشين إن الفكرة الأصلية لموقع اليوتيوب كانت عبارة عن نسخة فيديو لخدمة المواعدة عبر الإنترنت، وقد تأثرت بموقع "حار أو لا".[18][19] قاموا بإنشاء منشورات على كريجزليست تطلب من النساء الجذابات تحميل مقاطع فيديو لأنفسهن على اليوتيوب مقابل مكافأة قدرها 100 دولار.[20] أدت الصعوبة في العثور على فيديوهات مواعدة كافية إلى تغيير الخطط، حيث قرر مؤسسو الموقع قبول تحميل أي نوع من مقاطع الفيديو.[21]

وفقًا لقصة تكررت كثيرًا في وسائل الإعلام، طور هيرلي وتشين فكرة اليوتيوب خلال الأشهر الأولى من عام 2005، بعد أن واجهوا صعوبة في مشاركة مقاطع الفيديو التي تم تصويرها في حفل عشاء في شقة تشين في سان فرانسيسكو. لم يحضر كريم الحفلة ونفى حدوثها، لكن تشين علق قائلاً إن فكرة إنشاء موقع اليوتيوب بعد حفل عشاء "ربما تعززت كثيرًا من خلال أفكار تسويقية حول إنشاء قصة سهلة الفهم للغاية".[18]

بدأ موقع اليوتيوب كشركة ناشئة في مجال التكنولوجيا ممولة برأس مال مخاطر، وذلك أساسًا من استثمار بقيمة 11.5 مليون دولار من قبل شركة "سيكويا كابيتال" واستثمار بقيمة 8 مليون دولار من شركة "أرتيس كابيتال مانجمنت" بين نوفمبر 2005 وأبريل 2006.[22][23] كان المقر الرئيسي لموقع اليوتيوب أعلى مطعم بيتزا ومطعم ياباني في سان ماتيو، كاليفورنيا.[24] تم تفعيل اسم المجال "www.youtube.com" في 14 فبراير 2005، وتم تطوير الموقع خلال الأشهر اللاحقة.[25] يظهر أول فيديو على اليوتيوب بعنوان"أنا في حديقة الحيوان"، الشريك المؤسس جواد كريم في حديقة حيوانات سان دييغو.[26] تم تحميل الفيديو في 23 أبريل 2005، ولا يزال من الممكن مشاهدته على الموقع. عرض موقع اليوتيوب على الجمهور اختبارًا تجريبيًا للموقع في مايو 2005. وكان أول مقطع فيديو يصل إلى مليون مشاهدة إعلان نايكي الذي ظهر فيه رونالدينيو في نوفمبر 2005.[27][28] بعد استثمار 3.5 مليون دولار من "سيكويا كابيتال" في نوفمبر، تم إطلاق الموقع رسميًا في 15 ديسمبر 2005، وفي ذلك الوقت كان الموقع يتلقى 8 ملايين مشاهدة يوميًا.[29][30]

في وقت الإطلاق الرسمي، لم يكن لدى اليوتيوب شهرة كبيرة في السوق. لم يكن أول موقع لمشاركة الفيديو على الإنترنت، حيث تم إطلاق فيميو في نوفمبر 2004، على الرغم من أن هذا الموقع ظل مشروعًا جانبيًا لمطوريه من "كلية الفكاهة" في ذلك الوقت ولم ينمو كثيرًا أيضًا.[31] في الأسبوع الذي بدأ فيه اليوتيوب، عرضت قناة إن بي سي العالمية ساترداي نايت لايف مسرحية هزلية بعنوان "الأحد كسول" بواسطة ذا لونلي أيلاند. إلى جانب المساعدة في تعزيز التقييمات والمشاهدة طويلة المدى لبرنامج "ساترداي نايت لايف"، ساعد وضع "الأحد كسول" كفيديو سريع الانتشار على إنشاء موقع اليوتيوب كموقع إلكتروني مهم.[32] اجتذبت التحميلات غير الرسمية للمسرحية الهزلية على اليوتيوب أكثر من خمسة ملايين مشاهدة جماعية بحلول فبراير 2006 قبل إزالتها بناءً على طلب إن بي سي العالمية بعد حوالي شهرين، مما أثار تساؤلات حول حقوق النشر المتعلقة بمحتوى الفيديو سريع الانتشار.[33] على الرغم من إزالتها في النهاية، ساعدت هذه التحميلات المكررة من المسرحية الهزلية في نشر وصول اليوتيوب وأدت إلى تحميل المزيد من محتوى الطرف الثالث.[34][35] نما الموقع بسرعة، وفي يوليو 2006، أعلنت الشركة أنه يتم تحميل أكثر من 65000 مقطع فيديو جديد يوميًا، وأن الموقع كان يستقبل 100 مليون مشاهدة فيديو يوميًا.[36]

أدى اختيار الاسم www.youtube.com إلى مشاكل لموقع ويب مشابه اسمه www.utube.com. قام مالك الموقع، "معدات الانابيب والرولات العالمية"، برفع دعوى قضائية ضد اليوتيوب في نوفمبر 2006 بعد تحميله بشكل منتظم من قبل الأشخاص الذين يبحثون عن اليوتيوب. غيّرت منذ ذلك الحين اسم موقعها على الويب إلى www.utubeonline.com.[37][38]

أول فيديو على اليوتيوب

كان الفيديو الذي رفعه "جاود" بعنوان (أنا في حديقة الحيوان) (بالإنجليزية: Me at the zoo)‏ هو أول ملف فيديو رفع على موقع يوتيوب بتاريخ 23 إبريل 2005، وتبلغ مدته 18 ثانية. (أنا في حديقة الحيوان على يوتيوب)

اقتناء جوجل (2006-2013)

في 9 أكتوبر 2006، أعلنت جوجل أنها استحوذت على اليوتيوب مقابل 1.65 مليار دولار من أسهم جوجل.[39][40] تم الانتهاء من الصفقة في 13 نوفمبر 2006.[41][42] أطلق الاستحواذ على جوجل اهتمامًا جديدًا جديدًا في مواقع مشاركة الفيديو ؛ استخدمت "آی‌ای‌سی"، التي تمتلك فيميو الآن بعد الاستحواذ على "كلية الفكاهة"، أصولها لتطوير موقع منافس لموقع اليوتيوب، مع التركيز على دعم منشئ المحتوى لتمييز نفسه عن اليوتيوب.[43]

في مارس 2010، بدأ اليوتيوب البث المجاني لمحتوى معين، بما في ذلك 60 مباراة كريكيت من الدوري الهندي الممتاز. وفقًا لموقع اليوتيوب، كان هذا أول بث عالمي مجاني عبر الإنترنت لحدث رياضي كبير.[44] في 31 مارس 2010، أطلق موقع اليوتيوب تصميمًا جديدًا، بهدف تبسيط الواجهة وزيادة الوقت الذي يقضيه المستخدمون على الموقع.[45] في مايو 2010، تمت مشاهدة مقاطع فيديو اليوتيوب أكثر من ملياري مرة يوميًا.[46][47][48] زاد هذا إلى ثلاثة مليارات في مايو 2011[49][50][51] وأربعة مليارات في يناير 2012.[52][53] في فبراير 2017، تمت مشاهدة مليار ساعة من اليوتيوب يوميًا.[54][55][56]

وفقًا للبيانات التي نشرتها شركة أبحاث السوق كوم سكور، فإن اليوتيوب هو المزود المهيمن للفيديو على الإنترنت في الولايات المتحدة، بحصة سوقية تبلغ حوالي 43٪ وأكثر من 14 مليار مشاهدة لمقاطع الفيديو في مايو 2010.[57]

في أكتوبر 2010، أعلن هيرلي أنه سيتنحى عن منصبه كرئيس تنفيذي لموقع اليوتيوب لتولي دور استشاري، وأن سالار كامانجار سيتولى منصب رئيس الشركة.[58] في أبريل 2011، كشف جيمس زيرن، مهندس برمجيات اليوتيوب، أن 30٪ من مقاطع الفيديو تمثل 99٪ من المشاهدات على الموقع.[59] في تشرين الثاني (نوفمبر) 2011، تم دمج موقع جوجل بلس للتواصل الاجتماعي مباشرة مع اليوتيوب ومتصفح الويب جوجل كروم، مما سمح بمشاهدة مقاطع فيديو اليوتيوب من داخل واجهة جوجل بلس.[60]

في مايو 2011، تم تحميل 48 ساعة من مقاطع الفيديو الجديدة على الموقع كل دقيقة[53]، والتي زادت إلى 60 ساعة كل دقيقة في يناير 2012[53]، 100 ساعة كل دقيقة في مايو 2013[61][62]، 300 ساعة كل دقيقة في نوفمبر 2014[63] و400 ساعة كل دقيقة في فبراير 2017.[64] اعتبارًا من يناير 2012، كان للموقع 800 مليون مستخدم فريد شهريًا.[65] زعمت صحيفة الديلي تلغراف في عام 2008 أنه في عام 2007، استهلك موقع اليوتيوب نفس النطاق الترددي مثل الإنترنت بالكامل في عام 2000.[66] وفقًا لموفري تحليلات الويب التابعين لجهات خارجية، أليكسا وسميلارويب، يعد موقع اليوتيوب ثاني أكثر مواقع الويب زيارة في العالم، اعتبارًا من ديسمبر 2016 ؛ يُدرج موقع سميلارويب أيضًا موقع اليوتيوب كأفضل موقع للتلفزيون والفيديو على مستوى العالم، حيث يجذب أكثر من 15 مليار زائر شهريًا.[67][68][69] في أكتوبر 2006، انتقل موقع اليوتيوب إلى مكتب جديد في سان برونو، كاليفورنيا.[70]

في ديسمبر 2011، أطلق اليوتيوب نسخة جديدة من واجهة الموقع، مع عرض قنوات الفيديو في عمود مركزي في الصفحة الرئيسية، على غرار قنوات الأخبار لمواقع الشبكات الاجتماعية.[71] في الوقت نفسه، تم تقديم نسخة جديدة من شعار اليوتيوب مع ظل أغمق من اللون الأحمر، وهو أول تغيير في التصميم منذ أكتوبر 2006.[72]

في أوائل آذار (مارس) 2013، أنهى اليوتيوب انتقال جميع القنوات إلى "تخطيط قناة واحدة" الاختيار، والذي أزال العديد من خيارات التخصيص وصور الخلفية المخصصة لتحقيق التناسق، وقسم معلومات القناة إلى علامات تبويب مختلفة (الصفحة الرئيسية / الخلاصة، قوائم تشغيل الفيديو، المناقشة) بدلاً من صفحة واحدة موحدة.[73]

تدفقات الإيرادات الجديدة (2013 - مستمر)

في مايو 2013، أطلق اليوتيوب برنامجًا تجريبيًا لموفري المحتوى لتقديم قنوات متميزة قائمة على الاشتراك داخل النظام الأساسي.[74][75] في فبراير 2014، تم تعيين سوزان وجسيكي الرئيس التنفيذي لموقع اليوتيوب.[76] في تشرين الثاني (نوفمبر) 2014، أعلن اليوتيوب عن خدمة اشتراك تُعرف باسم "مفتاح الموسيقى"، والتي جمعت دفقًا خالٍ من الإعلانات لمحتوى الموسيقى على اليوتيوب مع خدمة موسيقى جوجل بلاي الحالية.[77]

في فبراير 2015، أصدر اليوتيوب تطبيقًا ثانويًا للجوال يُعرف باسم يوتيوب كيدز. تم تصميم التطبيق لتوفير تجربة محسّنة للأطفال. ويتميز بواجهة مستخدم مبسطة، واختيار منظم للقنوات التي تعرض محتوى مناسبًا للعمر، وميزات الرقابة الأبوية.[78] في وقت لاحق في 26 أغسطس 2015، أطلق اليوتيوب "لعبة فيديو جايمن" - وهو تطبيق رأسي موجه لألعاب الفيديو وتطبيق لمقاطع الفيديو والبث المباشر، ويهدف إلى التنافس مع تويتش المملوك لشركة أمازون.[79]

في أكتوبر 2015، أعلن اليوتيوب عن اليوتيوب الأحمر، وهي خدمة متميزة جديدة من شأنها أن توفر وصولاً خالٍ من الإعلانات إلى كل المحتوى على النظام الأساسي (خلفًا لخدمة "مفتاح الموسيقى" التي تم إصدارها في العام السابق)، والمسلسلات الأصلية المتميزة، والأفلام المنتجة بواسطة شخصيات اليوتيوب، بالإضافة إلى تشغيل المحتوى في الخلفية على الأجهزة المحمولة. أصدر اليوتيوب أيضًا اليوتيوب ميوزيك، وهو تطبيق ثالث موجه نحو البث واكتشاف المحتوى الموسيقي المستضاف على منصة اليوتيوب.[80][81][82]

في يناير 2016، وسع موقع اليوتيوب مقره الرئيسي في سان برونو من خلال شراء مجمع مكاتب مقابل 215 مليون دولار. تبلغ مساحة المجمع 51468 مترًا مربعًا (554000 قدم مربع) ويمكن أن يستوعب ما يصل إلى 2800 موظف.[83] في 29 أغسطس 2017، أطلق اليوتيوب رسميًا إعادة تصميم "البوليمر" لواجهات المستخدم الخاصة به استنادًا إلى لغة التصميم متعدد الأبعاد باعتبارها لغة افتراضية، بالإضافة إلى الشعار المعاد تصميمه الذي تم إنشاؤه حول شعار زرتشغيل الخدمة.[84]

في 3 أبريل 2018، وقع إطلاق نار في مقر اليوتيوب في سان برونو، كاليفورنيا.[85]

في 17 مايو 2018، أعلن اليوتيوب عن إعادة تسمية اليوتيوب الأحمر ليصبح يوتيوب بريميم (مصحوبًا بتوسيع كبير للخدمة في كندا و13 سوقًا أوروبية)، بالإضافة إلى الإطلاق القادم لاشتراك اليوتيوب ميوزيك منفصل.[86]

في سبتمبر 2018، بدأ اليوتيوب في التخلص التدريجي من موقع "اليوتيوب كيمن للألعاب" المنفصل والتطبيق وقدم بوابة ألعاب جديدة ضمن الخدمة الرئيسية. جادل موظفو اليوتيوب بأن النظام الأساسي المنفصل يتسبب في حدوث ارتباك وأن التكامل سيسمح بالميزات المطورة للخدمة (بما في ذلك البوابات القائمة على الألعاب وإمكانية اكتشاف مقاطع الفيديو المتعلقة بالألعاب والبث المباشر) للوصول إلى جمهور أوسع من خلال موقع اليوتيوب الرئيسي.[87]

في يوليو 2019، أُعلن أن اليوتيوب سيتوقف عن دعم أنظمة نينتندو 3دي أس في 3 سبتمبر 2019. ومع ذلك، لا يزال بإمكان مالكي "نينتندو 3دي أس الجديد"، أو "نينتندو 3دي أس إكس أل الجديد"، الوصول إلى اليوتيوب على متصفح الإنترنت.[88] في تشرين الثاني (نوفمبر) 2019، أُعلن أن اليوتيوب سيتخلص تدريجيًا من الإصدار الكلاسيكي من "استوديو مبدعي المحتوى" على جميع المستخدمين بحلول ربيع عام 2020. اعتبارًا من أغسطس 2020[89]، لم يعد الاستوديو الكلاسيكي متاحًا.[90]

خلال جائحة فيروس كورونا 2019–20، عندما كان معظم العالم يخضع لطلبات البقاء في المنزل، نما استخدام خدمات مثل اليوتيوب بشكل كبير. استجابةً لمسؤولي الاتحاد الأوروبي الذين طالبوا أن تقلل هذه الخدمات من النطاق الترددي للتأكد من أن الكيانات الطبية لديها نطاق ترددي كافٍ لمشاركة المعلومات، ذكر موقع اليوتيوب ونيتفليكس أنهما سيقللان من جودة البث لمدة ثلاثين يومًا على الأقل لخفض استخدام النطاق الترددي لخدماتهم بنسبة 25٪ للامتثال لطلب الاتحاد الأوروبي.[91] أعلن موقع اليوتيوب لاحقًا أنهم سيستمرون في هذه الخطوة في جميع أنحاء العالم، "نواصل العمل عن كثب مع الحكومات ومشغلي الشبكات في جميع أنحاء العالم للقيام بدورنا لتقليل الضغط على النظام خلال هذا الوضع غير المسبوق".[92]

أرقام

يعتبر موقع يوتيوب بحسب إحصائية موقع أليكسا ثالث [93] أكثر المواقع شعبية في العالم حاليًا بعد موقعي فيس بوك وجوجل.[94] وفي يوليو 2006، صرح المسؤولون عن الموقع بأن عدد مشاهدة الأفلام من قبل جميع الزوار يصل إلى 100 مليون يوميًا.[95]

في شهر يناير 2008 فقط، شاهد حوالي 79 مليون مستخدم أكثر من 3 مليارات فيلم.[96] في أغسطس 2006، ذكرت صحيفة (الوول ستريت جورنال) بأن الموقع يستضيف 6.1 مليون فيلم، بسعة 600 تيرابايت. في عام 2007، واستهلك الموقع قدرًا من حجم تدفق البيانات مماثل لاستهلاك العالم لجميع مواقع الإنترنت في عام 2000. حيث يتم رفع 13 ساعة تقريبًا من الأفلام في كل دقيقة.[97][98][99]

في مارس 2008، قدرت كلفة الموقع بحوالي مليون دولار أمريكي يوميًا.[96]

التأثير الإجتماعي

بعد إطلاق يوتيوب أصبح من السهل نشر الأفلام ليشاهدها المستخدمون حول العالم، وأصبح العديد من الهواة مثل الكوميديين والسياسيين والموسيقيين ينشرون مقاطع مصورة بشكل مستمر، مثل بات كونديل.

وتعد أغنية Baby shark هي أكثر أغنية مشاهدة على يوتيوب حيث وصلت مشاهدات الأغنية إلى 8.9 مليار مشاهدة في يوليو 2021. أما عن الكليب الأكثر شعبية في العالم فهي أغنية ديسباسيتو أو Despacito أي ببطء. فقد تجاوز عدد المشاهدات 7 مليارات مشاهدة. الأغنية ثنائية مشتركة بين لويس فونسي ودادي يانكي. كما تم إنجاز العديد من النسخ من الأغنية التي لاقت قبولًا واسعًا.[100][101][101] لكنها بقيت في المركز الخامس عالميًا.

شروط الخدمة

بحسب سياسة يوتيوب لا يسمح رفع مقاطع تحتوي حقوق نشر محفوظة، أو ملفات الأفلام التي تسيء لشخصية معينة، أو الفيديوهات الفاضحة أو المواضيع التي تشجع على الإجرام.

المميزات

نوعية الملفات

الفيديو

يستخدم يوتيوب تقنية أدوبي فلاش لعرض الأفلام. يتطلب مشاهدة الأفلام تحميل البرنامج المشغل لفلاش، رغم أن الشركة تذكر بأن البرنامج موجود حاليًا في حوالي 90% من أجهزة الحاسب في العالم التي تستخدم لتصفح الإنترنت. تحول يوتيوب الأفلام المرسلة إليها إلى امتداد FLV أو فلاش فيديو، ولا يمكن تنزيل الفيلم مباشرة من الموقع، ولكن يمكن استخدام برامج أو وصلات خارجية لذلك، ويمكن تشغيل ملفات FLV في الحاسوب عن طريق عدة برامج منها جوم بلاير، وجناش، وفي إل سي ميديا بلاير، وغيرها. كما أتاح الموقع نسخة HTML5 من المشغل بصيغة فيديو وِب إم وصوت فربس للمتصفحات التي تدعم تلك التقنيات.

الملفات المرسلة إلى موقع يوتيوب يجب أن لا يزيد طولها عن 15 دقيقة للمستخدمين الجدد ولكن يسمح ان تزيد مدتها عن ذلك للمستخدمين الآخرين، وأن لا يزيد حجمها على 1 جيجابايت (1024 ميجابايت). ويمكن رفع الملفات ذات الامتدادات التالية: WMV،و AVI،و MOV،و MPEG،و MP4،و 3GP. ويمكن رفع الأفلام ذات الامتداد 3GP من الهاتف النقال مباشرة عن طريق الموقع الخاص بالهواتف وهو "m.youtube.com".

الصوت

تحتوي الملفات المرفوعة في يوتيوب على صوتيات بصيغة MP3. وبشكل افتراضي يكون نظام الصوت فردي (mono)، مع معدل 64 كيلوبت للثانية، مع تخفيض الإشارة الصوتية (sampling) إلى 22050 هرتز.

جودة الأفلام

أبعاد الأفلام بشكل افتراضي تكون 320 × 240 بكسل، وتستخدم مرماز (codec) سورنسون سبارك H.263. معدل البت لإشارة الفيديو هو حوالي 314 كيلوبت لكل ثانية، أما معدل الأطر فيعتمد على الملف المرفوع.

في مارس 2008 أطلق الموقع خاصية جديدة تسمح برفع ملفات أفضل جودة، ويتم عرضها بأبعاد 480 × 360 بكسل. وأطلقت جودات أخرى وهي 720p و 1080p كما تم إضافة تقنية (عالي الوضوح) فيديو عالي الوضوح وتم إضافة تقنية 3D أي مشاهدة المقاطع بالتقنية الثلاثية الأبعاد كما تم إضافة تقنية 4k في 6 يناير 2014. و في عام 2020 وصلت ل 8k .

البث المباشر

يعتبر يوتيوب مِن أول مَن أجرى تجارب للبث المباشر، والتي كان من ضمنها حفلة ليو تو في 2009، وجلسة للأسئلة والأجوبة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في فبراير 2010.[102] واعتمدت تلك التجارب على تقنيات من شركاء آخرين، إلا أنه في سبتمبر 2010، بدأ اليوتيوب باختبار بنيته الخاصة للبث المباشر.[103] وفي إبريل 2011، أعلن يوتيوب عن طرح يوتيوب مباشر (بالإنجليزية: Youtube Go) على صفحة ويب تحت الرابط "www.youtube.com/live". إذ كانت خاصية البث المباشرمتاحة لشركاء مختارين في أول الأمر،[104] وكانت تستخدم لعرض مباشر لأحداث مثل الألعاب الأولمبية 2012 التي أقيمت في لندن.[105] كذلك شاهد أكثر من 8 ملايين شخص فيليكس باومغارتنر وهو يقفز من على حافة الفضاء في بث مباشرعلى يوتيوب في أكتوبر 2012.[106]

أتيحت خاصية البث المباشر لمن تم التحقق من حسابه ويملك على الأقل 1.000 مشترك في مايو 2013، لكن في أغسطس من تلك السنة تم تقليص الرقم حتى أصبح 100 مشترك،[107] وفي ديسمبر حذف الشرط كليًا.[108] وفي فبرايرعام 2017، تمت إضافة خاصية البث المباشر لتطبيق الهاتف الرسمي. في البداية اقتصر البث المباشرعن طريق الهاتف فقط على من لديه 10.000 مشترك،[109] ثم قُلص الرقم في منتصف 2017 ليصبح 100 مشترك فقط.[110] يمكن لجودة البث أن تصل إلى 4K بمعدل أطر 60FPS، كذلك من الممكن بث فيديوهات 360 درجة.[111] وفي فبرايرمن عام 2017، تمت إضافة خاصية للبث المباشر تدعى سوبر شات، وهي خاصية تتيح للمشاهدين التبرع بمبلغ يتراوح من 1 دولار أمريكي إلى 500 دولار أمريكي ليظهر تعليقهم بشكل بارز.[112]

تكنولوجيا الفيديو

يستخدم اليوتيوب بشكل أساسي تنسيقات الفيديو "أف بي 9" و"أتش 264"، و"البث الديناميكي التكيفي عبر بروتوكول أش تي تي بي" [113] بحلول يناير 2019، بدأ اليوتيوب في طرح مقاطع الفيديو بتنسيق " أي أف 1"[114].

تشغيل

في السابق، كان عرض مقاطع فيديو اليوتيوب على جهاز كمبيوتر شخصي يتطلب تثبيت المكون الإضافي أدوبي فلاش بلاير في المتصفح.[115] في يناير 2010، أطلق اليوتيوب نسخة تجريبية من الموقع تستخدم إمكانيات الوسائط المتعددة المضمنة لمتصفحات الويب التي تدعم معيار إتش تي إم إل 5.[115] سمح ذلك بمشاهدة مقاطع الفيديو دون الحاجة إلى تثبيت برنامج "أدوبي فلاش بلاير" أو أي مكون إضافي.[116][117] يحتوي موقع اليوتيوب على صفحة تسمح للمتصفحات المدعومة بالاشتراك في الإصدار التجريبي من "إتش تي إم إل 5". فقط المتصفحات التي تدعم فيديو "إتش تي إم إل 5" باستخدام تنسيقات إم بي 4 (مع فيديو أتش 264) أو ويب إم (مع فيديو في بي 8) يمكنها تشغيل مقاطع الفيديو، ولم تكن جميع مقاطع الفيديو على الموقع متاحة.[118][119]

في 27 يناير 2015، أعلن موقع اليوتيوب أن "إتش تي إم إل 5" ستكون طريقة التشغيل الافتراضية على المتصفحات المدعومة. اعتاد موقع اليوتيوب استخدام "البث الديناميكي التكيفي" لـفلاش بلاير[120]، ولكن مع التبديل إلى فيديو إتش تى إم إل 5 فيديو، يقوم الآن ببث الفيديو باستخدام دفق ديناميكي متكيف عبر "البث الديناميكي التكيفي عبر بروتوكول أش تي تي بي"، وهو حل دفق يعتمد على معدل البت يعتمد على "أش تي تي بي" يعمل على تحسين معدل البت والجودة للشبكة المتاحة.[121]

تحميل

يمكن لجميع مستخدمي اليوتيوب تحميل مقاطع فيديو تصل مدتها إلى 15 دقيقة. يمكن للمستخدمين التحقق من حساباتهم، عادةً من خلال الهاتف المحمول، للحصول على القدرة على تحميل مقاطع فيديو تصل مدتها إلى 12 ساعة، فضلاً عن إنتاج بث مباشر.[121][122] عندما تم إطلاق اليوتيوب في عام 2005، كان من الممكن تحميل مقاطع فيديو أطول، ولكن تم تقديم حد مدته عشر دقائق في مارس 2006 بعد أن اكتشف اليوتيوب أن غالبية مقاطع الفيديو التي تتجاوز هذا الطول كانت تحميلات غير مصرح بها من العروض التلفزيونية والأفلام.[121] تمت زيادة الحد الأقصى البالغ 10 دقائق إلى 15 دقيقة في يوليو 2010.[123] في الماضي، كان من الممكن تحميل مقاطع فيديو أطول من 12 ساعة. يمكن أن يصل حجم مقاطع الفيديو إلى 128 جيجابايت كحد أقصى. [99] يتم إجراء التسميات التوضيحية للفيديو باستخدام تقنية التعرف على الكلام عند تحميلها. عادةً ما تكون هذه التسمية التوضيحية غير دقيقة تمامًا، لذا يوفر اليوتيوب عدة خيارات لإدخال التعليقات يدويًا لمزيد من الدقة.[124] قدم اليوتيوب سابقًا ميزة "تعليقات مجتمعية"، حيث يمكن للمشاهدين كتابة وتقديم التسميات التوضيحية للعرض العام بناءً على موافقة القائم بتحميل الفيديو، ولكن تم إيقاف هذا في 28 سبتمبر 2020. (سيتم الاحتفاظ بالتسميات التوضيحية التي تمت إضافتها بالفعل باستخدام الميزة.).[125]

يقبل اليوتيوب تقريبًا جميع ترميزات الفيديو والصوت للمستهلكين، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر "مجموعة خبراء الصور المتحركة المرحلة 1(إم بي إي جي -1)" و"إم بي إي جي 2" و" ترميز فيديو عالي الكفاءة (أتش 264 - إي في سي)" و"ترميز فيديو عالي الكفاءة (أتش 265)" ( إش اى في سي) و"في سي 1" و"في بي 8" و"في بي 9" و"التحالف من أجل الفيديو المفتوح 1(إي في1)" و"إم بي 3" و"تعديل رمز النبض الخطي (أل- بي سي أم)" و"الترميز صوتي المتقدم ( إي إي سي)" و" برنامج ترميز الصوت بدون فقدان البيانات (أف أل  أي سي)" و"فربس" و"أوبوس" و"دولبي ديجيتال (إي سي-3)". يمكن استخدام أي حاوية تنسيق لضغط بيانات، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر "إم بي 4" و" ماتروسكا" و"فلاش فيديو" و"تداخل الصوت والفيديو (إي في أي)" و"ويب إم" و"ثري جي بي" و"مجموعة خبراء الصور المتحركة - تيارالبرنامج (إم بي إي جي - بي أس)" وتنسيق ملف الوقت السريع (كيوتي أف أف)". يتم قبول بعض تنسيقات الفيديو الوسيطة (على سبيل المثال، المستخدمة بشكل أساسي لتحرير الفيديو الاحترافي، وليس للتسليم النهائي أو التخزين)، مثل "أبل برورس".[126] يشترط موقع اليوتيوب تنسيق تحميل "موصى به" لزيادة جودة الفيديو المحول الذي سيُعرض على المشاهدين ؛ اعتبارًا من أواخر عام 2020، هذا هو فيديو " ترميز فيديو عالي الكفاءة (أتش 264 - إي في سي)" وصوت "إي إي سي" في حاوية "إم بي 4".[127]

يمكن تحميل مقاطع الفيديو ذات المسح التدريجي أو المسح المتشابك، ولكن للحصول على أفضل جودة للفيديو، يقترح اليوتيوب إزالة التداخل بين مقاطع الفيديو المتشابكة قبل التحميل. جميع تنسيقات الفيديو على اليوتيوب تستخدم المسح التدريجي.[128] تُظهر إحصائيات موقع اليوتيوب أن مقاطع الفيديو المتداخلة ما زالت تُحمَّل على اليوتيوب، ولا يوجد أي مؤشر على ذلك التضاؤل. يعزو اليوتيوب ذلك إلى تحميل محتوى مخصص للتلفزيون.[129] [108]

الجودة والأشكال

عرض اليوتيوب في الأصل مقاطع فيديو بمستوى جودة واحد فقط، معروضة بدقة 320 × 240 بكسل باستخدام برنامج الترميز "سورنسن ميديا (من نوع أتش. 263)"[130][131]، بصوت أحادي "إم بي 3".[132] في يونيو 2007، أضاف اليوتيوب خيارًا لمشاهدة مقاطع الفيديو بتنسيق "ثري جي بي" على الهواتف المحمولة.[133] في مارس 2008، تمت إضافة وضع عالي الجودة، مما أدى إلى زيادة الدقة إلى 480 × 360 بكسل.[133] في ديسمبر 2008، تمت إضافة دعم 720 بكسل أش دي. في وقت الإطلاق بدقة 720 بكسل، تم تغيير مشغل اليوتيوب من نسبة عرض إلى ارتفاع 4: 3 إلى شاشة عريضة 16: 9.[134] باستخدام هذه الميزة الجديدة، بدأ اليوتيوب في التحول إلى " ترميز فيديو عالي الكفاءة (أتش 264 - إي في سي)" كتنسيق ضغط الفيديو الافتراضي الخاص به. في نوفمبر 2009، تمت إضافة دعم 1080 بكسل أش دي. في يوليو 2010، أعلن اليوتيوب أنه أطلق مجموعة من مقاطع الفيديو بتنسيق 4 كي، والذي يسمح بدقة تصل إلى 4096 × 3072 بكسل.[135][136] في مارس 2015، تمت إضافة دعم دقة "4 كي"، مع تشغيل مقاطع الفيديو بدقة 3840 × 2160 بكسل. في يونيو 2015، تمت إضافة دعم دقة 8 كي، مع تشغيل مقاطع الفيديو بدقة 7680 × 4320 بكسل.[137] في نوفمبر 2016، تمت إضافة دعم فيديو "ذو نطاق ديناميكي عالي (إتش دي أغ)"الذي يمكن ترميزه باستخدام "هجين لوغاريتم-جاما".[138] يمكن تشفير فيديو "إتش دي أغ" باستخدام "مساحة اللون" 2020.[139]

في يونيو 2014، بدأ اليوتيوب في نشر دعم لمقاطع الفيديو ذات معدل الأطر المرتفعة حتى 60 إطارًا في الثانية (مقابل 30 إطارًا من قبل)، وأصبح متاحًا لتحميلات المستخدمين في أكتوبر. ذكر موقع اليوتيوب أن هذا من شأنه أن يعزز مقاطع الفيديو "كثيفة الحركة"، مثل لقطات ألعاب الفيديو.[140][141][142][143]

تتوفر مقاطع فيديو اليوتيوب في مجموعة من مستويات الجودة المتعلقة بدقة شاشة. تم استبدال الأسماء السابقة للجودة القياسية (أس كيو) والجودة العالية (أش كيو) والدقة العالية (أش دي) بقيم عددية تمثل الدقة الرأسية للفيديو. يتم ترميز دفق الفيديو الافتراضي بتنسيق "في بي 9" مع صوت ستيريو "أوبوس" ؛ إذا كان "في بي 9 / ويب إم" غير مدعوم في متصفح الجهاز أو إذا أبلغ وكيل مستخدم المتصفح عن ويندوز إكس بي، فسيتم استخدام فيديو " ترميز فيديو عالي الكفاءة (أتش 264 - إي في سي)" مع صوت ستيريو "الترميز صوتي المتقدم ( إي إي سي)" بدلاً من ذلك.[144]

قطع جودة الصورة 2020

في 18 مارس 2020، حث المفوض الأوروبي المسؤول عن السياسة الرقمية للاتحاد الأوروبي تييري بريتون خدمات البث بما في ذلك اليوتيوب على الحد من خدماتها. جاء الطلب نتيجة لمنع شبكات النطاق العريض في أوروبا من الانهيار حيث بدأ عشرات الملايين من الناس العمل عن بعد، بسبب جائحة فيروس كورونا 2019–20 في أوروبا. وفقًا للاتحاد الأوروبي، يجب أن تنظر منصات البث في تقديم تعريف قياسي فقط، بدلاً من الدقة العالية، ويجب أن يكون المستخدمون مسؤولين عن استهلاك البيانات.[145] في 20 مارس، رد موقع اليوتيوب بخفض مستوى مقاطع الفيديو مؤقتًا في التعريف القياسي عبر الاتحاد الأوروبي بما في ذلك حركة المرور في المملكة المتحدة أيضًا.[146][147]

شروح

من عام 2008 إلى عام 2017، يمكن للمستخدمين إضافة "تعليقات توضيحية" إلى مقاطع الفيديو الخاصة بهم - مثل الرسائل النصية المنبثقة والارتباطات التشعبية. تم استخدام هذه الوظائف بشكل ملحوظ كأساس لمقاطع الفيديو التفاعلية، والتي تستخدم الارتباطات التشعبية لمقاطع الفيديو الأخرى لتحقيق عناصرالتفريع. في مارس 2017، أُعلن أنه تم إيقاف محرر التعليقات التوضيحية وأن الميزة ستنتهي لأن استخدامها قد انخفض بسرعة، ووجد المستخدمون أنها مصدر إزعاج، ولأنها غير متوافقة مع إصدارات الأجهزة المحمولة من الخدمة. تمت إزالة التعليقات التوضيحية بالكامل من جميع مقاطع الفيديو في 15 كانون الثاني (يناير) 2019. قدم اليوتيوب أدوات قياسية تهدف إلى استبدال التعليقات التوضيحية بطريقة متعددة الأنظمة الأساسية، بما في ذلك "شاشات النهاية" (مجموعة من الصور المصغرة القابلة للتخصيص لمقاطع الفيديو المحددة المعروضة بالقرب من نهاية الفيديو) و"البطاقات"، لكنها لا تتوافق مع التعليقات التوضيحية الحالية بشكل عكسي، بينما تؤدي إزالة التعليقات التوضيحية أيضًا إلى كسر جميع التجارب التفاعلية التي تعتمد عليها.[148][149][150][151]

بث مباشر

أجرى اليوتيوب تجارب مبكرة مع البث المباشر، بما في ذلك حفل موسيقي لـيو تو في عام 2009، وجلسة أسئلة وأجوبة مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في فبراير 2010.[152] اعتمدت هذه الاختبارات على تقنية من شركاء من جهات خارجية، ولكن في سبتمبر 2010، بدأ اليوتيوب في اختبار بنيته التحتية للبث المباشر.[153] في أبريل 2011، أعلن موقع اليوتيوب عن إطلاق "اليوتيوب على المباشر - لايف"، مع صفحة تُؤدِّي إلى الرابط "www.youtube.com/live". اقتصر إنشاء "البث المباشر" في البداية على شركاء محددين.[154] تم استخدامه للبث في الوقت الحقيقي لأحداث مثل أولمبياد 2012 في لندن.[154] في أكتوبر 2012، شاهد أكثر من 8 ملايين شخص قفزة فيليكس بومغارتنر من حافة الفضاء كبث مباشرعلى اليوتيوب.[106]

في مايو 2013، تم فتح إنشاء مجموعات البث المباشر للمستخدمين الذين تم التحقق منهم مع ما لا يقل عن 1000 مشترك؛ في أغسطس من ذلك العام تم تخفيض العدد إلى 100 مشترك[155]، وفي ديسمبر تمت إزالة الحد.[156] في فبراير 2017، تم تقديم البث المباشر إلى تطبيق اليوتيوب الرسمي للجوال. كان البث المباشر عبر الهاتف المحمول مقصورًا في البداية على المستخدمين الذين لديهم ما لا يقل عن 10000 مشترك[157]، ولكن اعتبارًا من منتصف عام 2017 تم تقليص العدد إلى 100 مشترك.[158] يمكن أن تصل دقة البث المباشر إلى دقة 4 كي بمعدل 60 إطارًا في الثانية، كما تدعم أيضًا مقاطع الفيديو بزاوية 360 درجة.[159] في فبراير 2017، تم تقديم ميزة البث المباشر المسماة "دردشة ممتازة"، والتي تتيح للمشاهدين التبرع بما يتراوح بين دولار واحد و500 دولار لإبراز تعليقاتهم.[159]

مقاطع فيديو ثلاثية الأبعاد

في مقطع فيديو نُشر في 21 يوليو 2009[159]، أعلن مهندس برمجيات اليوتيوب "بيتر برادشاو" أن مستخدمي اليوتيوب يمكنهم الآن تحميل مقاطع فيديو ثلاثية الأبعاد. يمكن مشاهدة مقاطع الفيديو بعدة طرق مختلفة، بما في ذلك طريقة النقش الشائعة (العدسة السماوية / الحمراء) التي تستخدم النظارات التي يرتديها المشاهد لتحقيق التأثير ثلاثي الأبعاد.[160][161][162] يمكن لمشغل "اليوتيوب فلاش" أن يعرض محتوى مجسمًا متشابكًا في صفوف أو أعمدة أو نمط رقعة الشطرنج، جنبًا إلى جنب أو نقش باستخدام مزيج أحمر / سماوي أو أخضر / أرجواني أو أزرق / أصفر. في مايو 2011، بدأ إصدار إتش تي إم إل 5 من مشغل اليوتيوب في دعم لقطات ثلاثية الأبعاد جنبًا إلى جنب متوافقة مع نظارات إنفيديا ثلاثية الٱبعاد.[163] تم تقليل مجموعة الميزات منذ ذلك الحين، ولا تدعم الميزة ثلاثية الأبعاد حاليًا سوى النقش الأحمر / السماوي بدون دعم جنبًا إلى جنب.

فيديويات 360 درجة

في يناير 2015، أعلنت جوجل أن الفيديو بنطاق 360 درجة سيتم دعمه أصلاً على اليوتيوب. في 13 آذار (مارس) 2015، مكّن اليوتيوب مقاطع فيديو بنطاق 360 درجة يمكن مشاهدتها من "جوجل كرتون"، وهو نظام واقع افتراضي. يمكن أيضًا مشاهدته من جميع نظارات (- سماعات)الواقع الافتراضي الأخرى.[164] كما يتم دعم البث المباشر لمقاطع فيديو بزاوية 360 درجة بدقة تصل إلى 4 كي.[165]

في عام 2017، بدأ اليوتيوب في الترويج لصيغة فيديو مجسمة بديلة تُعرف باسم "في أغ 180"، والتي تقتصر على مجال رؤية 180 درجة ولكن يتم الترويج لها على أنها أسهل في الإنتاج من الفيديو بنطاق 360 درجة وتسمح بالحفاظ على مزيد من العمق من خلال عدم تعرض الفيديولإسقاط كمتساوي الأضلاع.[166]

ميزات المستخدم

تواصل اجتماعي

في 13 سبتمبر 2016، أطلق اليوتيوب إصدارًا تجريبيًا عامًا في المجتمع، وهي ميزة قائمة على وسائل التواصل الاجتماعي تتيح للمستخدمين نشر نصوص وصور (بما في ذلك ملفات جي آي إف) ومقاطع فيديو مباشرة وغيرها في علامة تبويب "مجتمع" منفصلة عن قناتهم.[167] قبل الإصدار، تمت استشارة العديد من المبدعين لاقتراح الأدوات التي يمكن أن يدرجها "المجتمع" والتي قد يجدونها مفيدة؛ من بين هؤلاء المستخدمين لليوتيوب (اليوتيوبرز) : "ليلي سينغ" و"منظرو اللعبة" و"كارمن" و"مفتاح رائع" و"بيتر هولينز" و"روزيانا هالس روجاس" و"سام تسوي" وأخرون.[168]

بعد إطلاق الميزة رسميًا، يتم تنشيط ميزة نشر "المجتمع" تلقائيًا لكل قناة تتجاوز حدًا معينًا من أعداد المشتركين أو لديها بالفعل عدد أكبر من المشتركين. تم تخفيض هذه العتبة، من 10000 مشترك إلى 1500 مشترك، إلى 1000 مشترك، وهو الحد الحالي اعتبارًا من سبتمبر 2019.[169]

القنوات التي يتم تمكين علامة تبويب "المجتمع" لها، تحصل على مناقشات القناة ثم يتم مسحها نهائيًا، بدلاً من التواجد المشترك أو الترحيل.[170] الوصول إلى المحتوى

يوفر اليوتيوب للمستخدمين القدرة على مشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة به على صفحات الويب خارج موقع الويب الخاص بهم. كل مقطع فيديو على اليوتيوب مصحوب بجزء من إتش تي إم إل يمكن استخدامه لتضمينه في أي صفحة على الويب.[171] غالبًا ما تُستخدم هذه الوظيفة لتضمين مقاطع فيديو اليوتيوب في صفحات ومدونات الشبكات الاجتماعية. يمكن للمستخدمين الذين يرغبون في نشر فيديو يناقش أو مستوحى من أو متعلق بفيديو مستخدم آخر أن يقوموا بـ "رد فيديو".[170]

في 27 أغسطس / آب 2013، أعلن موقع اليوتيوب أنه سيزيل الردود على الفيديو لكونها ميزة غير مستغلة بشكل كاف.[172] يمكن لمالك الفيديو تعطيل التضمين والتصنيف والتعليق ونشر الردود.[173] لا يقدم موقع اليوتيوب عادةً رابط تنزيل لمقاطع الفيديو الخاصة به، وينوي عرضها من خلال واجهة موقعه على الويب.[174] يمكن تنزيل عدد قليل من مقاطع الفيديو كملفات "إم بي 4".[175] تتيح العديد من مواقع الويب والتطبيقات والمكونات الإضافية للمتصفح التابعة لجهات خارجية للمستخدمين تنزيل مقاطع فيديو اليوتيوب.[176]

في فبراير 2009، أعلن اليوتيوب عن خدمة تجريبية، مما يسمح لبعض الشركاء بتقديم تنزيلات الفيديو مجانًا أو مقابل رسوم مدفوعة من خلال جوجل تشك أوت.[177] في يونيو 2012، أرسلت جوجل رسائل الإيقاف والكف التي تهدد باتخاذ إجراءات قانونية ضد العديد من مواقع الويب التي تعرض تنزيل وتحويل مقاطع فيديو اليوتيوب عبر الإنترنت.[178] رداً على ذلك، أزال موقع "زمزار" القدرة على تنزيل مقاطع فيديو اليوتيوب من موقعه.[178] يحتفظ المستخدمون بحقوق الطبع والنشر لأعمالهم الخاصة بموجب "ترخيص اليوتيوب القياسي الافتراضي"[178]، ولكن لديهم خيار منح حقوق استخدام معينة بموجب أي ترخيص حقوق نشر عام يختارونه.

منذ يوليو 2012، أصبح من الممكن تحديد "ترخيص إسناد المشاع الإبداعي" باعتباره الترخيص الافتراضي[178]، مما يسمح للمستخدمين الآخرين بإعادة استخدام المواد وإعادة مزجها.[179]

المنصات

معظم الهواتف الذكية الحديثة قادرة على الوصول إلى مقاطع فيديو اليوتيوب، إما داخل تطبيق أو من خلال موقع ويب محسّن. تم إطلاق اليوتيوب للجوال في يونيو 2007، باستخدام "بروتوكول تدفق في زمن حقيقي (أغ تي أس بي )" للفيديو.[180] لا تتوفر جميع مقاطع فيديو اليوتيوب على النسخة المحمولة من الموقع.[181]

منذ يونيو 2007، أصبحت مقاطع فيديو اليوتيوب متاحة للعرض على مجموعة من منتجات أبل. تطلب هذا تحويل محتوى اليوتيوب إلى معيار الفيديو المفضل لشركة أبل، أتش 264، وهي عملية استغرقت عدة أشهر. يمكن مشاهدة مقاطع فيديو اليوتيوب على الأجهزة بما في ذلك أبل تي في وآي بود تاتش وآيفون.[182]

في يوليو 2010، أعيد إطلاق النسخة المحمولة من الموقع بناءً على إتش تي إم إل 5، متجنبًا الحاجة إلى استخدام أدوبي فلاش بلاير وتحسينه للاستخدام مع عناصر التحكم في شاشة اللمس. إصدار الهاتف المحمول متاح أيضًا كتطبيق لمنصة أندرويد.[183][184]

في سبتمبر 2012، أطلق اليوتيوب تطبيقه الأول لجهاز آيفون، بعد قرار إسقاط اليوتيوب كأحد التطبيقات المحملة مسبقًا في نظام التشغيل آيفون 5 وآي أو إس 6.[185] وفقًا لـفهرس الويب العالمي، تم استخدام اليوتيوب من قبل 35٪ من مستخدمي الهواتف الذكية بين أبريل ويونيو 2013، مما يجعله ثالث أكثر التطبيقات استخدامًا.[186]

سمح تحديث خدمة "تي فو" في يوليو 2008 للنظام بالبحث وتشغيل مقاطع فيديو اليوتيوب.[187]

في كانون الثاني (يناير) 2009، أطلق اليوتيوب "اليوتيوب للتلفزيون"، وهو إصدار من موقع الويب مصمم خصيصًا لأجهزة فك التشفير وأجهزة الوسائط التلفزيونية الأخرى مع متصفحات الويب، مما سمح في البداية بمشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة به على مشغل ألعاب الفيديو(بلاي ستايشن 3 ووي).[188][189]

في يونيو 2009، تم تقديم "اليوتيوب الكبير جدا"، والذي يحتوي على واجهة مبسطة مصممة للعرض على شاشة تلفزيون قياسية.[190] اليوتيوب متاح أيضًا كتطبيق على إكس بوكس لايف.[191]

في 15 نوفمبر 2012، أطلقت جوجل تطبيقًا رسميًا لـوي، مما يسمح للمستخدمين بمشاهدة مقاطع فيديو اليوتيوب من "قناة ووي".[192] كان التطبيق متاحًا لـوي يو ونينتندو 3دي أس، ولكن تم إيقافه في أغسطس 2019.[193] يمكن أيضًا مشاهدة مقاطع الفيديو على متصفح الإنترنت وي يو باستخدام إتش تي إم إل 5.[194] أتاحت جوجل موقع اليوتيوب على مشغل "روكو"، العلامة التجارية المشهورة لمشغلات الوسائط الرقمية، في 17 ديسمبر 2013[195]، وفي أكتوبر 2014، أتاحته على بلاي ستيشن 4.[196]

في نوفمبر 2018، تم إطلاق اليوتيوب كتطبيق قابل للتنزيل على نينتندو سويتش.[197]

تحقيق الدخل

يسمح يوتيوب لأصحاب المحتوى (يوتيوبر) الحصول على المال من خلال جوجل أدسنس بوضع الإعلانات القابلة للتخطي.

التوطين

في 19 يوليو 2007 كان رئيس جوجل إيريك سميت في باريس لإطلاق نظام التوطين الجديد.[198] واجهة الموقع متاحة بنسخ موطّنة في 42 دولة، وإقليم واحد (هونغ كونغ)، ونسخة عالمية.[199][200]

تقترح واجهة اليوتيوب الإصدار المحلي الذي يجب اختياره بناءً على عنوان إي بيالخاص بالمستخدم. في بعض الحالات، قد تظهر الرسالة "هذا الفيديو غير متوفر في بلدك" بسبب قيود حقوق الطبع والنشر أو محتوى غير لائق.[201] تتوفر واجهة موقع اليوتيوب بـ 76 لغة، بما في ذلك العربية والأمهرية والألبانية والأرمينية والخميرية والقيرغيزية والمنغولية والفارسية والأوزبكية، والتي لا تحتوي على إصدارات محلية. تم حظر الوصول إلى اليوتيوب في تركيا بين عامي 2008 و2010، بعد الجدل حول نشر مقاطع فيديو اعتُبرت مهينة لمصطفى كمال أتاتورك وبعض المواد مسيئة للمسلمين.[202][203] في أكتوبر 2012، تم إطلاق نسخة محلية من اليوتيوب في تركيا، مع المجال اليوتيوب. com.tr. النسخة المحلية تخضع للوائح المحتوى الموجودة في القانون التركي.[204] في مارس 2009، أدى نزاع بين اليوتيوب ووكالة تحصيل الملوك البريطانية "بي أغ أس للموسيقى" إلى حظر مقاطع الفيديو الموسيقية المتميزة لمستخدمي اليوتيوب في المملكة المتحدة. تمت إزالة مقاطع الفيديو التي نشرتها شركات التسجيل الكبرى بعد الفشل في التوصل إلى اتفاق بشأن صفقة ترخيص. تم حل الخلاف في سبتمبر 2009. [236].[205] في أبريل 2009، أدى نزاع مماثل إلى إزالة مقاطع الفيديو "الموسيقية المتميزة" للمستخدمين في ألمانيا.[206]

الدولة اللغة تاريخ الإطلاق
 الولايات المتحدة (وإطلاق الموقع عالميًا) الإنجليزية (أمريكا) فبراير 15, 2005[198]
 البرازيل البرتغالية (البرازيل) يونيو 19, 2007[198]
 فرنسا الفرنسية يونيو 19, 2007[198]
 أيرلندا إنجليزية (أيرلندا) يونيو 19, 2007
 إيطاليا الإيطالية يونيو 19, 2007[198]
 اليابان اليابانية يونيو 19, 2007[198]
 هولندا الهولندية يونيو 19, 2007[198]
 بولندا البولندية يونيو 19, 2007[198]
 إسبانيا الإسبانية والكتالانية يونيو 19, 2007[198]
 المملكة المتحدة الإنجليزية (المملكة المتحدة) يونيو 19, 2007[198]
 المكسيك الإسبانية (المكسيك) أكتوبر 11, 2007[207]
 هونغ كونغ الإنجليزية والصينية (التقليدية) أكتوبر 17, 2007[208]
 تايوان الصينية (التقليدية) أكتوبر 18, 2007[209]
 أستراليا الإنجليزية (أستراليا) أكتوبر 22, 2007[210]
 نيوزيلندا الإنجليزية (نيوزيلندا) أكتوبر 22, 2007[210]
 كندا الإنجليزية (كندا) والفرنسية (كندا) نوفمبر 6, 2007[211]
 ألمانيا الألمانية نوفمبر 8, 2007[212]
 روسيا الروسية نوفمبر 13, 2007[213]
 كوريا الجنوبية الكورية يناير 23, 2008[214]
 إسرائيل العبرية سبتمبر 16, 2008
 الهند الإنجليزية (الهند) والهندية مايو 7, 2008[215]
 جمهورية التشيك التشيكية أكتوبر 9, 2008[216]
 السويد السويدية أكتوبر 22, 2008
 جنوب أفريقيا إنجليزية (جنوب أفريقيا) مايو 17, 2010[198]
 الأرجنتين الإسبانية (الأرجنتين) سبتمبر 8, 2010[199]
 الجزائر العربية مارس 9, 2011[217]
 مصر العربية مارس 9, 2011[217]
 السعودية العربية مارس 9, 2011[217]
 تونس العربية مارس 9, 2011[217]
 الأردن العربية مارس 9, 2011[217]
 المغرب العربية مارس 9, 2011[217]
 اليمن العربية مارس 9, 2011[217]
 كينيا الإنجليزية (كينيا) والسواحيلية أكتوبر 5, 2011[218]
 الفلبين الإنجليزية (الفلبين) والفلبينية أكتوبر 13, 2011[219]
 سنغافورة الإنجليزية (سنغافورة) أكتوبر 20, 2011[220]
 بلجيكا الفرنسية (بلجيكا)، والهولندية (بلجيكا) نوفمبر 16, 2011
 كولومبيا الإسبانية (كولومبيا) نوفمبر 30, 2011[221]
 أوغندا الإنجليزية (أوغندا) ديسمبر 2, 2011[222]
 نيجيريا الإنجليزية (نيجيريا) ديسمبر 7, 2011[223]
 تشيلي الإسبانية (تشيلي) يناير 20, 2012[224]
 المجر المجرية فبراير 29, 2012[225]
 ماليزيا الإنجليزية (ماليزيا) والملايوية مارس 22, 2012[226]
 بيرو الإسبانية (بيرو) مارس 25, 2012[227]
 الإمارات العربية المتحدة العربية والإنجليزية (الإمارات) مارس 29, 2012
 إندونيسيا الإنجليزية(إندونيسيا) والإندونيسية يونيو 14, 2012[228]
 غانا الإنجليزية (غانا) يونيو 21, 2012[229]
 السنغال الإنجليزية (السنغال) يوليو 12, 2012[230]

تقترح واجهة يوتيوب نسخة محلية للمستخدم بناء على عنوان آي بي الذي يتصل منه. في بعض الحالات تظهر رسالة "هذا الفيديو غير متاح في دولتك" بسبب قيود حقوق النشر أو محتوى غير لائق.[231]

واجهة يوتيوب متاحة بلغات وصلت إلى 54 لغة من ضمنها اللغة الكتلانية، والدنماركية، والفنلندية، واليونانية، والنرويجية والسلوفينية مع عدم توفر نسخ محلية لتلك اللغات.

خطط إنشاء نسخة يوتيوب محلية في تركيا قوبلت ببعض المشاكل لأن السلطات التركية طلبت من موقع يوتيوب إقامة مكتب في تركيا قد يخضع للقانون التركي. وأعلن يوتيوب أنه لا ينوي فعل ذلك، وأن فيديوهاته لا تخضع للقانون التركي. وأبدت السلطات التركية قلقها من أن يوتيوب يستخدم في نشر مقاطع تسيء لمصطفى كمال أتاتورك وبعض المواد المسيئة للمسلمين.[232][233]

في مارس 2009 قاد خلاف بين يوتيوب ووكالة جمع الأتاوات البريطانية PRS for Music إلى منع فيديوهات موسيقى احترافية عن المستخدمين في المملكة المتحدة. ولقد حُذفت المقاطع التي نشرتها شركات التسجيلات الكبرى بعد فشل التوصل إلى اتفاق حول صفقة ترخيص النشر. فُصل في النزاع في سبتمبر 2009.[234] في أبريل 2009 وقع نزاع مشابه أدى إلى حجب فيديوهات موسيقية مميزة عن المستخدمين في ألمانيا.[235]

مناظرة الحزب الجمهوري ليوتيوب وسي إن إن في 28 نوفمبر 2007

وتلك من صور التنافس مع مواقع أخرى لتقاسم الفيديو مثل ديليموشن في فرنسا. كما قامت باتفاق مع محطات التلفاز المحلية مثل M6 وتلفزيون فرنسا من الناحية القانونية لاذاعة محتوى الفيديو.

وفي17 تشرين الأول / أكتوبر 2007 اعلن ان هونغ كونغ قد اطلقت النسخة المحلية من الموقع وقد صرح "ستيف تشين" بأن النسخة القادمة هي نسخة تايوان.[236][237]

الدول التي منع فيها

البرازيل

منعت محكمة في البرازيل موقع يوتيوب في 6 يناير 2007 لمدة ثلاثة أيام إثر نشر الموقع فيلم فاضح للمذيعة البرازيلية المعروفة دانييلا سيكاريللي (الخطيبة السابقة للاعب كرة القدم رونالدو) [1].

إيران

منع موقع يوتيوب في إيران في 3 ديسمبر 2006، بعد أن اعتبر الموقع "لا أخلاقيًا".[238]

المغرب

في 25 مايو 2007، منعت شركة اتصالات المغرب موقع يوتيوب. ورفع المنع بعد خمس أيام بعد أن ذكرت الشركة بأن ذلك كان "خطأً تقنيًا".[239]

اليمن

قامت اليمن بمنع الموقع في تاريخ 11/6/2008 لمدة ثلاثة أيام.

السعودية

تشرف هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات على رقابة الإنترنت في السعودية. وموقع يوتيوب غير ممنوع في السعودية، إلا أن أكثر المقاطع المخصصة للأشخاص البالغين (18 سنة أو أكثر، محتوى جنسي) أو محتوى فيهِ سب لدين الإسلام أو الدولة هي مواقع ممنوعة. كما أنه قد لوحظ حجب مقاطع وقنوات معينة دون معايير واضحة للحجب.[بحاجة لمصدر] (يمكن للمستخدم السعودي تقديم طلب "رفع حجب" وسيتم مراجعة الفيديو ورفع الحجب إذا لم يكن فيه شيء يستوجب حجبه).

تايلاند

في 8 مارس 2007، تم منع موقع يوتيوب في تايلاند لمدة يومين.[240] وفي تاريخ 3 أبريل 2007، تم منعه مرة أخرى. ذكرت الحكومة بأن هنالك فيلمًا يشتم الملك بوميبول أدولياديج.[241] ذكر وزير تقنية المعلومات والاتصالات التايلاندي بعد ذلك بأن المنع سيُزال، ولكن سيتم منع المواقع التي تضع وصلات لذلك الفيديو. أزيل المنع في 30 أغسطس 2007 بعد أن وافق موقع يوتيوب على إزالة الأفلام الممنوعة التي قالت عنها الحكومة التايلاندية بأنها تهجمية.[242]

تركيا

منعت تركيا موقع يوتيوب في يوم 6 مارس 2007 بسبب سماحه بوضع أفلام تشتم الأتراك ومصطفى كمال أتاتورك[243]، إثر تصعيد ما سمي "بالحرب" بين اليونانيين والأرمن والأكراد والأتراك على موقع يوتيوب، حيث نشر كل من أولئك أفلام مسيئة للأطراف الأخرى.[244] وبعد أن أرسل محامو يوتيوب وثيقة لإزالة الأفلام المسيئة للأتراك، رفع المنع في 9 مارس 2007.[245] في 18 يناير 2008، منع الموقع لنفس الأسباب السابقة لمدة ستة أيام، ثم لم تلبث مدة قصيرة في نفس السنة لتعيد حجب الموقع بالكامل، حيث ظلَّ محجوبًا أكثر من سنتين، حتى رفعت الحجب في 1 نوفمبر 2010.[246] وكانت عملية الحجب مقامة بين حين وآخر (2014 لمدة شهرين، 2015 لفترة ..إلخ)، ولأسباب عديدة.

الإمارات

منع موقع يوتيوب في الإمارات لفترة. وقد ذكرت مؤسسة الإمارات للاتصالات المزودة لخدمة الإنترنت بأن المنع تم بسبب "احتوائه على أفلام مخالفة للدين والعادات والتقاليد لمجتمع الإمارات العربية المتحدة".[247]

باكستان

حجبت باكستان في يوم الأحد 24 شباط/فبراير 2008 الدخول إلى موقع يوتيوب على أساس أن محتوياته تسيء إلى الإسلام ورفع الحجب في يوم الثلاثاء 26 شباط/فبراير 2008[248]

تونس

منعت تونس الموقع منذ أغسطس 2007 بسبب الفيديوات السياسية للأحزاب المعارضة التي تشتم نظام الرئيس السابق بن علي وتؤلف نكتًا ساخرة عليهِ. ورفع الحجب في يوم الخميس 13 كانون الثاني/يناير 2011 (قبل يوم خلعه).

سوريا

لطالما كان الموقعين العالميين (فيس بوك) ويوتيوب محجوبين في سوريا إلا أنهُ في مطلع عام 2011 قامت شركة الاتصالات السورية بفتح الموقعين.[249]

مصر

في 9 فبراير 2013 ألزمت محكمة القضاء الإداري المصرية الحكومة المصرية ممثلة في وزارتي الاتصالات والاستثمار بحجب موقع يوتيوب في مصر لمدة 30 يومًا لإذاعته الفيلم المسيئ للرسول[250]

ليبيا

حجبت السلطات الليبية موقع يوتيوب في شهر يناير 2010 لنشر المجموعات المعارضة لنظام الزعيم الليبي معمر القذافي مقاطع تسخر وتسيء له ولأبناءه، واستمر حجب الموقع حتى شهر آب/أغسطس 2011.

إصدارات اليوتيوب

اليوتيوب بريميوم

اليوتيوب بريميوم (المعروف سابقًا باسم اليوتيوب راد - أحمر) هي خدمة الاشتراك المميزة في اليوتيوب. وهو يوفر دفقًا خالٍ من الإعلانات، والوصول إلى المحتوى الحصري، وتشغيل الفيديو في الخلفية وفي وضع عدم الاتصال على الأجهزة المحمولة، والوصول إلى خدمة "بلا حدود" في موسيقى جوجل بلاي.[251] تم الإعلان عن اليوتيوب بريميوم في الأصل في 12 نوفمبر 2014 باسم "مفتاح الموسيقى"، وهي خدمة بث موسيقى عبر الاشتراك، وكان الهدف منها التكامل مع خدمة "دخول كامل" الحالية لموسيقى جوجل بلاي واستبدالها.[252][253][254] في 28 أكتوبر 2015، أعيد إطلاق الخدمة باسم اليوتيوب راد، والتي توفر بثًا خالٍ من الإعلانات لجميع مقاطع الفيديو، فضلاً عن الوصول إلى المحتوى الأصلي الحصري.[255][255][256] اعتبارًا من نوفمبر 2016، بلغ عدد المشتركين في الخدمة 1.5 مليون مشترك، بالإضافة إلى مليون مشترك آخر على أساس التجربة المجانية.[255] اعتبارًا من يونيو 2017، حصل الموسم الأول من اليوتيوب على أصول إجمالي 250 مليون مشاهدة.[257]

في مايو 2014، قبل إطلاق خدمة "مفتاح الموسيقى"، زعمت منظمة تجارة الموسيقى المستقلة "شبكة مستقلة عالمية" أن اليوتيوب كان يستخدم عقودًا غير قابلة للتفاوض مع شركات مستقلة "مقومة بأقل من قيمتها" مقارنة بخدمات البث الأخرى وأن اليوتيوب سيحظر كل محتوى الموسيقى من الملصقات التي لم تتوصل إلى صفقة ليتم تضمينها في الخدمة المدفوعة. في بيان لصحيفة فاينانشال تايمز في يونيو 2014، أكد روبرت كينكل أن اليوتيوب سوف يحظر محتوى العلامات التي لا تتفاوض على صفقات ليتم تضمينها في الخدمة المدفوعة "لضمان أن كل المحتوى على المنصة محكوم بشروطه التعاقدية الجديدة. " مشيرًا إلى أن 90٪ من التصنيفات قد توصلت إلى صفقات، وتابع قائلاً: "بينما نتمنى أن يكون لدينا معدل نجاح بنسبة 100٪، فإننا نتفهم أنه ليس من المحتمل أن يكون هدفًا قابلاً للتحقيق، وبالتالي فهي مسؤوليتنا تجاه مستخدمينا والصناعة لإطلاق تجربة الموسيقى المحسنة".[258][259][260][261] ذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز لاحقًا أن اليوتيوب توصل إلى صفقة مجمعة مع شبكة ميرلين - وهي مجموعة تجارية تمثل أكثر من 20000 علامة مستقلة، لإدراجها في الخدمة. ومع ذلك، لم يؤكد موقع اليوتيوب نفسه الصفقة.[252]

في 28 سبتمبر 2016، عين اليوتيوب ليور كوهين، المؤسس المشارك لشركة "300 ترفيه" والمدير التنفيذي السابق لمجموعة وارنر ميوزك غروب، الرئيس العالمي للموسيقى.[262]

اليوتيوب تي في

في 28 فبراير 2017، في إعلان صحفي عقد في "فضاء اليوتيوب - يوتيوب سبايس" بلوس أنجلوس، أعلن اليوتيوب عن إطلاق اليوتيوب تي في، وهي خدمة اشتراك على غرار"التلفزيون المتعدد القنوات في الولايات المتحدة" (أم في بي دي) ستكون متاحة لعملاء الولايات المتحدة بسعر 35 دولارًا أمريكيًا كل شهر. تم إطلاق الخدمة مبدئيًا في خمسة أسواق رئيسية (مدينة نيويورك ولوس أنجلوس وشيكاغو وفيلادلفيا وسان فرانسيسكو) في 5 أبريل 2017[263][264]، تقدم بثًا مباشرًا من البرامج من شبكات البث الخمس الكبرى (سي بي إس وأيه بي سي وذا سي دبليو وفوكس وأن بي سي)، بالإضافة إلى ما يقرب من 40 قناة كابل مملوكة من قبل الشركات الأم لهذه الشبكات، وشركة والت ديزني وشركة سي بي إس وتونتي فرست سينتشوري فوكس وإن بي سي العالمية ونظام تيرنر للبث (بما في ذلك نظام برافو ويو إس إيه نيتورك) وساي فاي وقناة ديزني وسي إن إن وكرتون نتورك وقناة إيي! وفوكس رياضة 1 وفري فورم وإف إكس وإي إس بي إن). يمكن للمشتركين أيضًا تلقي شوتايم وفوكس سوكر بلس كإضافات اختيارية مقابل رسوم إضافية، ويمكنهم الوصول إلى محتوى اليوتيوب بريميوم الأصلي (لا يتضمن اليوتيوب تي في اشتراك اليوتيوب بريميوم).[265][266]

خلال بطولة العالم لعام 2017 (التي كانت فيها الراعي المقدم)، تم وضع إعلانات اليوتيوب تي في خلف اللوحة الرئيسية. ظهر شعار زر التشغيل الأحمر المسجل كعلامة تجارية في منتصف الشاشة، محاكياً واجهة اليوتيوب.[267]

اليوتيوب غو

اليوتيوب غو (بالإنجليزية: YOUTUBE GO) هو تطبيق أندرويد يهدف إلى تسهيل الوصول إلى اليوتيوب على الأجهزة المحمولة في الأسواق الناشئة. وهو يختلف عن تطبيق أندرويد الرئيسي للشركة ويسمح بتنزيل مقاطع الفيديو ومشاركتها مع مستخدمين آخرين. كما يسمح للمستخدمين بمعاينة مقاطع الفيديو ومشاركة مقاطع الفيديو التي تم تنزيلها عبر البلوتوث، ويوفر المزيد من الخيارات للتحكم في بيانات الجوال ودقة الفيديو.[267]

أعلن اليوتيوب عن المشروع في سبتمبر 2016، لكن تم إطلاقه في الهند في فبراير 2017[268]، وتوسع في نوفمبر 2017 إلى 14 دولة أخرى، بما في ذلك نيجيريا وإندونيسيا وتايلاند وماليزيا وفيتنام والفلبين وكينيا وجنوب إفريقيا.[269][270] تم طرح التطبيق في 130 دولة حول العالم، بما في ذلك البرازيل والمكسيك وتركيا والعراق في 1 فبراير 2018. التطبيق متاح لنحو 60٪ من سكان العالم.[271][272]

اليوتيوب ميوزيك

في أوائل عام 2018، بدأ ليور كوهين في التلميح إلى احتمال إطلاق خدمة "بث الموسيقى الجديدة" للاشتراك في اليوتيوب، وهي منصة تنافس خدمات أخرى مثل سبوتيفاي وأبل ميوزك.[273] في 22 مايو 2018، تم إطلاق منصة بث الموسيقى المسماة "اليوتيوب ميوزيك".[274][275]

اليوتيوب شورت

في سبتمبر 2020، أعلن اليوتيوب أنه سيطلق إصدارًا تجريبيًا لمنصة جديدة من مقاطع فيديو مدتها 15 ثانية، على غرار تيك توك، تسمى اليوتيوب شورتات. تم اختبار المنصة لأول مرة في الهند.[276][277] النظام الأساسي ليس تطبيقًا مستقلاً في البداية، ولكنه مدمج في تطبيق اليوتيوب الرئيسي. مثل تيك توك، فإنه يمنح المستخدمين الوصول إلى الأدوات الإبداعية المضمنة، بما في ذلك إمكانية إضافة موسيقى مرخصة إلى مقاطع الفيديو الخاصة بهم.[278]

قصص اليوتيوب

في عام 2018، بدأ اليوتيوب في اختبار ميزة جديدة تسمى في البداية "اليوتيوب ريالز".[279] الميزة مطابقة تقريبًا لقصص إنستغرام وسناب شات. أعاد اليوتيوب تسمية الميزة "قصص اليوتيوب" لاحقًا. إنه متاح فقط للمبدعين الذين لديهم أكثر من 10000 مشترك ويمكن نشره / مشاهدته فقط في تطبيق اليوتيوب للجوال.[280]

المحدد المعياري الدولي للأسماء

في عام 2018، أصبح اليوتيوب سجل "المحدد المعياري الدولي للأسماء"، وأعلن عن نيته البدء في إنشاء معرّفات "المحدد المعياري الدولي للأسماء" لتحديد الموسيقيين الذين تعرض مقاطع الفيديو الخاصة بهم بشكل فريد.[281] قد يرتفع عدد المعرفات " من 3 إلى 5 ملايين خلال العامين المقبلين" نتيجة لذلك.[282]

كذبة أبريل

أظهر اليوتيوب مزحة "كذبة أبريل" على الموقع في 1 أبريل من كل عام من 2008 إلى 2016. في عام 2008، تمت إعادة توجيه جميع الروابط لمقاطع الفيديو على الصفحة الرئيسية إلى الفيديو الموسيقي لريك أستلي "لا تستسلم أبدا"، وهي مقلب معروف باسم "إعادة التدوير".[283] [273] [274] في العام التالي، عند النقر فوق مقطع فيديو في الصفحة الرئيسية، انقلبت الصفحة بأكملها رأسًا على عقب، والتي ادعى اليوتيوب أنها "تخطيط جديد".[284][285] في عام 2010، أصدر اليوتيوب مؤقتًا وضع "نصp" الذي جعل صور الفيديو في حروف "فن أسكي"من أجل تقليل تكاليف النطاق الترددي بمقدار دولار واحد في الثانية".[286]

في العام التالي، احتفل الموقع "بالذكرى المئوية لتأسيسه" بمجموعة من الأفلام الصامتة ذات اللون البني الداكن، على غرار أوائل القرن العشرين، بما في ذلك محاكاة ساخرة لـ "لوحة المفاتيح القط".[287] في عام 2012، أدى النقر على صورة قرص دي في دي بجوار شعار الموقع إلى مقطع فيديو حول خيار مزعوم لطلب كل مقطع فيديو على اليوتيوب للتسليم إلى المنزل على قرص دي في دي.[288]

في عام 2013، تعاون موقع اليوتيوب مع شركة الصحيفة الساخرة ذي أنيون للمطالبة في مقطع فيديو تم تحميله بأن موقع مشاركة الفيديو قد تم إطلاقه كمسابقة انتهت أخيرًا، وسيتم إغلاقه لمدة عشر سنوات قبل إعادة إطلاقه في 2023، يعرض فقط الفيديو الفائز. قام الفيديو ببطولة العديد من مشاهير اليوتيوب، بما في ذلك أنطوان دودسون. تم بث مقطع فيديو لمقدمين يعلنان عن الفيديوهات المرشحة على الهواء مباشرة لمدة 12 ساعة.[289][290]

في عام 2014، أعلن اليوتيوب أنه كان مسؤولاً عن إنشاء جميع اتجاهات الفيديو الفيروسية، وكشف عن معاينات للاتجاهات القادمة، مثل "كلوكن - تسجيل الوقت" و"كسن داد - تقبيل أبي" و"غلوب غلوب واتر دانس". [281] في العام التالي، أضاف اليوتيوب زر موسيقى إلى شريط الفيديو الذي يشغّل عينات من فيلم "ساندستورم" للمخرج دارود.[291] في عام 2016، قدم اليوتيوب خيارًا لمشاهدة كل مقطع فيديو على المنصة في وضع 360 درجة باستخدام سنوب دوغ.[292]

شراكات المحتوى

في عام 2016، قدم اليوتيوب برنامجًا عالميًا لتطوير منشئي المحتوى الذين تُحدث مقاطع الفيديو الخاصة بهم تأثيرًا اجتماعيًا إيجابيًا. خصصت جوجل مليون دولار لبرنامج "مبدعي التغيير" هذا.[293] تم عرض أول ثلاثة مقاطع فيديو من البرنامج في مهرجان تريبيكا السينمائي 2017.[294] قام اليوتيوب بتوسيع البرنامج في عام 2018.[295] أطلق اليوتيوب أيضًا "فضاء اليوتيوب - يوتيوب سبايس" في عام 2012، وتوسع حاليًا إلى 10 مواقع عالمية. يمنح الفضاء منشئي المحتوى موقعًا ماديًا للتعرف على إنتاج المحتوى بالإضافة إلى تزويدهم بالمرافق لإنشاء محتوى لقنواتهم على اليوتيوب.[296]

يوتيوب تجريبي (تست توب)

يمكن الوصول إلى الميزات التجريبية لموقع اليوتيوب في منطقة من الموقع تسمى" تست توب"[297].[298]

في وقت لاحق من نفس العام، تم تقديم "اليوتيوب ريشة - يوتيوب فادا" كموقع بديل خفيف الوزن للدول ذات السرعات المحدودة للإنترنت.[297]

يوتيوب كيدز

يوتيوب كيدز (بالإنجليزية: YouTube Kids) هو تطبيق هاتفي تابع ليوتيوب موجه للأطفال والشباب. تم إطلاقه في الولايات المتحدة الأمريكية بفبراير 2015، على كل من بلاي ستور وآب ستور. و الذي انتشر في اواخر عام 2019 ليسود العالم كله في نهاية عام 2020 مما شهر يوتيوب أكثر مما كان عليه فأصبح يوتيوب يحتوي على منصات متعددة للموسيقى والترفيه والأطفال والأفلام القصيرة والغيمنغ الألعاب

انظر أيضًا

مراجع

  1. ^ https://heavy.com/tech/2020/08/best-webcam-twitch-streaming/ — تاريخ الاطلاع: 20 نوفمبر 2020
  2. ^ مُعرِّف مُنظَّمة في قاعدة بيانات كرُونشباس (Crunchbase): https://www.crunchbase.com/organization/youtube — تاريخ الاطلاع: 21 مارس 2021
  3. ^ Terms of service — تاريخ الاطلاع: 21 مارس 2021
  4. ^ https://www.google.com/policies/terms/ — تاريخ الاطلاع: 21 مارس 2021
  5. ^ https://web.archive.org/web/20190824033148/https://www.alexa.com/siteinfo/youtube.com — مؤرشف من الأصل
  6. ^ المخترع: جوجل
  7. ^ الناشر: تومسون رويترز — المخترع: تومسون رويترز
  8. ^ تاريخ النشر: 21 نوفمبر 2005
  9. ^ الصفحة: 24 — الناشر: ألفابت — تاريخ النشر: 3 فبراير 2020
  10. ^ McCormick, Rich (2015-01-27). "YouTube drops Flash for HTML5 video as default". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "• YouTube by the Numbers (2019): Stats, Demographics & Fun Facts" (باللغة الإنجليزية). 2019-01-05. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب "The top 500 sites on the web". أليكسا إنترنت. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب ت Alexander, Julia (2018-05-10). "The Yellow $: a comprehensive history of demonetization and YouTube's war with creators". Polygon (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Orphanides, K. G. (2018-03-23). "Children's YouTube is still churning out blood, suicide and cannibalism". Wired UK. ISSN 1357-0978. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ صعود اليوتيوب نسخة محفوظة 23 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  16. ^ Graham, Jefferson (November 21, 2005). "Video websites pop up, invite postings". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 01 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب "YouTube: Sharing Digital Camera Videos". جامعة إلينوي في إربانا-شامبين. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Cloud, John (December 25, 2006). "The YouTube Gurus". Time. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Earliest surviving version of the YouTube website واي باك مشين, April 28, 2005. Retrieved June 19, 2013. نسخة محفوظة 8 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "r | p 2006: YouTube: From Concept to Hypergrowth – Jawed Karim". مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Dredge, Stuart (March 16, 2016). "YouTube was meant to be a video-dating website". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Helft, Miguel; Richtel, Matt (October 10, 2006). "Venture Firm Shares a YouTube Jackpot". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Helft, Miguel (October 12, 2006). "San Francisco Hedge Fund Invested in YouTube". The New York Times (باللغة الإنجليزية) (Vol.156, Issue 53, 730). مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Kehaulani Goo, Sara (October 7, 2006). "Ready for Its Close-Up". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Whois Record for www.youtube.com". DomainTools. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ April 1, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Alleyne, Richard (July 31, 2008). "YouTube: Overnight success has sparked a backlash". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Ronaldinho: Touch of Gold – YouTube". واي باك مشين. November 25, 2005. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2005. اطلع عليه بتاريخ January 1, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "Most Viewed – YouTube". واي باك مشين. November 2, 2005. مؤرشف من الأصل في November 2, 2005. اطلع عليه بتاريخ January 1, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "YouTube: a history". ديلي تلغراف. April 17, 2010. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Dickey, Megan Rose (February 15, 2013). "The 22 Key Turning Points in the History of YouTube". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Pullen, John Patrick (February 23, 2011). "How Vimeo became hipster YouTube". مجلة فورتشن. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ May 8, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Novak, Matt (February 14, 2020). "Here's What People Thought of YouTube When It First Launched in the Mid-2000s". جزمودو. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Biggs, John (February 20, 2006). "A Video Clip Goes Viral, and a TV Network Wants to Control It". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Wallenstein, Andrew; Spangler, Todd (December 18, 2015). "'Lazy Sunday' Turns 10: 'SNL' Stars Recall How TV Invaded the Internet". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Higgens, Bill (October 5, 2017). "Hollywood Flashback: 'SNL's' 'Lazy Sunday' Put YouTube on the Map in 2005". هوليوود ريبورتر. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "YouTube serves up 100 million videos a day online". يو إس إيه توداي. July 16, 2006. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Blakely, Rhys (November 2, 2006). "Utube sues YouTube". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Zappone, Christian (October 12, 2006). "Help! YouTube is killing my business!". CNN. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Arrington, Michael (October 9, 2006). "Google Has Acquired YouTube". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 23 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ La Monica, Paul R. (October 9, 2006). "Google to buy YouTube for $1.65 billion". CNNMoney. سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Google closes $A2b YouTube deal". ذي إيج. November 14, 2006. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Arrington, Michael (November 13, 2006). "Google Closes YouTube Acquisition". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Pullen, John Patrick (February 23, 2011). "How Vimeo became hipster YouTube". مجلة فورتشن. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ May 8, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Sweney, Mark (January 20, 2010). "Cricket: IPL goes global with live online deal". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ February 6, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "YouTube redesigns website to keep viewers captivated". AFP. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ April 1, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Barnett, Emma (May 17, 2010). "YouTube hits two billion views a day". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Kincaid, Jason (May 16, 2010). "Five Years In, YouTube Is Now Streaming Two Billion Views Per Day". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Parr, Ben (May 17, 2010). "YouTube Surpasses Two Billion Video Views Daily". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "YouTube moves past 3 billion views a day". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. May 25, 2011. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Bryant, Martin (May 25, 2011). "YouTube hits 3 Billion views per day, 2 DAYS worth of video uploaded every minute". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ O'Neill, Megan (May 25, 2011). "YouTube Celebrates Its 6th Birthday With 3 Billion Daily Views". Adweek. Beringer Capital. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Perez, Sarah (January 23, 2012). "YouTube Reaches 4 Billion Views Per Day". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب ت Oreskovic, Alexei (January 23, 2012). "Exclusive: YouTube hits 4 billion daily video views". Reuters. تومسون رويترز. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ McCormick, Rich (February 27, 2017). "Humans watch a billion hours of YouTube every single day". ذا فيرج. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Lumb, David (February 27, 2017). "One billion hours of YouTube are watched every day". إنغادجيت. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Broussard, Mitchel (February 28, 2017). "YouTube Users Watch More Than 1 Billion Hours of Video a Day, Will Soon Outpace U.S. TV". MacRumors. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "comScore Releases May 2010 U.S. Online Video Rankings". كوم سكور. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Hurley stepping down as YouTube chief executive". AFP. October 29, 2010. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Whitelaw, Ben (April 20, 2011). "Almost all YouTube views come from just 30% of films". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Whitney, Lance (November 4, 2011). "Google+ now connects with YouTube, Chrome". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Welch, Chris (May 19, 2013). "YouTube users now upload 100 hours of video every minute". ذا فيرج. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Russell, Jon (May 19, 2013). "YouTube reveals users now upload more than 100 hours of video per minute, as the site turns eight". The Next Web. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ E. Solsman, Joan (November 12, 2014). "YouTube's Music Key: Can paid streaming finally hook the masses?". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Hamedy, Saba (February 28, 2017). "People now spend 1 billion hours watching YouTube every day". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Seabrook, John (January 16, 2012). "Streaming Dreams". The New Yorker. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Carter, Lewis (April 7, 2008). "Web could collapse as video demand soars". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Top 50 sites in the world for Arts And Entertainment > TV And Video". سميلارويب. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Youtube.com Analytics". سميلارويب. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "The top 500 sites on the web". أليكسا إنترنت. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Wasserman, Todd (February 15, 2015). "The revolution wasn't televised: The early days of YouTube". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ July 4, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "YouTube's website redesign puts the focus on channels". BBC. December 2, 2011. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ December 2, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Cashmore, Pete (October 26, 2006). "YouTube Gets New Logo, Facelift and Trackbacks – Growing Fast!". مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ December 2, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ “YouTube rolls out redesigned ‘One Channel’ layout to all users” (TheNextWeb article, 2013-06-05). نسخة محفوظة 2020-12-02 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Nakaso, Dan (May 7, 2013). "YouTube providers could begin charging fees this week". سان خوسيه ميركوري نيوز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "YouTube launches pay-to-watch subscription channels". بي بي سي نيوز. May 9, 2013. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Oreskovic, Alexei (February 5, 2014). "Google taps longtime executive Wojcicki to head YouTube". Reuters (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "YouTube announces plans for a subscription music service". The Verge. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Perez, Sarah (February 23, 2015). "Hands on With "YouTube Kids," Google's Newly Launched, Child-Friendly YouTube App". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Dredge, Stuart (August 26, 2015). "Google launches YouTube Gaming to challenge Amazon-owned Twitch". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ September 5, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Reader, Ruth (October 21, 2015). "Google wants you to pay $9.99 per month for ad-free YouTube". Venturebeat. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "Exclusive: An inside look at the new ad-free YouTube Red". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "YouTube Music isn't perfect, but it's still heaven for music nerds". Engadget. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ November 7, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Avalos, George (January 20, 2016). "YouTube expansion in San Bruno signals big push by video site". San Jose Mercury News. مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ February 3, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "YouTube has a new look and, for the first time, a new logo". The Verge. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ May 7, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "YouTube shooting: Suspect visited shooting range before attack". BBC News. April 4, 2018. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ April 9, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Google announces YouTube Music and YouTube Premium". The Verge. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "YouTube launches new gaming destination, admits that the separate app was a bust". The Verge. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Lee, Tyler. "YouTube App For The Nintendo 3DS Will Be Shutting Down In September". Ubergizmo (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Transition to YouTube Studio". YouTube Help. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Intro to YouTube Studio – YouTube Help". support.google.com. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ Gold, Hadas (March 19, 2020). "Netflix and YouTube are slowing down in Europe to keep the internet from breaking". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "YouTube is reducing the quality of videos for the next month — and it's because increased traffic amid the coronavirus outbreak is straining internet bandwidth". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Alexa Traffic Rank for YouTube (three month average)". أليكسا إنترنت. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ أعلي 500 موقع علي إليكسا نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2008 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  95. ^ سيرفر يوتيوب يحمل 100 مليون مقطع فيديو يوميا على الانترنت نسخة محفوظة 02 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  96. أ ب 25 - Fortune نسخة محفوظة 18 يونيو 2009 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ بعض الشركات الإعلامية اختارت الاستفادة من مقاطع يوتيوب المقرصنة نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  98. ^ أحدث أخبار uk news نسخة محفوظة 20 أبريل 2008 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ تكنولوجي علي موقع تليجراف نسخة محفوظة 05 يوليو 2008 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ الكليب الرسمي للأغنية.
  101. أ ب البرنامج التلفزيوني 360 درجة المعروض على قناة الحوار التونسي
  102. ^ Gross, Doug (September 13, 2010). "YouTube testing live streaming". CNN. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ "YouTube in two-day live video-streaming test". BBC News. September 13, 2010. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "YouTube is going LIVE". YouTube Official Blog. April 8, 2011. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Pierce, David (August 17, 2015). "YouTube Is the Sleeping Giant of Livestreaming". Wired (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. أ ب "Felix Baumgartner's jump from space's edge watched by millions". Associated Press. October 15, 2012. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Blagdon, Jeff (August 3, 2013). "YouTube opens up live streaming to anyone with 100 or more subscribers". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "YouTube opens live streaming for all verified accounts". MacNN. December 13, 2013. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Palladino, Valentina (February 8, 2017). "YouTube now lets creators with 10,000 subscribers live-stream video on mobile". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Create a live stream" YouTube Help. Retrieved September 22, 2017. نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  111. ^ Garun, Natt (November 30, 2016). "YouTube now supports 4K live-streaming for both 360-degree and standard video". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Parker, Laura (April 12, 2017). "A Chat With a Live Streamer Is Yours, for a Price". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Barman, Nabajeet; Martini, Maria G. (May 2017). "H.264/MPEG-AVC, H.265/MPEG-HEVC and VP9 codec comparison for live gaming video streaming". 2017 Ninth International Conference on Quality of Multimedia Experience (QoMEX): 1–6. doi:10.1109/QoMEX.2017.7965686. ISBN 978-1-5386-4024-1. S2CID 28395957. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "AV1 Beta Launch Playlist". YouTube. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. أ ب "YouTube HTML5 Video Player". YouTube. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "Watch this YouTube Video without the Flash Player". June 10, 2009. مؤرشف من الأصل في December 7, 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "HTML5 YouTube viewer: close, but not quite there". مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ December 1, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Shankland, Stephen (May 19, 2010). "Google tries freeing Web video with WebM". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ "YouTube HTML5 Video Player". مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ YouTube: Google I/O 2013 – Adaptive Streaming for You and YouTube على يوتيوب
  121. أ ب ت Fisher, Ken (March 29, 2006). "YouTube caps video lengths to reduce infringement". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ "Upload videos longer than 15 minutes" YouTube Help. Retrieved July 15, 2017. نسخة محفوظة 2011-11-02 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ Lowensohn, Josh (July 29, 2010). "YouTube bumps video limit to 15 minutes". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ University of Washington. "Adding Captions to YouTube Videos". جامعة واشنطن. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ September 4, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ Julia Metraux. "YouTube Will Discontinue Community Captions Feature in September". إم إس إن. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ "Supported YouTube file formats - YouTube Help". support.google.com. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. ^ "Recommended upload encoding settings - YouTube Help". support.google.com. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ "Getting Started: File formats". YouTube. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ Kokaram, Anil; Foucu, Thierry; Hu, Yang (April 20, 2016). "A look into YouTube's video file anatomy". YouTube Engineering and Developers Blog. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ Tinic Uro (August 13, 2005). "The quest for a new video codec in Flash 8". مؤرشف من الأصل في February 6, 2009. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2011. We went this route before with Sorenson Spark which is an incomplete implementation of H.263 and it bit us badly when trying to implement certain solutions. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  131. ^ Adobe Systems Incorporated (2010). "Adobe Flash Video File Format Specification Version 10.1" (PDF). صفحة 72. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2011. Sorenson H.263 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Market Demand for Sorenson Media's Sorenson Spark Video Decoder Expands Sharply". Sorenson Media. June 2, 2009. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2009. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. أ ب "YouTube Videos in High Quality". Official YouTube Blog. March 14, 2008. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ Lowensohn, Josh (November 20, 2008). "YouTube videos go HD with a simple hack". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ Sarukkai, Ramesh (July 9, 2010). "What's bigger than 1080p? 4K video comes to YouTube". Official YouTube Blog. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Lowensohn, Josh (July 9, 2010). "YouTube now supports 4K-resolution videos". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ Schroeder, Stan (June 10, 2015). "You can watch an 8K video on YouTube – in theory". MashableUK. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ July 2, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ Robertson, Steven; Verma, Sanjeev (November 7, 2016). "True colors: adding support for HDR videos on YouTube". Official YouTube Blog. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "Upload High Dynamic Range (HDR) videos". YouTube Help. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ "Will 60fps YouTube videos force game developers to prioritize frame rate?". ExtremeTech. June 27, 2014. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Welch, Chris (2014-10-29). "YouTube now supports 60fps playback, and video games look amazing". The Verge (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  142. ^ Stuart, Keith (June 27, 2014). "Battlefield Hardline ushers in era of smooth YouTube trailers". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Kumparak, Greg (October 29, 2014). "YouTube Can Now Play Videos at a Buttery 60 Frames Per Second". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  144. ^ Steven Robertson (October 16, 2014). "Deploying VP9 at YouTube: a postmortem". مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ "EU warns of broadband strain as millions work from home". فاينانشال تايمز. San Francisco. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. ^ "YouTube, Amazon and Netflix cut picture quality in Europe". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ Alexander, Julia (March 24, 2020). "YouTube is reducing its default video quality to standard definition for the next month". The Verge. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ Binder, Matt. "The death of YouTube annotations marks an end for early interactive web video". Mashable (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "YouTube launches mobile-friendly "End Screens" feature to keep viewers watching more video". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. ^ Porter, Jon (November 27, 2018). "YouTube annotations will disappear for good in January". The Verge. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ Statt, Nick (March 16, 2017). "YouTube to discontinue video annotations because they never worked on mobile". The Verge. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ Gross, Doug (September 13, 2010). "YouTube testing live streaming". CNN. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ "YouTube in two-day live video-streaming test". BBC News. September 13, 2010. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. أ ب Pierce, David (August 17, 2015). "YouTube Is the Sleeping Giant of Livestreaming". Wired (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Blagdon, Jeff (August 3, 2013). "YouTube opens up live streaming to anyone with 100 or more subscribers". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ "YouTube opens live streaming for all verified accounts". MacNN. December 13, 2013. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ Palladino, Valentina (February 8, 2017). "YouTube now lets creators with 10,000 subscribers live-stream video on mobile". آرس تكنيكا. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ "Create a live stream" YouTube Help. Retrieved September 22, 2017. نسخة محفوظة 2020-10-19 على موقع واي باك مشين.
  159. أ ب ت "YouTube in 3D". YouTube. July 21, 2009. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ Marquit, Miranda (July 23, 2009). "YouTube in 3D?". Physorg. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ Dsouza, Keith (July 20, 2009). "YouTube 3D Videos". Techie Buzz. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2010. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ Sobti, Kshitij (July 21, 2009). "YouTube adds a dimension, 3D goggles not included". thinkdigit. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2014. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ Smith, Ryan (May 26, 2011). "YouTube Adds Stereoscopic 3D Video Support (And 3D Vision Support, Too)". AnandTech. Purch Group. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ Bonnington, Christina (March 13, 2015). "You Can Now Watch and Upload 360-Degree Videos on YouTube". Wired. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ Garun, Natt (November 30, 2016). "YouTube now supports 4K live-streaming for both 360-degree and standard video". ذا فيرج. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "YouTube's "VR180" format cuts down on VR video's prohibitive requirements". Ars Technica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Perez, Sarah (September 13, 2016). "YouTube gets its own social network with the launch of YouTube Community". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. ^ McEvoy, Kiley (September 13, 2016). "YouTube Community goes beyond video". YouTube Creators Blog. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ "Create a Community post – Computer – YouTube Help". support.google.com. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. أ ب "Engage with creators on Community posts – Computer – YouTube Help". support.google.com. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ "YouTube embedded video guide". مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ "So long, video responses ... Next up: better ways to connect". YouTube Creators Blog. August 27, 2013. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. ^ YouTube. "Control comments and video responses". مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Terms of Use, 5.B". YouTube. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ Lowensohn, Josh (January 16, 2009). "(Some) YouTube videos get download option". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ Milian, Mark (February 19, 2009). "YouTube looks out for content owners, disables video ripping". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ Rao, Leena (February 12, 2009). "YouTube Hopes To Boost Revenue With Video Downloads". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. أ ب ت ث Park, Jane (June 2, 2011). "YouTube launches support for CC BY and a CC library featuring 10,000 videos". Creative Commons. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Casserly, Cathy (July 25, 2012). "Here's your invite to reuse and remix the 4 million Creative Commons-licensed videos on YouTube". Official YouTube Blog. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "YouTube". www.youtube.com. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Chitu, Alex (June 15, 2007). "Mobile YouTube". Unofficial Google Blog. مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ "YouTube Live on Apple TV Today; Coming to iPhone on June 29". أبل. June 20, 2007. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ Kincaid, Jason (July 7, 2010). "YouTube Mobile Goes HTML5, Video Quality Beats Native Apps Hands Down". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ "YouTube 2.1 App Now Available on Android Market". December 8, 2010. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ January 9, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ Dredge, Stuart (September 11, 2012). "New YouTube iPhone app preempts iOS6 demotion". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ Smith, Cooper (September 5, 2013). "Google+ Is The Fourth Most-Used Smartphone App". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ "TiVo Getting YouTube Streaming Today". جزمودو. July 17, 2007. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "YouTube video comes to Wii and PlayStation 3 game consoles". Los Angeles Times. January 15, 2009. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ "Coming Up Next ... YouTube on Your TV". YouTube Blog. January 15, 2009. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "Experience YouTube XL on the Big Screen". YouTube Blog. YouTube. June 2, 2009. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ "Xbox Live Getting Live TV, YouTube & Bing Voice Search". Mashable. June 6, 2011. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "YouTube app wanders onto Nintendo Wii days before Wii U launch". Techradar.com. November 15, 2012. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. ^ Sayer, Peter (June 19, 2007). "Google launches YouTube France News". PC Advisor. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  194. ^ Ali, Sarah (November 22, 2012). "Just for U: YouTube arrives on Wii U". Official YouTube Blog. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)قالب:Primary source inline
  195. ^ Spangler, Todd (December 17, 2013). "YouTube Channel Now Playing on Roku". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ O'Grady, Richard (October 28, 2014). "Pwn, share, repeat with YouTube on PlayStation 4". Official YouTube Blog. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "YouTube for Nintendo Switch". Nintendo Game Details. Nintendo of America. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ December 5, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Sayer, Peter (يونيو 19, 2007). "Google launches YouTube France News". PC Advisor. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2011. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. أ ب "YouTube launches in Argentina". September 9, 2010. مؤرشف من الأصل في 1 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ September 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ "YouTube content locations". مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ "Learn More: Video not available in my country". google.com. مؤرشف من الأصل في 03 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ "Turkey lifts two-year ban on YouTube". BBC News. October 30, 2010. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ October 3, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ Danforth, Nick (July 31, 2009). "Turks censor YouTube censorship". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ Kerr, Dara (October 2, 2012). "YouTube cedes to Turkey and uses local Web domain". سي نت. سي بي إس إنتراكتيف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ Barnett, Emma (September 3, 2009). "Music videos back on YouTube in multi-million pound PRS deal". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "Now YouTube stops the music in Germany". The Guardian. London. April 1, 2009. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ "Presentan hoy YouTube México" [YouTube México launched today] (باللغة الإسبانية). El Universal. أكتوبر 11, 2007. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ أيلول 9, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  208. ^ "中文上線 – YouTube 香港中文版登場!". Stanley5. أكتوبر 17, 2007. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ يناير 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ "YouTube台灣網站上線 手機版再等等". ZDNet. أكتوبر 18, 2007. مؤرشف من الأصل في 1 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ يناير 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  210. أ ب Nicole, Kristen (أكتوبر 22, 2007). "YouTube Launches in Australia & New Zealand". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ Nicole, Kristen (نوفمبر 6, 2007). "YouTube Canada Now Live". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ Ostrow, Adam (نوفمبر 8, 2007). "YouTube Germany Launches". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ "YouTube Now in Russian". Kommersant Moscow. نوفمبر 14, 2007. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ مارس 22, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ Williams, Martyn (يناير 23, 2008). "YouTube Launches Korean Site" en (باللغة الإنجليزية). بي سي وورلد. مؤرشف من الأصل في 9 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ مارس 22, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  215. ^ Joshi, Sandeep (مايو 8, 2008). "YouTube now has an Indian incarnation". The Hindu. Chennai, India. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Bokuvka, Petr (أكتوبر 12, 2008). "Czech version of YouTube launched. And it's crap. It sucks". The Czech Daily Word. Wordpress.com. مؤرشف من الأصل في 3 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. أ ب ت ث ج ح خ "إطلاق يوتيوب في الجزائر ومصر والأردن والمغرب والمملكة العربية السعودية وتونس واليمن". مدونة جوجل العربية. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ Jidenma, Nmachi (أكتوبر 5, 2011). "Google launches YouTube in Kenya". ذا نيكست ويب [الإنجليزية]. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ مارس 22, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ Nod, Tam (أكتوبر 13, 2011). "YouTube launches 'The Philippines'". The Philippine Star. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 13, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ "YouTube台灣網站上線 手機版再等等". ZDNet. أكتوبر 18, 2007. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ يناير 2, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ YouTube launches localized website for Colombia ديسمبر 1, 2011. Retrieved ديسمبر 1, 2011. نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  222. ^ Google Launches YouTube Uganda ديسمبر 2, 2011. Retrieved يناير 15, 2012. نسخة محفوظة 06 يوليو 2012 على موقع واي باك مشين.
  223. ^ Google to Launch YouTube Nigeria Today ديسمبر 7, 2011. Retrieved يناير 15, 2012. نسخة محفوظة 07 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  224. ^ Google launches YouTube Chile مارس 19, 2012. Retrieved مارس 22, 2012. نسخة محفوظة 25 مارس 2012 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  225. ^ Google Launches Hungarian YouTube مارس 12, 2012. Retrieved مارس 22, 2012. نسخة محفوظة 17 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  226. ^ YouTube Launches In Malaysia مارس 22, 2012. Retrieved مارس 22, 2012. نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  227. ^ YouTube Peru Launched, Expansion continues مارس 27, 2012. Retrieved أبريل 1, 2012. نسخة محفوظة 24 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  228. ^ "YouTube Launches Indonesian Version"، يونيو 15, 2012. Retrieved يوليو 8, 2012. نسخة محفوظة 17 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  229. ^ "Google launches YouTube in Ghana"، يونيو 22, 2012. Retrieved يوليو 8, 2012. نسخة محفوظة 12 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  230. ^ "YouTube launches local portal in Senegal"، يوليو 16, 2012. Retrieved يوليو 25, 2012. نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  231. ^ "مقطع الفيديو غير متاح في بلدي". مساعدة YouTube. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ "Long-standing YouTube ban lifted only for several hours". Today's Zaman. June 19, 2008. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ Danforth, Nick (July 31, 2009). "Turks censor YouTube censorship". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2012. اطلع عليه بتاريخ August 4, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. ^ Barnett, Emma (September 3, 2009). "Music videos back on YouTube in multi-million pound PRS deal". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ September 3, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ "Now YouTube stops the music in Germany". The Guardian. London. April 1, 2009. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ 881903.com Commercial Radio نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  237. ^ CableTV نسخة محفوظة 15 مارس 2008 على موقع واي باك مشين.
  238. ^ Censorship fears rise as Iran blocks access to top websites | World news | The Guardian نسخة محفوظة 09 فبراير 2008 على موقع واي باك مشين.
  239. ^ Reporters sans frontières - Morocco
  240. ^ 2007: YouTube blocked in Thailand | 2Bangkok.com نسخة محفوظة 26 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  241. ^ The Saudi blueprint | The Economist نسخة محفوظة 08 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  242. ^ Bangkok's Independent Newspaper نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  243. ^ Turkey bans YouTube | Variety نسخة محفوظة 22 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  244. ^ Turkey pulls plug on YouTube over Ataturk 'insults' | World news | The Guardian نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  245. ^ Turkey revokes YouTube ban - Breaking - Technology - theage.com.au نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  246. ^ "تركيا ترفع الحظر عن يوتيوب". جريدة الأنباء الكويتية. الأوّل من تشرين الثاني (نوفمبر) 2010. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 تشرين الثاني (نوفمبر) 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  247. ^ YouTube block remains - - ITP.net نسخة محفوظة 09 فبراير 2009 على موقع واي باك مشين.
  248. ^ BBCArabic.com | أخبار العالم | باكستان ترفع الحظر على موقع "يوتيوب" نسخة محفوظة 08 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  249. ^ رفع حظر الفيسبوك واليوتيوب بسوريا نسخة محفوظة 8 أكتوبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  250. ^ الأهرام: لإذاعته الفيلم المسيء للرسول..القضاء الإداري يأمر بوقف موقع يوتيوب داخل مصر لمدة شهر نسخة محفوظة 12 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  251. ^ "YouTube Red". مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. أ ب Spangler, Todd (November 12, 2014). "YouTube Launches 'Music Key' Subscription Service with More Than 30 Million Songs". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ Newton, Casey (November 12, 2014). "YouTube announces plans for a subscription music service". ذا فيرج. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  254. ^ Trew, James (November 12, 2014). "YouTube unveils Music Key subscription service, here's what you need to know". إنغادجيت. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. أ ب ت Roberts, Hannah (November 3, 2016). "YouTube's ad-free paid subscription service looks like it is struggling to take off". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  256. ^ Spangler, Todd (October 21, 2015). "YouTube Red Unveiled: Ad-Free Streaming Service Priced Same as Netflix". فارايتي. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  257. ^ "YouTube Red originals have racked up nearly 250 million views". The Verge. June 22, 2017. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  258. ^ Popper, Ben (June 17, 2014). "YouTube will block videos from artists who don't sign up for its paid streaming service". ذا فيرج. فوكس ميديا. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  259. ^ "YouTube subscription music licensing strikes wrong notes with indie labels". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  260. ^ "Talks with indie labels stall over YouTube music subscription service". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  261. ^ "YouTube to block indie labels who don't sign up to new music service". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  262. ^ "Lyor Cohen Named YouTube's Global Head of Music". Billboard. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  263. ^ Christina Warren (April 5, 2017). "YouTube Is Officially in the Live TV Game Now". جزمودو. Gizmodo Media Group. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  264. ^ "YouTube TV launches today. It has some cool features and some big drawbacks". لوس أنجلوس تايمز. Associated Press. April 5, 2017. مؤرشف من الأصل في 09 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  265. ^ Tom Huddleston, Jr. (March 1, 2017). "Meet YouTube TV: Google's Live TV Subscription Service". Fortune. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ March 1, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  266. ^ Dave Lee (March 1, 2017). "YouTube takes on cable with new TV service". BBC. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ March 1, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  267. أ ب Dave, Paresh (February 1, 2018). "YouTube's emerging markets-focused app expands to 130 countries". Reuters. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  268. ^ Byford, Sam (September 27, 2016). "YouTube Go is a new app for offline viewing and sharing". The Verge. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  269. ^ Singh, Manish (February 9, 2017). "YouTube Go is finally here, kind of". Mashable. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  270. ^ Ho, Victoria (November 30, 2017). "Data-friendly YouTube Go beta launches in Southeast Asia, Africa". Mashable. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  271. ^ "Google's 'offline first' YouTube Go app launches in 130 new markets, but not the U.S." VentureBeat. February 2018. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  272. ^ Perez, Sarah. "Google's data-friendly app YouTube Go expands to over 130 countries, now supports higher quality videos". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ February 2, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  273. ^ "How YouTube Is Playing the Peacemaker With Musicians". Fortune (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  274. ^ Snapes, Laura; Sweney, Mark (May 17, 2018). "YouTube to launch new music streaming service". The Guardian (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  275. ^ "Inside YouTube's New Subscription Music Streaming Service". Billboard. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  276. ^ "YouTube's TikTok rival to be tested in India". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-09-15. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  277. ^ "YouTube launches its TikTok rival, YouTube Shorts, initially in India". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  278. ^ "YouTube Shorts launches in India after Delhi TikTok ban". The Guardian (باللغة الإنجليزية). 2020-09-15. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  279. ^ Gilliland, Nikki (December 5, 2018). "What is YouTube Stories and will it catch on?". EConsultancy. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  280. ^ "Express yourself with Stories". Creator Academy. YouTube. November 25, 2019. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  281. ^ "YouTube Adopts ISNI ID for Artists & Songwriters". ISNI. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  282. ^ "Transcript: YouTube Knows Who You Are". Beyond the Book. March 18, 2018. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  283. ^ Arrington, Michael (March 31, 2008). "YouTube RickRolls Users". تك كرانش. إيه أو إل. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  284. ^ Bas van den Beld (April 1, 2009). "April fools: YouTube turns the world up-side-down". searchcowboys.com. مؤرشف من الأصل في April 3, 2009. اطلع عليه بتاريخ April 2, 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  285. ^ Wortham, Jenna (April 1, 2008). "YouTube 'Rickrolls' Everyone". Wired. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  286. ^ Pichette, Patrick (March 31, 2010). "TEXTp saves YouTube bandwidth, money". Official YouTube Blog. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  287. ^ Richmond, Shane (April 1, 2011). "YouTube goes back to 1911 for April Fools' Day". ديلي تلغراف. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  288. ^ Carbone, Nick (April 1, 2012). "April Fools' Day 2012: The Best Pranks from Around the Web". Time. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  289. ^ Quan, Kristene (April 1, 2013). "WATCH: YouTube Announces It Will Shut Down". Time. مؤرشف من الأصل في 24 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  290. ^ Murphy, Samantha (March 31, 2013). "YouTube Says It's Shutting Down in April Fools' Day Prank". ماشابل. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ November 8, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  291. ^ Alba, Alejandro (April 1, 2015). "17 April Fools' pranks from tech brands, tech giants today". NY Daily News. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  292. ^ Sini, Rozina (April 1, 2016). "Snoopavision and other April Fools jokes going viral". BBC News. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ April 1, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  293. ^ Mihalcik, Carrie (September 22, 2016). "YouTube commits $1 million to Creators for Change". CNET (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  294. ^ Hardawar, Devindra (September 23, 2017). "YouTubes 'Creators for Change premiere at Tribeca's TV Festival". إنغادجيت (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  295. ^ Alexander, Julie (May 8, 2018). "YouTube investing $5 million on 47 creators trying to make platform more positive". بوليغون. مؤرشف من الأصل في December 9, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  296. ^ Buxton, Madeline. "YouTube's NYC Space Will Make You Want To Quit Your Day Job". www.refinery29.com. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  297. أ ب "Slow YouTube? Try Feather, Made for India". Gtricks. 7 December 2009. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  298. ^ "YouTube's Test Tube: What Is It?". Golden Grid System. 8 January 2020. مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية